الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد والرئيس الفلسطيني يبحثان هاتفياً جهود وقف العدوان على غزة

أنور قرقاش وعدد من المشاركين خلال اجتماع الدول المانحة والمنظمات الإنسانية في أبوظبي أمس

أنور قرقاش وعدد من المشاركين خلال اجتماع الدول المانحة والمنظمات الإنسانية في أبوظبي أمس

أجرى ســــــمو الشــــيخ حمـــدان بـــن زايـــد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة مساء أمس الأول اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ·
وتم خلال الاتصال بحث تطورات الوضع في المنطقة خصوصاً الجهود المبذولة لوقف العدوان على قطاع غزة ·
وقالت وكالــة الانبـاء الفلسطينية ''وفا'' ان الرئيس عباس شكر دولة الإمارات العربية المتحدة على التبرعات الضخمة التي تقدمها رئيسا وحكومة وشعبا وأفراداً وخص بالشكر التبرع الذي قدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ببناء 600 مسكن لأبناء شعبنا في قطاع غزة ، وكذلك التبرع الذي قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ببناء 600 منزل آخر ، وكذلك التبرع ببناء عدد من المدارس والمستشفيات·
وأكد الرئيس الفلسطيني أن ما تقدمه الإمارات العربية المتحدة من مساعدات للشعب الفلسطيني في كافة المجالات هو استمرار لتاريخ حافل بالعطاء الذي تقدمه قيادة وشعبا للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية التي تعتبر ركيزة من ركائز الإمارات العربية المتحدة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان '' رحمه الله '' ·
يذكر أن هذه التبرعات ستقدم عبر مؤسسات الأمم المتحدة·
وعلى صعيد متصل ثمنت الرئاسة الفلسطينية أمس الموقف الاخوي لدولة الامارات العربية المتحدة تجاه الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الاسرائيلي المستمر على قطاع غزة ·
وقال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني في تصريحات بثتها وكالة الانباء الفلسطينية إن السلطة الفلسطينية تبدي شكرها الجزيل وتقديرها العميق لدولة الإمارات العربية المتحدة على ما قدمته من مساعدات للشعب الفلسطيني في الظروف العصيبة التي نمر بها·
وأضاف إن هذه المساعدات تأتي استمرارا لنهج دولة الإمارات العربية الشقيقة في مد أياديها البيضاء للشعب الفلسطيني في كل الظروف وعند كل المحن وقد درجت على ذلك كما أرسى مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ·
وقال حماد إن الموقف الأخوي لدولة الإمارات هو مثل يحتذى به سياسيا وعروبيا في العلاقة بين الأشقاء ·
إلى ذلك بحثت الدول المانحة والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية خلال اجتماع تنسيقي أمس في أبوظبي السبل الكفيلة لتكثيف الجهود وتوحيدها لتحسين الوضع الإنساني الراهن في غزة وآليات توصيل المساعدات، وذلك تلبية للدعوة التي وجهها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر ·
وشدد المشاركون في الاجتماع، على خطورة الأوضاع الإنسانية والظروف التي يواجهها سكان غزة، وثمنوا مبادرة الإمارات لعقد الاجتماع ، وجهودها الإنسانية على الساحة الدولية·
وأكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية اهتمام دولة الإمارات بتحسين الظروف الإنسانية للمتأثرين من الأحداث في غزة، لافتا إلى أهمية تكثيف الجهود بين كافة الدول المانحة والمنظمات الإنسانية لإيجاد الحلول العاجلة لإنهاء المأساة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في القطاع·
واستعرض الجهود التي بذلتها الدولة ومؤسساتها الإنسانية منذ بداية الأحداث وحتى الآن، مشيراً إلى حملة '' أغيثوهم '' التي جمعت ما يقارب 320 مليون درهم لصالح المتأثرين في القطاع، بالإضافة الى بناء 1300 مسكن وتوسعة المستشفيات وبناء المدارس والمساجد التي دمرت ·
وقال قرقاش إن مكتب تنسيق المساعدات الخارجية بالدولة، يعمل جنباً إلى جنب مع الجهات الحكومية الإماراتية والأجهزة المانحة في الدولة والهيئات الخيرية ذات الصلة بالمساعدات الخارجية، من أجل ضمان تنسيق وتوثيق المساعدات الحكومية وغير الحكومية مع الجهات الدولية والمنظمات التابعة للأمم المتحدة،وتضافر جهود الجهات المانحة المحلية لتحقيقها الأهداف المرجوة من المساعدات·
ومن جانبها قالت صنعا درويش الكتبي مستشارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للشؤون الإنسانية، إن المشاركون بحثوا الطرق السريعة التي تضمن دخول المساعدات الدول المانحة والمنظمات الإنسانية، وإيصالها الى المستحقين في قطاع غزة·
ودعا المشاركون إلى العمل على سرعة تنفيذ خطط الإعمار المقررة لقطاع غزة ، وأجمعوا على ضرورة توفير السيولة المالية لمنظمات الأمم المتحدة لتوفير الاحتياجات الضرورية لأبناء القطاع ·
وأعرب عدد من المنظمات الإنسانية المشاركة عن شكره وتقديره لدولة الإمارات على دعوتها لهذا الاجتماع ·وناشد المشاركون ، المجتمع الدولي تحمل المسؤولية لحماية المدنيين والأطفال والمسنين الذين يواجهون ظروفا إنسانية صعبة في غزة· وقدر عبدالحق أمري مدير مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة في الشرق الأوسط المساعدات الآنية التي يجب أن يتم ضخها بـ 100 مليون دولار·
وقال بيتر فورد ممثل المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين ''الأونروا'' إن تصاعد وتيرة الأحداث أدى الى تردي الأوضاع الإنسانية في غزة إلى درجة كبيرة، مؤكداً استمرار الجهود فى توفير الاغاثة·
وأكد فيليب فورد المدير الاقليمى لبرنامج الغذاء العالمى ان 360 ألف شخص فى غزة يحتاجون الى الطعام والغذاء والادوية وان المخابز لا تلبي الاحتياجات اليومية من الخبز·
وأعلن المنصور بن فتحى مستشار البنك الاسلامى للتنمية عن تبرع البنك بمبلغ 25 مليون دولار للمساهمة فى الجهد الجماعي للدول المانحة لإعادة إعمار غزة

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال