الاتحاد

الرياضي

قطبي: «الأبيض» يعتبر «الحصان الأسود» لـ «الرابعة»

قطبي المدير الفني للمنتخب الإيراني

قطبي المدير الفني للمنتخب الإيراني

في أكتوبر الماضي قالها حينما كان متواجداً في أبوظبي رفقة منتخب إيران لمواجهة البرازيل في المبارة الودية الدولية التي انتهت بثلاثية لمنتخب السامبا، وقبل ساعات من انطلاقة كأس أمم آسيا بالدوحة عاد أفشين قطبي المدير الفني للمنتخب الإيراني ليكرر نفس التصريحات مؤكداً أن الأبيض الإماراتي مرشح بقوة لانتزاع لقب الحصان الأسود في البطولة، وأكد قطبي ذلك حينما واجه سؤالاً يتعلق برؤيته لحظوظ منتخبات المجموعة الرابعة التي تضم الأبيض الإماراتي، والمنتخب العراقي، وكوريا الشمالية، بالإضافة إلى إيران.
وما يؤكد أن قطبي لم يكن يطلق تصريحاً دبلوماسياً بحق “الأبيض” الإماراتي بحكم استضافة أبوظبي لمنتخب بلاده، أنه عاد ليؤكد ما صرح به مسبقاً، حيث قال في تصريحاته التي نشرتها الصحف الإيرانية وموقع الاتحاد الإيراني لكرة القدم: “مجموعتنا هي الأصعب على الإطلاق في البطولة، فلدينا منتخب العراق المفعم بثقة المدافع عن اللقب، وهم في الدوحة بشعور الفريق البطل الذي يريد الدفاع عن سمعته، ومثل هذا الشعور يكفي لمنحهم الثقة في الذات للتأهل إلى الدور الثاني، ومواصلة مشوار البطولة، والعامل النفسي ليس الوحيد الذي سيحرك العراقيين، بل إنهم يملكون فريقاً جيداً، وعناصر تملك المهارة والخبرة، وهناك عدد كبير من اللاعبين الذين ساعدوا العراق على الفوز بكأس آسيا 2007 مازالو في التشكيلة الحالية، وبإمكانهم صنع الفارق مع منتخبهم هذه المرة أيضاً”.
وأضاف: “إلى جانب العراق هناك منتخب كوريا الشمالية الذي أتوقع أن يجعل التنافس على بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني صعباً على الجميع، ونحن نتذكر ما فعله الكوريون الشماليون أمام البرازيل في نهائيات كأس العالم الماضية، لقد جعلوا الحياة تبدو صعبة أمام أفضل منتخب في العالم، ويمكنهم إعادة السيناريو وبصورة أكثر فعالية مع منتخبات المجموعة الرابعة، ويبقى منتخب الإمارات الذي أؤكد انه سيكون الحصان الأسود للمجموعة”.
ولدى قطبي قناعة كبيرة بأن منتخب بلاده يمكنه مقاومة الضغوط الهائلة الواقعة على كاهله، باعتباره بطل آسيا في 3 مناسبات، وهو يطمح إلى وضع حد لتعطش الجماهير الإيرانية للقب الآسيوي، والذي طال انتظاره منذ 35 عاماً، ويتعين على المنتخب الإيراني مواجهة العراق في ضربة البداية لمباراياته بالمجموعة الرابعة في 11 يناير الجاري، ثم يواجه كوريا الشمالية في 15 يناير، ثم ينهي مبارياته في الدور الأول بمواجهة الأبيض الإماراتي بعد مباراته مع كوريا بأربعة أيام.
من جانب آخر، وعلى صيعد متصل باستعدادات المنتخب الإيراني للنهائيات الآسيوية، قرر المدير الفني أفشين قطبي استبعاد رحيمي المدافع الأيسر الذي كان متواجداً في تشكيلة إيران النهائية التي تضم 23 لاعباً، واستعان قطبي بلاعب آخر في مركز آخر، وهو محسن بنجر مدافع فريق سباهان، ويعد اللاعب الجديد هو العنصر السادس من فريق سباهان الذي ينضم إلى صفوف المنتخب الإيراني في النهائيات الآسيوية، ليصبح سباهان هو الأكثر تمثيلاً في صفوف المنتخب الإيراني. يليه فريق ذوب آهن الذي يمثله في القائمة 4 لاعبين، بينما يفتقد المنتخب الإيراني كثافة العناصر المحترفة خارجياً عكس البطولات السابقة، والمشاركات المونديالية في السابق، حيث يضم في صفوفه خلال البطولة الآسيوية عنصرين محترفين في صفوف أوساسونا الإسباني وهما مسعود شجاعي، وجواد نيكونام.

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"