صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يدشن المرحلة الثانية من «مجمع الطاقة الشمسية» في دبي

محمد بن راشد خلال تدشين المشروع بحضور حمدان بن محمد ومنصور بن زايد وأحمد بن سعيد (الصور من وام)

محمد بن راشد خلال تدشين المشروع بحضور حمدان بن محمد ومنصور بن زايد وأحمد بن سعيد (الصور من وام)

فهد الأميري (دبي، وام)

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ومعالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في منطقة سيح الدحل في دبي أمس، تشغيل المرحلة الثانية في مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعد الأكبر من نوعه في العالم، وبتكلفة إجمالية للمرحلة الثانية بلغت حوالي مليار ونصف المليار درهم، وبقدرة إنتاجية تصل إلى 200 ميجاواط.

وبارك سموه المشروع الجديد، وهنأ فريق عمل هيئة دبي للكهرباء والماء وشركاءها بتنفيذ المرحلة الثانية، على ما تم إنجازه في زمن قياسي، وبحرفية عالية، وجودة فائقة، تميزها عناصر الأمن والسلامة والديمومة، معتبراً سموه أن هذا الإنجاز الوطني الرائع في دبي إنما إنجاز لدولتنا الحبيبة، قيادة وحكومة وشعباً، ويضاف إلى مكتسباتنا الحضارية التي تحققت لشعبنا العظيم بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وجهود الرجال المخلصين المؤمنين بالله وبالوطن، والثقة بقدراتهم وطاقاتهم الابداعية.

ولدى وصول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، موقع حفل التدشين، تفقد سموه المعرض المصاحب، والذي يعكس قصة نجاح عظيمة، حققتها هيئة كهرباء ومياه دبي منذ انطلاق مشاريعها المستدامة في قطاع الطاقة النظيفة، وذلك منذ عام 2011 حتى يومنا هذا.

وفي الخيمة العملاقة المعدة للاحتفال، استمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو ولي عهده، ومعالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والحضور الذي ضم كلاً من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، وزير دولة رئيس شركة مصدر، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، ومعالي مطر حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وحشد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية والشركات الخاصة والخبراء والفعاليات الاقتصادية في الدولة، استمعوا إلى كلمة المهندس سعيد محمد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، الذي رحب براعي الحفل والحضور.

وشرح الطاير أهم مكونات مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ومراحل إنجازه وأهدافه الاستراتيجية، وما إلى ذلك من تعريف بالمشروع الذي وصفه الطاير بالأول من نوعه على مستوى المنطقة، والأكبر عالمياً. ونوه الطاير في كلمته بأن المرحلة الثانية من المشروع العملاق توفر الطاقة النظيفة لـ50 ألف منزل في دبي، وتسهم في تخفيض نحو 214 ألف طن من انبعاثات الكربون في المدينة سنوياً. وقال المهندس الطاير: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقود اليوم الجهود الإقليمية والعالمية في الطاقة النظيفة والمتجددة، من خلال استراتيجيتها بعيدة المدى، واستثماراتها في هذا القطاع الحيوي»، مؤكداً أن المرحلة الثانية التي تم تدشينها، نفذت من خلال الشراكة القائمة بين هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» وكل من شركة «أكوا باور» السعودية التي تقود الائتلاف والشركة الإسبانية «تي إس كيه» المقاول الرئيس.

وأوضح الطاير أن المشروع هو أحد الصروح الوطنية التي تعزز مسيرة دولتنا المظفرة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجه بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على دعمه ورؤيته الثاقبة وتوجيهاته السديدة لتمكين الهيئة من تنفيذ مشاريعها الاستراتيجية بنجاح وكفاءة عالية.

وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور فيلماً مصوراً حول إنجازات هيئة كهرباء ومياه دبي لمشاريع الطاقة الشمسية، والمراحل التي مرت بها المرحلة الثانية التي تعد الأكبر والأهم في مشروع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.

واستمع سموه إلى كلمة رئيس مجلس إدارة شركة «أكوا باور» محمد بونيان، وكلمة أخرى للرئيس التنفيذي للشركة الإسبانية خواكين جارسيا ريكو. وفي ختام الحفل، وقع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على لوحة تذكارية لتدشين المرحلة الثانية من إنتاج الطاقة الشمسية في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم، حملت عبارة «نطمح لتوفير 75% من إجمالي طاقة دبي، من خلال موارد الطاقة النظيفة، وأن تكون الإمارة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم، بحلول عام 2050».

130 ميجاوات الطلب على «شمس دبي»

فهد الأميري (دبي)

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن إجمالي حجم الطلب على محطة شمس دبي بلغ نحو 130 ميجاوات، لافتاً إلى أنه تم ربط نحو 8 ميجاوات حالياً على الشبكة، فيما لا يزال نحو 40 ميجاوات تحت التنفيذ.

وأضاف «مع دخول المرحلة الثانية، يكون إجمالي الطاقة القدرة يصل إلى 400 ميجاوات، دون استخدام وقود يومي، إذ تحتاج مثل هذه الطاقة إلى 20 مليون قدم مكعبة من الغاز، الأمر الذي نتج عن اهتمام الهيئة بالابتكار والإبداع واستخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال إنتاج الطاقة من دون وقود إضافية».