الاتحاد

عقبال باقي الوظائف

عندما قرأت خبر توطين مهنة الصيد وملحقاتها سررت كثيرا وأثلج صدري هذا الخبر، لأنها مهنة الآباء والأجداد، مهنة الرجال، مهنة المواطن في الماضي، لكن للأسف الشديد في الفترة الأخيرة اتضح أن هناك العديد من الجاليات التي تمتهنها وتسيء إليها، فقد أصبحت مهنة الصيد مؤخراً في يد الجنسيات الآسيوية، فالصياد آسيوي وصاحب القارب آسيوي ومؤجر مكان الصيد آسيوي والبائع آسيوي، فقاموا بالتحكم في أسعار السمك على مزاجهم، فأصبحت تلك المهنة على شفا حفرة، لولا ستر الله تعالى وصدور قرار توطين هذه المهنة التي هي أصلا مهنة أهل الخليج أبا عن جد·· لذا أتقدم بالشكر الجزيل للمسؤولين في وزارة البيئة، ونأمل أن يتم توطين كافة الوظائف وأن نعتمد على الخبرات المحلية ونستفيد من الخبرات الخارجية لا أن نعتمد عليها·

اقرأ أيضا