الاتحاد

عربي ودولي

ضربة جوية تحرق ملايين الدولارات من أموال «داعش»

قوات عراقية خلال اشتباكات مع عناصر «داعش» في الرمادي (أ ف ب)

قوات عراقية خلال اشتباكات مع عناصر «داعش» في الرمادي (أ ف ب)

سرمد الطويل (بغداد)

أعلن مسؤول عسكري أميركي، أن ضربة جوية نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، دمرت منشأة لتخزين الأموال يستخدمها تنظيم «داعش» في مدينة الموصل العراقية. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن قنبلتين بزنة 900 كلجم سقطتا على المنشأة، ما أدى إلى تدمير أموال تساوي قيمتها «ملايين» الدولارات، مضيفاً «نقدر قيمة الأموال بملايين الدولارات (التي حصل عليها التنظيم) من نشاطات غير قانونية، ومن بينها بيع النفط والنهب والابتزاز».
وأضاف المصدر نفسه أن تنظيم «داعش» «مجبر على إجراء كل تعاملاته نقداً».
وتابع أن قوات التحالف سبق وأن قصفت مرة واحدة على الأقل هذا النوع من المخازن، إلا أن المنشأة التي قصفت أمس الأول هي الأكبر حتى الآن.
ونقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية عن قوات التحالف، أن القصف قد يكون أوقع خمسة إلى سبعة مدنيين.
وقال التحالف إن الغارة كانت تهدف إلى تعطيل الأنشطة المالية للتنظيم.
وأظهر تسجيل فيديو بقايا قطع أثاث محروقة وأوراقاً مقطعة متناثرة وحطاماً من الخرسانة والصلب للعديد من المباني التي بدا أنها دمرت في القصف.
وظهرت قطع من الحطام معلقة على أغصان شجرة كساها التراب، في حين يسحب مسعفون جثة رجل مسن تغطيها الدماء من تحت الأنقاض.
وتشير لقطات من داخل مبنى سكني إلى أن مناطق تضم مدنيين تعرضت للقصف.
ونفذت قوات التحالف 19 ضربة، في 9 مدن بالعراق، ودمرت أهدافاً، منها مراكز للقيادة ومواقع قتالية عدة وعربات.
إلى ذلك، أصيب مدير استخبارات شرطة محافظة ديالى أمس في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف موكبه، وأدى إلى مقتل أربعة من عناصر الأمن، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، وجرح تسعة أشخاص آخرين، حسبما أفادت مصادر أمنية.
وقال ضابط برتبة رائد في شرطة بعقوبة لوكالة فرانس برس، إن «هجوماً انتحارياً بسيارة مفخخة، استهدف موكب مدير استخبارات شرطة محافظة ديالى العقيد قاسم العنبكي الذي تزامن مروره عند حاجز تفتيش في منطقة جديدة الشط» الواقعة إلى الجنوب من مدينة بعقوبة. وأضاف أن الهجوم أدى أيضاً إلى «مقتل أربعة من عناصر الأمن، بينهم ضابط برتبة ملازم أول وإصابة عشرة بجروح».
وأكد ضابط برتبة مقدم في الجيش تفاصيل الهجوم وحصيلة الضحايا. كما أكد طبيب في مستشفى بعقوبة العام تلقي جثث الضحايا ومعالجة الجرحى، وبينهم العنبكي.
وأعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين، مقتل أربعة من عناصر تنظيم (داعش) وشرطي في اشتباكات جنوبي تكريت.
وقال المصدر إن عناصر تنظيم داعش شنوا هجوماً متزامناً على قوات أمنية عراقية غرب تكريت ومنطقة مكيشيفة، ودارت اشتباكات عنيفة مع القوات الأمنية بمشاركة الطيران المروحي، ما أدى إلى تراجع عناصر داعش بعد مقتل أربعة منهم، وتدمير عجلتين مفخختين. وأشار المصدر إلى مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح.
وقتل إعلاميان عراقيان، أمس، بهجوم مسلّح أثناء عودتهما من واجب كانا يرافقان فيه قائد عمليات دجلة، وهو يتفقد قاطع عمليات المقدادية التي شهدت حوادث عنف راح ضحيتها العديد من المدنيين.
وأفادت مصادر صحفية لـ «العربية.نت»، بأن «مراسل قناة الشرقية، سيف طلال، والمصور، حسن العنبكي، قد تعرضا إلى هجوم مسلح، شرقي بعقوبة، في طريق عودتهما وافتراقهما عن موكب قائد العمليات».
كما ذكرت أن «المهاجمين تابعوا المغدورين ورصدوهما جيداً، حيث تم الهجوم على السيارة التي كانا يستقلانها بوابل من الرصاص، ما أدى إلى مقتلهما».

اقرأ أيضا

داعش يتبنى هجوماً على الجيش النيجري قتل فيه العشرات