الاتحاد

الرياضي

دبي تستضيف بطولة العالم لـ «سيدات المبارزة»

علي معالي (دبي)

بعد النجاح الكبير لبطولة آسيا للمبارزة للشباب والناشئين، تستعد دبي لاستضافة بطولة العالم للسيدات مايو المقبل، وأكدت الدكتورة هدى المطروشي، الأمين العام للاتحاد، أن الإمارات كانت محط أنظار القارة الصفراء في كأس آسيا التي شارك فيها 700 لاعب ولاعب من مختلف دول آسيا، أمامنا اختبار عالمي آخر يخص لاعبات الإمارات في بطولة العالم بدبي وهي فرصة أخرى أمام لاعباتنا للاستفادة من تجربة جديدة، نشارك في النسخة العالمية بعدد ما بين 7 إلى 8 فتيات، حسب لوائح وقوانين الاتحاد الدولي للعبة.
وتابعت: «كأس آسيا للمبارزة كانت حدثاً مهماً للغاية، حيث تواجد 700 لاعب ولاعبة، والاحتكاك كان مفيداً للغاية للاعبين واللاعبات الإماراتيين، ولن نفقد الأمل في التطوير والارتقاء باللعبة إلى مستويات متقدمة من خلال المشاركة في هذه البطولات القارية الضخمة، استفدنا كثيراً من تنظيم بطولة آسيا من النواحي الفنية والتنظيمية والخبرات الكبيرة التي حصلنا عليها».
وأضافت: «مثل هذه البطولات الكبيرة، سواء كأس آسيا، أو كأس العالم المقبلة، نعمل على زيادة الممارسين للمبارزة، وما زلنا نحتاج إلى مزيد من التسويق للعبة، وستكون الفرصة متاحة مستقبلاً، طالما أن هناك أفكاراً لتطوير اللعبة من خلال هذه الفعاليات الكبرى».
من جانبه قال محمد غانم المنصوري، أمين السر العام المساعد للاتحاد: «الآسيوية نجحت بكل المقاييس، ووجود الاتحادات القارية كان بمثابة فرصة لاكتساب مهارات جديدة ممن سبقونا في اللعبة، ونتائج البطولة جاءت باهرة، خاصة من منتخبات كوريا واليابان وهونج كونج وسنغافورة». وتابع: «منتخب كوريا الجنوبية كان لديه إصرار كبير على اعتلاء منصات التتويج، ما ظهر من المنافسة الشرسة في كل المسابقات وحصدت الكثير من الميداليات الذهبية، واليابان كانت مسيطرة من قبل، ولكن في هذه النسخة ظهر المارد الكوري قوياً وفعالاً وهو ما أكدته النتائج». وأضاف: «علينا الاستفادة من الظاهرة الكورية، وهذا لم يأت من فراغ، بل هناك عدد كبير من الممارسين وتخطيط طويل المدى، ومنذ سنوات سابقة وتم الاستثمار في لاعبيهم بالخطط والتدريب والمثابرة، إضافة إلى حرص اللاعبين أنفسهم على بذل أقصى ما في وسعهم للتطور، ولعبة المبارزة تحتاج بالفعل إلى جهود كبيرة من أطراف اللعبة كافة».

اقرأ أيضا

شراكة بين الاتحاد للطيران ونادي مومباي سيتي لكرة القدم