الاتحاد

عربي ودولي

السلطة تتوقع انسحابا إسرائيليا من طولكرم اليوم


رام الله 'الاتحاد' والوكالات: أعلن مسؤول فلسطيني أمس أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الداخلية نصر يوسف سيلتقيان وزير الحرب الإسرائيلي شاؤول موفاز، وذلك بعد اتفاق إسرائيلي- فلسطيني مساء أمس الأول على اعادة تفعيل لجان تسليم المدن إلى السلطة وحول المعتقلين·
وقد عقد وزير الداخلية اللواء نصر يوسف اجتماعا مع وزير الداخلية الإسرائيلى اوفير بينيس أمس· ونسبت اذاعة إسرائيل إلى يوسف قوله خلال الاجتماع: إن هذا اللقاء هو بادرة جيدة، حيث يتم البحث خلاله حول المواضيع التي لم تناقش، خلال السنوات الماضية· وأعرب عن أمله في أن يساعد النقاش على تحقيق تقدم في العملية السلمية· وقد اجتمع القائد العسكري الإسرائيلي فى الضفة الغربية، الميجر جنرال يوسف مشلب أمس مع وزير الشؤون المدنية محمد دحلان، لبحث سبل منح المدنيين فى الضفة الغربية، وقطاع غزة المزيد من التسهيلات، وخاصة في مجال حرية التنقل، ونقل البضائع التجارية عبر الحواجز العسكرية والمعابر الخارجية·
وقال الفلسطينيون أمس: إن اسرائيل وافقت على تسليم أول مدينة من بين خمس مدن محتلة بالضفة الغربية اليوم، بعدما استؤنفت أمس الأول المحادثات الأمنية المتوقفة· وقد سعى الرئيس عباس إلى انسحاب اسرائيل من هذه المدن، التي اعادت احتلالها خلال الانتفاضة الفلسطينية التي استمرت اربعة اعوام ونصف العام، قائلا: إنه بحاجة إلى استعادة السيطرة عليها، للوفاء بمطالب أميركية وإسرائيلية لكبح جماح المقاومين·
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون قد وعد بنقل السيطرة على خمس مدن، عشية اجتماع قمة عقد في مصر الشهر الماضي، ولكنه جمد المحادثات بعد مقتل خمسة إسرائيليين في تفجير وقع في تل أبيب في 28 فبراير·
وقد التقى أمس الأول قادة كبار من الجانبين، لمناقشة الانسحاب الإسرائيلي المتأخر· وقال اللواء الحاج إسماعيل جبر مدير عام الأمن الوطني الفلسطيني في الضفة الغربية، عقب اجتماعه مع العميد غادي ايزنكوت قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية مساء أمس الأول: إن الجانبين اتفقا على بدء انسحاب القوات الإسرائيلية من الضفة الغربية اليوم الثلاثاء، وستكون البداية من منطقة طولكرم·
لكن مسؤولا عسكريا إسرائيليا قال للاذاعة الإسرائيلية: إن قرار الانسحاب من طولكرم لم تتم المصادقة عليه بعد·
ويذكر أنه في أعقاب قمة شرم الشيخ بين الاسرائيليين والفلسطينيين في أوائل فبراير الماضي، في مصر اعتبرت مدينة أريحا بالضفة الغربية كخطوة أولى ضمن المدن المقرر تسليمها، بيد أن نزاعا حول حجم المنطقة التي يجب تسليمها أدى الى تجميد المفاوضات، والمدن التي ستسلم كانت تابعة للحكم الفلسطيني بعد اتفاقية سلام مؤقتة أبرمت عام ،1993 ولكن اسرائيل اعادت احتلالها خلال الانتفاضة الفلسطينية· وقد صرحت مصادر أمنية اسرائيلية بأن الفلسطينيين ابلغوهم أيضا عن خطة للنشطين لتصنيع صواريخ 'القسام' في الضفة الغربية، وسيارة ملغومة في بلدة جنين·

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا