صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الفرسان» إلى النهائي بـ «رأسية ديوب»

ماكيتي ديوب منح الأهلي تذكرة العبور إلى نهائي كأس الخليج العربي (تصوير مصطفى رضا)

ماكيتي ديوب منح الأهلي تذكرة العبور إلى نهائي كأس الخليج العربي (تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

حجز الأهلي مكاناً في المباراة النهائية لكأس الخليج العربي، بعد الفوز على الجزيرة بهدف، في مباراة نصف نهائي البطولة التي استضافها ملعب محمد بن زايد مساء أمس. حمل الهدف توقيع ماكيتي ديوب في الدقيقة 19، وهو الأول للاعب منذ انتقاله إلى «الأحمر»، قادماً من الظفرة. وسيطر الأهلي على مجريات الشوط الأول، وأتيحت له أكثر من فرصة لمضاعفة «الغلة»، فيما اعتمد أصحاب الأرض على الدفاع، وفي الشوط الثاني ظهر الجزيرة بمستوى أفضل، وكان الأكثر سيطرة، من دون خطورة حقيقية على المرمى «الأحمر»، باستثناء الهدف الملغى لعلي مبخوت بداعي التسلل غير الموجود.
جاءت البداية حماسية من الفريقين، خصوصاً من الأهلي الذي ضغط في الدقائق الأولى، بغية تسجيل هدف مبكر، قابله دفاع منظم من جانب الجزيرة.
وأهدر عبد العزيز صنقور فرصة للأهلي، بعد عرضية أرضية «نموذجية»، من أحمد خليل سددها صنقور، بجوار القائم الأيمن للجزيرة بقليل في الدقيقة السابعة.
وعاد أحمد خليل لتهديد مرمى علي خصيف، بعد دقيقة، وسدد رأسية مرت بجوار المرمى الجزراوي، ووضح اعتماد الأهلي على الضغط المكثف على حامل الكرة، بهدف عدم إتاحة الفرصة للاعبي الجزيرة للتحضير الهجومي، وهو ما نجح فيه خلال ربع الساعة الأولى.
وكاد العائد ريبيرو أن يسجل هدف التقدم لـ «الفرسان» في الدقيقة 13 من تسديدة من الجهة اليسرى مرت بحراسة علي خصيف حارس «فخر أبوظبي» الذي أنقذ مرماه من انفراد تام لماكيتي ديوب في الدقيقة 16، وتعملق في التصدي لفرصة مؤكدة لمصلحة «الفرسان».
وشهدت الدقيقة 17 الظهور الجزراوي الأول في مناطق خطر الأهلي، عندما سدد ألميدا قوية بجوار القائم الأيمن لسيف يوسف حارس الأهلي.
ونجح ماكيتي ديوب في افتتاح التسجيل لـ «الفرسان» في الدقيقة 19، من عرضية نموذجية من عبد العزيز صنقور حولها ديوب برأسه في مرمى خصيف، وبعد الهدف بدأ الجزيرة في مبادلة الأهلي الهجوم، سعياً لتسجيل هدف التعادل، والعودة إلى أجواء المباراة، وظهر فارس جمعة في منطقة الضيوف، محاولاً ممارسة هوايته، وسدد «مقصية» قوية في يد سيف يوسف في الدقيقة 27.
واشتدت سخونة اللقاء، بعد دخول «فخر أبوظبي» في الأجواء الهجومية، ونجح محمد جابر في إنقاذ مرماه من هدف التعادل برأسية ألميدا التي حولها لركنية في الوقت المناسب، قبل أن تنطلق صافرة نهاية الشوط الأول، بتقدم الأهلي بهدف حمل توقيع ديوب الوافد الجديد.
مع بداية الشوط الثاني، حاول الهولندي تين كات مدرب الجزيرة تنشيط النواحي الهجومية بمشاركة سلطان برغش بدلاً من يعقوب الحوسني في وسط الملعب، ورغم امتلاك الجزيرة للكرة، إلا أن هجمات الأهلي المرتدة شكلت خطورة كبيرة على مرمى خصيف
وواصل أصحاب الأرض السيطرة على مجريات اللقاء، من دون خطورة حقيقية على مرمى الأهلي، بعد مرور ربع ساعة على انطلاق الشوط الثاني، ومنع القائم الأيسر هدفاً مؤكداً للجزيرة من تسديدة ألميدا في الدقيقة 66، وتابعها مبخوت بالتسجيل في المرمى، ولكن إشارة حكم الراية ألغت الهدف بداعي التسلل غير الموجود.
ونشط سلطان برغش من الأداء الهجومي لأصحاب الأرض، إلا أن دفاع الأهلي كان جيداً، وحافظ على نظافة شباكه.
وفي الدقائق العشر الأخيرة حاول مدرب الجزيرة، إجراء المزيد من التفعيل الهجومي بخروج محمد فوزي ومشاركة حميد أحمد، ولم تسفر تغييرات تين كات عن شيء، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي بهدف ديوب، وصعوده إلى نهائي كأس الخليج العربي، ويودع الجزيرة البطولة الثانية في ظرف أيام قليلة.