الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية وشتاينماير علاقات التعاون والتطورات الراهنة

أنجيلا ميركل خلال استقبالها محمد بن زايد في برلين

أنجيلا ميركل خلال استقبالها محمد بن زايد في برلين

أجرى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس مباحثات مع المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل تركزت حول آليات تعزيز علاقات التعاون الثنائية وسبل تطويرها في مختلف المجالات·
كما ناقش الجانبان خلال اللقاء الذي جرى في مقر المستشارية الألمانية ببرلين الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط ووسائل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وكيفية دعم الجهود الدولية المبذولة بهذا الشأن ·
وأكد سموه خلال اللقاء الذي حضره سعادة عبد العزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وأعضاء الوفد المرافق، قوة العلاقات المشتركة ومتانتها بين البلدين الصديقين، مشيرا سموه إلى أن هذه العلاقات تنبع من إرادة سياسية مشتركة وترتكز على أسس راسخة من المصالح المتبادلة التي تمنحها المزيد من فرص التطور في المستقبل·
ولفت سموه إلى حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على مزيد من تدعيم هذه العلاقات انطلاقاً من المصالح المشتركة للبلدين، منوها سموه الى أن هذا الحرص نابع من تقدير دولة الإمارات لدور ألمانيا على الساحة الدولية كونها إحدى القوى السياسية والاقتصادية الفاعلة في العالم · وأوضح سموه أن هذه الزيارة تأتي في إطار الحرص المستمر على إدامة الحوار والتواصل وتبادل وجهات النظر حول مجمل القضايا على الساحة الإقليمية والعالمية وتعكس طبيعة التفاهم الحاصل بين قيادتي البلدين حول الأوضاع كافة في المنطقة وعلى الصعيد العالمي·
وأعرب سموه عن تطلع دولة الإمارات إلى مزيد من تطوير أفق هذا التعاون في مختلف المجالات استنادا إلى المصالح المتبادلة والتوافق القائم بين الطرفين وانطلاقا من التراكم الذي شهدته العلاقة بين الدولتين خلال السنوات الأخيرة·
وجرى خلال اللقاء استعراض مجمل التطورات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط والعدوان الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وطبيعة المساعي و الجهود الدولية التي تبذل لوقف إطلاق النار في فلسطين ·
وأشاد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالدور الذي تبذله جمهورية ألمانيا الاتحادية لتحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط وتحركاتها الدبلوماسية الأخيرة للمساهمة في تنفيذ قرار مجلس الأمن الأخير 1860 بشأن وقف إطلاق النار في غزة ·
ودعا سموه إلى تضافر جميع الجهود الإقليمية والدولية وتكثيف تحركات القوى المحبة والداعمة للسلام من أجل إيقاف تمادي إسرائيل في عدوانها الواسع على الشعب الفلسطيني والحفاظ على تطلعات وآمال شعوب المنطقة بالعيش في سلام وأمن واستقرار ·
من جانبها أكدت المستشارة الألمانية حرص ألمانيا على تعزيز علاقات التعاون مع دولة الإمارات لما تتمتع به الدولة من مكانة إقليمية وثقل اقتصادي على مستوى المنطقة · وأشادت بالسياسة المتزنة لدولة الإمارات والتي ساهمت في تعزيز موقعها على الخريطة السياسية والاقتصادية العالمية ومكنتها من تشكيل علاقات مميزة مع كافة بلدان العالم، مشيرة إلى أن التنمية الاقتصادية القوية التي تشهدها دولة الإمارات وموقعها التجاري والاستثماري المميز تجعل منها شريكا استراتيجيا مهما لألمانيا ·
وأوضحت أن الجهود التي تبذلها ألمانيا في إطار المجتمع الدولي تهدف إلى إيجاد حل دائم لإحلال السلام وتوفير كافة الشروط التي من شأنها أن توقف العنف والدمار في المنطقة· وأكدت ميركل أهمية البناء على قرار مجلس الأمن الدولي وبذل كافة الجهود التي تساهم في وضعه موضع التنفيذ والتوصل إلى وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن·
لقاء شتاينماير
من ناحية أخرى بحث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة صباح أمس بمقر إقامته ببرلين التي وصلها مساء أمس الأول، مع فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني سبل تطوير علاقات التعاون المتميزة بين البلدين الصديقين وآفاقها المستقبلية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية·
