الاتحاد

الرياضي

جمعة ربيع: هدفنا نقل نجاحات «الشاب المونديالي» إلى الجيل الجديد

مباراة العربي التجربة الأولى لمنتخب الشباب الجديد

مباراة العربي التجربة الأولى لمنتخب الشباب الجديد

استهل جمعة ربيع مشواره مجدداً مع منتخب الشباب على أمل تكرار النجاحات التي حققها سابقاً مع المنتخب المونديالي الذي كان وراء أول من مهد الطريق لظهوره في كأس العالم بمصر وترفيع نخبة منه إلى المنتخبين الأول والأولمبي.
وقاد جمعة ربيع الأسبوع الماضي التجمع الأول للمنتخب في العام الجديد الجدد استعداداً لأمم آسيا حيث تحدث بعد ختام المعسكر الداخلي قائلا: كان التجمع فرصة للتعرف على اللاعبين واختبار مستواهم الفني باعتباره لم يسبق ان دربهم من قبل حيث أوضح بأن المجموعة التي شاركت في التجربة الودية مع العربي في ختام المعسكر تملك تضم بعض الخامات الطيبة والتي بإمكانها إفادة منتخب الشباب في المرحلة المقبلة.
وعن برنامج التحضيرات لأمم آسيا ذكر جمعة ربيع بأنه تم وضع برنامج دقيق يستمر حتى موعد البطولة من خلال تجمعات شهرية تتخللها مشاركات في بطولات ودية مثل بطولة نادي الشباب 21 الجاري وخلال أبريل المقبل بنادي العين على أن تستمر التجمعات في مايو قبل أن تتوقف في يونيو بسبب امتحانات اللاعبين، وفي يوليو يقيم الأبيض الصغير معسكر داخليًا وخارجيًا.
وأبدى جمعة ربيع تفاؤله بالمجموعة التي شكلت النواة الأولى لمنتخب الشباب الجديد متمنياً ان ينجح في تحقيق أهداف اتحاد الكرة ببناء منتخب مثل الذي فاز بكأس أمم آسيا وشارك في كأس العالم بمصر.
ووعد بأن يبذل كل ما في وسعه من أجل تحقيق هذا الهدف وذلك من خلال نقل النجاحات التي تحققت إلى اللاعبين الصاعدين حتى ينسجوا على نفس المنوال.
وأشار جمعة ربيع إلى انه لا يزال على اتصال بلاعبي منتخب الشباب السابق وعلى تشاور مع المدرب مهدي علي تأكيدًا لعمق العلاقة بين الجميع والحرص على التواصل لما فيه مصلحة المنتخبات.
وعن مدى قدرة المسابقات المحلية على إفراز منتخبات قوية في المراحل السنية خاصة وبالتالي الاكتفاء بتجمعات قصيرة أكد مدرب منتخب الشباب انه يفضل خوض تجمعات تزيد على أربعة أيام حتى يحقق أهدافه وبطبق برامجه وذلك لأن المعسكر القصير والذي يقل عن ثلاثة أيام لا يكفي للعمل.
وأضاف بأن أغلب اللاعبين الموجودين بمنتخب الشباب إما يلعبون مع الرديف أو الفريق الأول ولا يلعبون في مسابقات تحت 19 سنة وبالتالي لا تتاح لنا الفرصة لمشاهدتهم بالشكل المطلوب.
وأضاف: المشكلة تكمن في ان بعض اللاعبين بهذه المرحلة السنية هم بدلاء مع الفريق الأول أو عناصر مكملة بفريق الرديف وبالتالي فإن الإعداد القصير لا يساعد على تجهيز اللاعبين بالشكل المطلوب.
وعن إمكانية تعارض عمله بنادي الشارقة ومهمته على رأس الجهاز الفني لمنتخب الشباب أوضح جمعة ربيع بأن الأمور تمت بالاتفاق بين النادي والاتحاد حيث إن عمله بنادي الشارقة اليومي لا يتعارض مع تجمعات المنتخب الشهرية وغير طويلة لا تتعدى ثلاثة أو أربعة أيام لذلك بإمكانه التوفيق بين المهمتين.
ووجه جمعة ربيع الشكر إلى اتحاد الكرة برئاسة محمد خلفان الرميثي على الثقة التي منحه إياها والدعم التي تحظى به المنتخبات الوطنية.
يذكرأن منتخبنا للشباب خاض تجمعاً بمشاركة 21 لاعباً وهم مبارك عبدالله المنصوري، يونس أحمد عبدالله، محمد يوسف خلف، سيف راشد سالم، عامر عمر عبدالله، طالب سالم طالب، الحسن صالح حسن، محمد سالم الظاهري، خالد جلال محمد، حمد علي المري، الحسين صالح حسن، عبدالله عيسى جاسم، راشد حسن علي، جمال إبراهيم معروف، عدنان راشد بيشوه، نايف سالم محمد، عبدالله علي الجمحي، خالد إبراهيم حمد، منصور غلوم عبدالرحمن، مانع جمعة الظاهري، خليفة إبراهيم حسن.

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»