محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة، عن نفوق كميات كبيرة من قناديل البحر في شواطئ منطقة شعم بسبب التيارات البحرية في مثل هذا التوقيت من العام.
وقال صيادون في رأس الخيمة، إن كميات كبيرة من قناديل البحر تسبب لهم مشاكل كبيرة، خاصة في مثل هذا الوقت من العام، لأنها تعلق بالشباك، وتمنع الأسماك من دخولها.
وأوضح الدكتور سيف محمد الغيص، مدير عام هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة، أن السبب الرئيس لنفوق قناديل البحر هو عدم قدرتها على السباحة ضد التيارات البحرية، فهي تسبح في العمود المائي، وغالباً ما تكون قريبة من السطح.
وأضاف: «المنطقة التي جرى تسجيل نفوق كميات كبيرة فيها من القناديل، ينشط فيها الصيد بالشباك والضغوة، ويرجع نفوق هذه القناديل لسببين، الأول متعلق بتغيرات حركة التيارات البحرية، والثاني لكونها تعلق في شباك الصيادين، وبما أنه ليس لها قيمة اقتصادية، يتم التخلص منها على الشاطئ»، مشيراً إلى أن جسم قنديل البحر والمعروف محلياً بالدول (بمفردها دُوله)، يتكون من أكثر من 90% من الماء وليس له رائحة مؤذية.
وتابع: «تكثر ظاهرة قناديل البحر في هذه الفترة من العام، وذلك لانعكاس التيارات البحرية الموجودة في بحر العرب على التيارات في الخليج العربي».
ونفى الغيص ما يردده البعض حول وجود ظاهرة الانتحار الجماعي للقناديل في هذا الوقت من العام، مؤكداً أن الظاهرة تتعلق بالتغيرات البحرية واقتراب هذه القناديل من الشواطئ، وسباحتها بالقرب من سطح المياه.