وأكد الجانبان خلال اللقاء خصوصية العلاقة القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية وأهمية تفعيل اللجان المشتركة كإطار مؤسسي يساهم في تعزيز التعاون الثنائي على نحو عملي منتظم·
ونوه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء الذي حضره سعادة عبدالعزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بالتطور الملحوظ الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة والتي وصلت إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية التي تخدم مصلحة البلدين، معربا سموه عن تطلعه في أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من التعاون في مختلف القطاعات لما فيه مصلحة البلدين الصديقين وبما يخدم توجهاتهما وطموحاتهما المستقبلية خاصة في مجالي تنمية الاقتصاد والاستثمار·
كما جرى خلال اللقاء استعراض تطورات الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط وفي مقدمتها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والنتائج الكارثية التي سببها هذا العدوان على أبناء الشعب الفلسطيني·
وأطلع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من وزير الخارجية الألماني على نتائج جولته الأخيرة لمنطقة الشرق الأوسط والجهود التي تبذلها ألمانيا لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والمساعي الدولية المشتركة لتنفيذ قرار مجلس الأمن الأخير للحد من تمادي إسرائيل في عدوانها وقتلها الأبرياء من الشعب الفلسطيني·
من جانبه أكد وزير الخارجية الألماني العلاقات المتينة التي تربط بــــلاده بدولــــة الإمـــارات، مشــــددا على حرص البلديــــن على تطوير آليات العمل المشترك في كافة الجوانـــب السياســــيـة والاقتصادية والاستثمارية·
وأشار إلى أن دولة الإمارات وألمانيا تنطلقان من أرضية صلبة نحو التعاون المشترك بما يساهم في تحقيق طموحاتهما التنموية·
وقال معاليه إن سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة تحظى بالإشادة والتقدير على المستوى الدولي فيما تلقى تجربتها التنموية الإعجاب على الساحتين الإقليمية والعالمية·
وأضاف أن مباحثاته مع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كانت مهمة من أجل تعزيز التعاون الثنائي وتطوير آفاق العلاقات المشتركة وتنسيق المواقف والجهود لوقف إطلاق النار في قطاع غزة· وأوضح أن حكومة بلاده مسـتــمرة في الجهـــود المشـــتركــــة مع الأوروبيين لوقف إطلاق النار في المنطقة نظرا للأوضاع المأساوية التي يعيـــشها قطاع غزة·
وأعرب عن قلقه من انهيار جميع الجهود الدولية المبذولة لإحلال السلام في المنطقة، مؤكدا أن الحرب في غزة والتي دخلت أسبوعها الثالث وقتلت الكثير من الأبرياء من الجانب الفلسطيني جعلت من إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل بعيدة المنال ووصلت إلى طريق مسدود·
حضر اللقاءين معالي محمد أحمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ومعالي خلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذيــة ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان سمو ولي العهد و محمد أحمد المحمودي سفير دولة الإمارات لدى ألمانيا ·


اتفاقية لتأسيس حوار سياسي بين البلدين

برلين (وام) - وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية أمس على هامش زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي يقوم بها حاليا إلى برلين، اتفاقية البيان المشترك الرامية إلى تأسيس حوار سياسي بين البلدين·
وقع الاتفاقية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وفرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني·
وتأتي هذه الاتفاقية انطلاقا من رغبة البلدين بتقوية الشراكة الاستراتيجية بينهما والتي تأسست في العام 2004 عبر عقد مشاورات سياسية منتظمة تهدف إلى إيجاد السبل والوسائل الكفيلة لتوسيع مجالات التعاون بينهما وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك·

اقرأ أيضا

«الدولي للطرق» يبحث تطوير النقل والابتكارات في المدن الذكية