الاتحاد

الرياضي

مطالبة زاكيروني بـ975 ألف يورو عن تعاقده مع «الأبيض»

زاكيروني

زاكيروني

معتز الشامي (دبي)

حرك الوكيل البرتغالي المعروف، بيدرو بينتو، دعوى قضائية في المحاكم الإيطالية ضد الإيطالي زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني قبل أيام قليلة مضت، متهماً المدرب بعدم دفع المستحقات المالية الخاصة بالوكيل، من عقده المبرم مع الاتحاد لقيادة المنتخب الوطني.
وطالب المدرب في رسالة رسمية لمحامي زاكيروني، الإيطالي لوكا فيراري، بالإضافة لنسخة إضافية أرسلها للاتحاد الإماراتي أول فبراير الماضي، حصلت «الاتحاد» على نسخة منها، بالحصول على مبلغ 975 ألف يورو، عبارة عن نسبته في العقد الموقع من قبل المدرب مع الاتحاد، بالإضافة لتعويض عن الأضرار الجانبية التي لحقت به جراء عدم الالتزام بخطاب التفويض الذي كان قد وقعه مع المدرب في سبتمبر الماضي، قبل بدء المفاوضات حول العقد.
وتفيد المتابعات بأن المحكمة المدنية التي تلقت الدعوى، حددت أول جلسة لنظر القضية في مايو المقبل، كما طلب الوكيل بيدرو بينتو، في الرسالة نفسها المرسلة للاتحاد، وفي إطار الدعوة التي قام بتقديمها، بحضور مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة، بشخصه إلى إيطاليا، بصفته من الشهود على وجوده في بداية المفاوضات كوكيل للمدرب الإيطالي.
وجاء في رد محامي الوكيل البرتغالي بينتو، على المحامي الإيطالي لوكا فيراري، الذي اعترض على المبلغ المطلوب كتعويض، بالإضافة لنسبة الوكيل في العرض، أن المدرب الإيطالي، لم يلتزم بالتفويض الذي منحه للوكيل والذي دخل بناء عليه في مفاوضات مع الاتحاد الإماراتي بالفعل، في سبتمبر الماضي، كما اتهم المحامي لوكا فيراري بخرق اتفاقية التفويض نفسها عندما تفاوض بنفسه مع الاتحاد الإماراتي.
ويعتبر بينتو واحداً من أشهر الوكلاء للاعبين والمدربين في البرتغال وأوروبا، كما سبق له توقيع أكثر من صفقة مع أندية دورينا، أشهرها على مستوى اللاعبين، هوجو فيانا وكواريزما لاعبا الأهلي السابقان، وعلى مستوى المدربين، كان هو وكيلاً للإسباني كيكي فلوريس مدرب الأهلي والعين السابق، كما أنه وكيل الأرجنتيني خوان بيزي مدرب الأخضر السعودي الحالي، كما كان الوكيل الحصري الذي مثل الاتحاد مايو الماضي، ممثلاً للمدرب الكولومبي رويدا قبل تعيين الأرجنتيني باوزا.
وعلى الجانب الآخر، أكد مصدر باتحاد الكرة، أن لوكا فيراري المحامي الإيطالي الخاص بالمدرب زاكيروني، قد تولى هذا الأمر مع البرتغالي بيدرو بينتو بالفعل، وأن الأخير وقع على أوراق تؤكد عدم أحقيته بالمطالبة بأي مبالغ، كما أن النسبة التي يطالب بها الوكيل مبالغ فيها للغاية ولا تمت للواقع بصلة، لاسيما وأن الوكيل في الصفقة هو العراقي نجم، بالإضافة للمحامي الإيطالي نفسه، ما يعني أن الوكيل لا يحق له مطالبة زاكيروني بأي مبالغ، خاصة وأن المفاوضات تمت بين الاتحاد والوكيل العراقي والمحامي الإيطالي.
من جهته، نفى البرتغالي بيدرو بينتو في تصريحات خاصة وعبر اتصال هاتفي مع «الاتحاد»، أن يكون قد وقع على أي أوراق مع محامي زاكيروني، تفيد بحل الأزمة، وبالتالي عدم قانونية طلبه بالحصول على نسبة من العقد كوكيل رسمي وحصري عن المدرب الإيطالي، وقال: «بالفعل عرض علي محامي زاكيروني التوقيع على هذه الأوراق، ولكن لم يحدث ذلك، ولم أوقع لأي شخص، بينما لدي توقيع رسمي بحصرية التفاوض باسم المدرب، وكانت هناك جلسات بالفعل مع نائب رئيس الاتحاد ورئيس الاتحاد الإماراتي مروان بن غليطة حول هذا الأمر في أواخر سبتمبر الماضي، ووقتها طلبوا ضرورة أن يكون لدي تفويض رسمي من المدرب وقد كان». وتابع: «مشكلتي ليست مع الاتحاد الإماراتي على الإطلاق، فالاتحاد الإماراتي بالفعل تصرف بشكل سليم في تلك القضية وتعامل مع وكيل يمثله ومحامٍ يمثل المدرب على الأقل من حيث الشكل الإجرائي الصحيح، لذلك ليس لي أي مطالب ضد الاتحاد الإماراتي أو مسؤولية، ولكن مطلبي يتعلق بوكيلي الحصري فقط، وهو المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني، الذي منحني تفويضاً رسمياً ووقع على حصرية تمتعي بحقوق التفاوض في العرض الخاص بقيادة منتخب الإمارات، ثم تفاوض لاحقاً مع وكيل عراقي ومنح صلاحية التفاوض لمحاميه الخاص، دون التزام بما جاء في العقد الرسمي بيني وبينه».
وأضاف: «المحامي الخاص بمكتبي نصحني باللجوء للقضاء الإيطالي ضد زاكيروني، للمطالبة بمبلغ 975 ألف يورو، كما طلبنا للمحكمة حضور مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة، إلى إيطاليا بصفته شاهداً على وجودي في الصفقة منذ البداية، وعبر تفويض رسمي من المدرب».
وفيما يتعلق بالصمت كل هذه الفترة منذ توقيع زاكيروني لقيادة الأبيض، وحتى قراراه باللجوء للمحاكم رسمياً قبل أيام قليلة مضت، قال: «قمت بمحاولات بالتواصل مع المدرب ومحاميه، وإرسال رسائل رسمية بالفاكس والإيميل، ولكن كليهما تجاهل مطالبي، لذلك قررت التحرك بشكل رسمي وقانوني، واختيار طريق المحاكم المدنية في إيطاليا».

اقرأ أيضا

فيصل الكتبي يتطلع إلى ذهب كوريا في بطولة العالم للألعاب القتالية