الاتحاد

الرياضي

هذا قميصك للأبد!

روما (د ب أ)

قرر ناديا فيورنتينا وكالياري الإيطاليان، حجب القميص رقم 13، تخليداً لذكرى اللاعب دافيدي أستوري الذي وافته المنية عن عمر يناهز 31 عاماً، وذلك قبل ساعات من مباراة فريقه فيورنتينا أمام أودينيزي في الدوري الإيطالي.
وذكر نادي فيورنتينا، على موقعه بالإنترنت: تكريماً وتخليداً لذكرى دافيدي أستوري، قرر كالياري وفيورنتينا حجب القميص رقم 13 في فريقيهما، حيث سبق لأستوري قائد فيورنتينا ونجم المنتخب الإيطالي «الآزوري» أن ارتدى هذا القميص.
وكان أستوري بدأ مسيرته في الدوري الإيطالي مع فريق كالياري، وخاض مع الفريق 6 مواسم.
ونشر كالياري، على حسابه بموقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، صورة للاعب بقميص كالياري، مؤكداً حجب الرقم 13 من الفريق.
بينما كتب فيورنتينا في حسابه على تويتر: تكريماً له ولجعل ذكرى دافيدي أستوري لا تمحى من الذاكرة، قرر كالياري وفيورنتينا سحب القميص رقم 13.
وأرفق فيورنتينا رسالته بصورة لأستوري، مرتدياً قميصه كتب عليها: هذا القميص لك إلى الأبد.
من ناحية أخرى، كشفت وسائل الإعلام الإيطالية أمس عن قرار إنساني أثار إعجاب العالم، بتمديد عقد دافيدي أستوري نجم وقائد فريق فيورنتينا، الذي فارق الحياة الأحد الماضي، خلال وجوده في معسكر الفريق، الذي كان يستعد لملاقاة أودينيزي في الدوري الإيطالي.
وأكد جيوفاني مالاجو رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية عن تلقي أسرة الرياضة الإيطالية، أنباء تجديد عقد اللاعب الراحل بسعادة بالغة، في إشارة إلى أهمية هذه المبادرة الإنسانية الرائعة، وسوف تحصل زوجة آستوري وابنته التي لم تتجاوز العامين على المقابل المالي لتجديد عقد الأب، والبالغ 1.3 مليون يورو في العام.
وكشفت مصادر من داخل فيورنتينا عن أن آستوري كان قد وافق فعلياً على تمديد عقده مع النادي قبل رحيله، انتظاراً للتوقيع الرسمي، إلا أنه رحل عن الحياة قبل التوقيع وتفعيل العقد رسمياً، فما كان من إدارة الفيولا، إلا أن أصرت على تفعيله في واحدة من أروع المواقف الإنسانية في كرة القدم، والتي قوبلت باستحسان الملايين حول العالم من عشاق الساحرة.
ولم تكن مبادرة فيورنينا الوحيدة التي أثارت الإعجاب تفاعلاً مع الرحيل المفاجئ لآستوري، بل سبقها ما كشفت عنه الصحافة الإيطالية، والتي أشارت إلى أن بونوتشي قائد الميلان، ورانوكيا قائد فريق الإنتر اتفقا على عدم خوض مباراة ديربي إيطاليا في يوم رحيل آستوري، واللافت في الأمر أنهما اتفقا على ذلك قبل أن يتم الإعلان الرسمي عن تأجيل المباراة، ما يؤكد أنهما لم يكونا في انتظار هذا القرار، فقد كان الدافع الإنساني حاضراً دون النظر إلى أي ظروف أو تطورات تحيط بالموقف.

اقرأ أيضا

«الفيديو» يحرم السيتي من «العلامة الكاملة»