الاتحاد

الرياضي

مولد الحلم!

لكل شيء في هذا الوجود بداية، سواء جاء مصادفة، أو نتيجة عمل مدروس وتخطيط واع، ومثل كل شيء في الكون جاءت بداية كأس العالم وولادته في يونيو من عام 1930 في الأوروجواي، عندما انطلقت أولى البطولات الرسمية تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لتجمع دول العالم في منافسة كروية، أصبحت في يومنا الحالي الأهم والأكبر، وينتظرها عشاق المستديرة كل أربع سنوات، وتتصارع الدول لاستضافتها أولاً قبل المشاركة فيها والفوز بكل تأكيد، لما تحققه من مكاسب اقتصادية واجتماعية.
ولا يمكن البدء في الحديث عن بطولة كأس العالم دون نسب الفضل إلى صاحب هذه الفكرة العبقرية التي غيرت مجرى كرة القدم، بل إنها ساهمت في تخلص العالم من قيود الحدود السياسية، حتى وإنْ تحقق ذلك الهدف بعد سنوات من تدشينها، حيث نجحت الساحرة في الابتعاد عن السياسة والدين والنزاعات المختلفة مهما كانت حدتها.
الفرنسي جول ريميه، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في ذلك الوقت والاتحاد الفرنسي قبل ذلك، ظل عبر 9 سنوات يحلم بإقامة تظاهرة كروية توحد شعوب العالم، وتحديداً منذ ترؤسه الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1921، وبينما كان يتابع منافسات كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية التي كانت تقام كل 4 أعوام، وهي المنافسة الوحيدة التي تتقابل فيها المنتخبات الأوروبية مع المنتخبات العالمية، آمن ريميه بضرورة وجود بطولة خاصة لكرة القدم تجمع هذه الدول في منافسة كروية مستقلة، لا تقتصر على كونها لعبة هامشية وسط الأولمبياد، وفي 25 مايو 1928، عرض ريميه فكرة إقامة البطولة أثناء اجتماع الكونجرس العام للفيفا ببرشلونة، ووافق الأعضاء على المقترح، وتقدمت دول عدة للاستضافة، إلا أنه تم اختيار الأوروجواي كأول بلد مستضيف في هذه الخطوة التاريخية، حيث عرفت ببطولة كأس النصر.
وكانت الفكرة قد طرحت خلال أول اجتماع للاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1904 في باريس، و بحضور 7 دول هي: سويسرا، بلجيكا، الدانمارك، فرنسا، هولندا، إسبانيا، والسويد. حيث تبنى الاتحاد الدولي فكرة إقامة بطولة عالمية لكرة القدم، بعد أن استغرق القرار وقتاً طويلاً للاتفاق عليه، بسبب صعوبات عدة، كانت أبرز هذه الصعوبات هو رفض اللجنة الأولمبية الدولية لفكرة البطولة، خوفاً من تأثيرها على الدورات الأولمبية العريقة، وكذلك خوفاً من سيطرة الاتحاد الدولي على اللعبة الأكثر شعبية في العالم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين