صحيفة الاتحاد

دنيا

باسم مغنية: بعض مخرجي «الكليبات» سرقوا أفكاري ونسبوها لأنفسهم

باسم مغنية

باسم مغنية

فريال عبد الجواد (بيروت) - باسم مغنية، خرّيج معهد الفنون في الجامعة اللبنانية عام 1998، حيث بدأ مسيرته الاحترافية فتنقّل بين المسرح والتلفزيون حصل مؤخرا على جائزة أفضل ممثل وتم تكريمه في راديو ميلودي مع مجموعة من الفنانين والإعلاميين وهو اعتبر خلال حواره مع “الاتحاد” أن الجائزة مهمة في حياة أي فنان لانها تحفزه على تقديم الأفضل والسعي الى انتقاء أعمال جيدة ومهمة ليرضي جمهوره ككل، ومن أبرز أعماله المسرحية “ الفحل”و”الرغيف” و” شتّي يا دني صيصان”و “رغبة تحت شجرة الدردار” وغيرها من المسرحيات ، هذا بالإضافة الى الأعمال التلفزيونية التي أوصلته إلى النجومية وفتحت أمامه باب الشهرة على مصراعيه، ونذكر منها “العاصفة تهبّ مرّتين”و “ طالبين القرب”و” مدى العمر”و “ نورا”و” امرأة من زمن الحب”و”مش ظابطة” و”ورود ممزّقةً” وغيرها من الأعمال.كما أنه خاض مجال الغناء الذي يعتبره حلمه الأول وكذلك الإخراج حيث تعامل مع عدد من النجوم في إخراج كليبات غنائية، وهو يقول في هذا الصدد”لقد تخصصت في الإخراج ولدي شهادة جامعية فيه، وقد سبق أن نلت جوائز تقديرية في هذا المجال ومنها جائزة افضل فيلم جامعي في لبنان عام 1998 عن فيلم صورته واخرجته بعنوان “سامحني حبيبي”. قررت مؤخرا ان استثمر خبرتي في الإخراج على طريقتي وبدأت تصوير الاغاني المصورة”.
واعتبر باسم انه في زحمة الاسماء الموجودة حاليا على الساحة الفنية، فهو يندرج بين المخرجين الجيدين وهو يثق بما يقوله. ورأى أن أهم ما يميزه عن غيره هو إحساسه المرهف “ إن الاغنية هي التي تفرض موضوع الكليب، وعلى المخرج أن يعرف ما هي حاجات هذا الكليب وينفذها”.
يقول باسم عن خوضه مجال إخراج الكليبات للمرة الأولى”قدمت سابقاً أفكار كليبات كثيرة لفنانين كبار في العالم العربي ونفذ الإخراج مخرجون آخرون، لكني لم أستفد لا معنويًا ولا ماديًا. كنت أستمع إلى الأغنية وأقدّم الأفكار ويعرضها المخرج على الفنان من دون أن يعلم هذا الأخير أنني صاحبها، لذا قررت خوض مجال إخراج الكليبات بنفسي. وبالنسبة لاهتمامه بأكثر من مهنة فنية قال”. سأحمل بطيخة واحدة مليئة بالبذور وليس سبع بطيخات ،وكل بذرة منها تتمحور في إطار معين.
وعن تحوله إلى الغناء مع أنه ممثل ناجح ولماذا يُغامر في عالم الغناء مع ما يترتب على ذلك من مخاطر الفشل قال” لأن الغناء هو حلمي الأول أو الحلم الأساس, اتجهت للتمثيل بحكم الظروف والآن وجدت الظروف المناسبة لتحقيق الحلم. بالمناسبة أؤكد أنه لم ينصحنِيِ أحد بالدخول في هذا المجال. أنا أقدمت على الخطوة بملء إرادتي. كل شيء يحتاج إلى بداية وأنا وحدي اتخذت قرار البدء , بينما كل من استشرته بالأمر نصحني بعدم الغناء وفي المقدمة الصديق راغب علامة الذي علق أن الأداء ضعيف لكنه أثنى على التمثيل”.
وعما إذا كان يعتبر نفسه ممثلا ناجحا قال باسم”لا أعرف”. وتابع”كممثل معروف وصلت إلى الغناء بقوة أكبر استفدت من تجاربي كممثل ووظفتها فwي الأغنية واليوم في مجال التمثيل خبرتي كمغنٍ تعطيني أيضاً زخماً أكبر.وكلما نجحت بالغناء أكون قد حققت المزيد مما أريده في التمثيل”.