عربي ودولي

الاتحاد

الإمارات: إعلان الأسد خطوة إيجابية لتطبيق الطائف


أبوظبي والعواصم-وام ووكالات الانباء: رحب مجلس الوزراء باعلان الرئيس السوري بشار الاسد اعادة انتشار القوات السورية بالكامل الى سهل البقاع ومن ثم انسحابها الى منطقة الحدود السورية اللبنانية، وقال المجلس فى بيان له عقب جلسته امس إن القرار السوري المسؤول يشكل خطوة إيجابية لتطبيق اتفاقية الطائف، كما انه يأتي في اطار قرار مجلس الامن رقم ·1559 واعرب عن امله في ان تتضافر جهود الاشقاء في سوريا ولبنان لكل ما فيه خير البلدين والشعبين واستقرارهما وأمنهما·
وتواصلت لليوم الثالث على التالي ردود الفعل ازاء خطاب الاسد، حيث قال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل إن المملكة ترحب بخطط سوريا لسحب قواتها من لبنان، وقال عقب محادثات بين ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني إن الزعيمين راضيان عن اعلان الاسد عن الانسحاب ويأملان التطبيق الآن حتى تهدأ الأوضاع في لبنان نهائيا، واضاف ان المطلوب من اللبنانيين في الوقت نفسه أن لا يتركوا الفرصة لأي مشاغب أن يعيد لبنان إلى سابق عهده·
ورحبت الحكومة الاردنية باعلان الاسد الانسحاب، مؤكدة ان هذه الخطوة تأتي استجابة لدقة المرحلة والشرعية الدولية، وقالت المتحدثة الرسمية وزيرة الثقافة اسمى خضر ان اعلان سوريا الانسحاب موضع ترحيب نظرا لاستجابته لدقة المرحلة كما انه يستجيب للشرعية الدولية، واضافت ان اي موقف يجنب سوريا تداعيات سلبية هو موضع ترحيب·
ووجهت فرنسا والمانيا نداء مشتركا الى سوريا امس حثتا فيه دمشق على سحب كامل قواتها واجهزتها الامنية من لبنان باسرع وقت ممكن، وقال بيان مشترك خلال قمة بين الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الالماني جيرهارد شرويدر:'ننتظر من سوريا ان تسحب قواتها واجهزة الامن تماما وباسرع وقت ممكن'·
وقال وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر أن تعهد سوريا بسحب قواتها من لبنان هو خطوة في الاتجاه الصحيح لكن هناك حاجة الان لجدول زمني ثابت، مشيرا الى إن إعلان سوريا يمكن أن يكون الخطوة الاولى فقط، وأضاف أن برلين تتوقع خطة ملموسة للانسحاب الكامل للقوات السورية من لبنان، مشيرا الى إن ألمانيا وشركائها الاوروبيين سوف يدعمون جميع الاجراءات التي تقود إلى لبنان مستقل يتمتع بالسيادة'·

اقرأ أيضا

الجيش الأميركي يبني مئات المستشفيات لمواجهة أزمة كورونا