لندن (رويترز ) قال جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد، إنه يفضّل الفوز بالدوري الأوروبي على إنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل في الدوري الإنجليزي، لكنه أشار إلى أن فريقه سيبذل كل ما في وسعه لتحقيق الهدفين. وتقدم يونايتد، الذي فاز بكأس الرابطة الشهر الماضي، إلى المركز الخامس في الدوري متأخراً بأربع نقاط عن ليفربول الرابع، وذلك بفوزه 3-1 على مضيفه ميدلسبره. وسيواجه أندرلخت الشهر المقبل في دور الثمانية للدوري الأوروبي. وأبلغ المدرب، البالغ من العمر 54 عاماً، موقع النادي على الإنترنت: إذا كان لي أن أختار فإنني أفضل الدوري الأوروبي على إنهاء الموسم رابعاً، لأنها ستعطينا نفس النتيجة.. اللعب في دوري الأبطال. وتابع: إنها بطولة تمنح النادي جائزة رفيعة. تعني خوض مباراة كأس السوبر الأوروبية العام المقبل. وأقر بأهمية إنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل، لكنه قال: إن منافسي ناديه يملكون أفضلية؛ لأنهم لا يلعبون على جبهتين في الدوري الممتاز ومسابقتي أوروبا قبل دخول المرحلة الحاسمة من الموسم. وأضاف: تشيلسي وتوتنهام وليفربول وأرسنال ومانشستر سيتي لا يلعبون في أوروبا، ويخوضون مباراة واحدة أسبوعياً، لكننا سنقاتل مثلما فعلنا أمام ميدلسبره. من ناحية أخرى، عدل مانشستر سيتي تأخره ليتعادل 1-1 مع ليفربول، ليفقد الفريقان أرضاً جديدة في الصراع على لقب الدوري الانجليزي لصالح المتصدر تشيلسي ومطارده المباشر توتنهام هوتسبير. وظل سيتي، صاحب المركز الثالث، متقدما بفارق نقطة واحدة على ليفربول بفضل هدف التعادل الذي سجله سيرجيو اجويرو. وبعد خروجه من دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي أمام موناكو تراجع سيتي بعد أن تسبب الظهير جايل كليشي في ركلة جزاء عقب 6 دقائق على بداية الشوط الثاني ليسجل جيمس ميلنر في مرمى فريقه القديم. إلا أن شباك ليفربول، الذي عاد لأجواء المباراة عقب بداية بطيئة، تلقت هدف التعادل بعدها بنحو 18 دقيقة بعد أن سجل أجويرو إثر تمريرة عرضية متقنة من كيفن دي بروين. على الجانب الآخر، لا يتوقع أن يفوز دييجو كوستا مهاجم تشيلسي بأي جائزة «للعب النظيف» هذا الموسم، لكن الحارس تيبو كورتوا يقول، إن المهاجم المثير للجدل أصبح أكثر خبرة في السيطرة على أعصابه رغم التدخلات العنيفة من مدافعي الفرق المنافسة. ونال كوستا إنذاراً بداعي الاحتجاج على قرار الحكم، من مباراة انتصر فيها تشيلسي 2-1 على مضيفه ستوك سيتي يوم السبت الماضي، لكنه أظهر قدرة كبيرة على ضبط النفس في بقية المباراة رغم تعرضه لمضايقات من مدافعي ستوك. وقال كورتوا لوسائل إعلام بريطانية: عندما ركلوه حافظ على هدوئه وكان أمراً مهما جداً بالنسبة لنا؛ لأنه في أسوأ سيناريو كان سيحصل على الإنذار الثاني ويطرد من المباراة. وتابع: في بعض الأحيان ربما يبالغ كوستا قليلاً، لكن في معظم الأوقات يتعرض للركل والضرب كثيراً. ويلعب كوستا، الذي حصل على 6 إنذارات في الدوري هذا الموسم، دوراً محورياً مع تشيلسي المتصدر. وأضاف كورتوا حارس بلجيكا: «من المهم أن يبقى هادئاً، ولقد أظهر ذلك كثيراً هذا الموسم». ويتصدر تشيلسي المسابقة بفارق 10 نقاط عن أقرب مطارديه قبل فترة التوقف بسبب المباريات الدولية، ويستضيف كريستال بالاس صاحب المركز الـ 16 في الأول من أبريل.