سعيد أحمد (أم القيوين)

نجح الفريق الطبي في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى أم القيوين العام التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، في التعامل مع حالة نادرة لطفل خدج عمره الرحمي 26 أسبوعاً، ووزنه عند الولادة 525 جراماً.
ويعتبر الوزن المناسب للجنين عند الولادة ما بين 2.5 إلى 4 كيلوجرامات، وما يقل عن ذلك أو يزيد، قد يصاحبه خطورة على الأم والجنين معاً. وأوضحت الدكتورة فوزية أبو الإسعاد استشاري طب الأطفال، رئيس قسم الأطفال بمستشفى أم القيوين، أن ولادة الطفل تمت عن طريق عملية قيصرية، نظراً لأن الأم كانت تعاني من ارتفاع شديد في ضغط الدم، وارتفاع في نسبة السكر بالدم أثناء الحمل، مشيرة إلى أنه مباشرة بعد الولادة وضع الطفل على جهاز التنفس الصناعي. وأضافت أن الطفل خضع لعلاج طبي، وتم إعطاؤه العقاقير التي تساعد على تفتيح الحويصلات الهوائية للأطفال الخدج، الذين يعانون دائماً من عدم نضج الرئتين، وتدريجياً تمت عملية رفع الطفل عن جهاز التنفس الصناعي، وبعد التأكد من قدرته على التنفس بمفرده دون مساعدة الأجهزة، ظل في وحدة الرعاية المركزة للخدج في المستشفى، لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، حتى وصل وزنه إلى 2 كجم، وهو في حالة صحية جيدة ولا يعاني من أي تأثيرات سلبية ناتجة عن الابتسار الشديد. وقالت: إنه في إطار رفع مستوى الرعاية الطبية لأقسام الولادة ورعاية الخدج، واتباعاً لرؤية القيادة الرشيدة في تقديم الأفضل، يستعد مستشفى أم القيوين لافتتاح توسعة وتجديد لقسم الأطفال حديثي الولادة، بعد أن تمت إضافة أجهزة جديدة للتنفس الصناعي حديثة ومزودة بأجهزة المراقبة الحثيثة للأطفال الخدج، وذلك حرصاً من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، على الارتقاء بالخدمة الطبية المقدمة للأطفال.