الاتحاد

الرياضي

الأخضر خطر والعنابي عبر

بشق الأنفـس عبر العنابي إلى الدور قبل النهائي لـ ''خليجي ''19 بعد أن تجاوز المنتخب اليمني بصعوبة في مباراة من المفترض إنها سهلة بالقياس الفني، ولكن ظروفها الأخرى المتمثلة في نتيجة المباراة الثانية المقامة في نفس التوقيت بين السعودية والإمارات والمطالبة بتسجيل العنابي لثلاثة أهداف تقلصت فيما بعد إلى فارق هدف بعد أن تقدم الأخضر بثلاثة فأخذت مباراتنا مع اليمن منحنى آخر وأصبح شعارها التوتر والقلق وشهدت دقائقها الأخيرة عصبية، وعدم تركيز في ظل مرور الوقت دون تسجيل هدف الفوز في مباراة غريبة لا تصلح للمرضى ولا حتى ''الأصحاء'' نظراً لما حفلت به من أحداث غير واقعية ومنها صمود المنتخب اليمني حتى ''الدقيقة ''97 وهو الذي استقبلت شباكه ''''9 أهداف قبل هذه المباراة ومنها كذلك المستوى المفاجئ الذي ظهر به لاعبو العنابي وهو لا يعادل (20%) من إمكانياتهم المعروفة ولكن يبدو أن إقامة المباراة في ظروف ''مشحونة'' شتت تركيز اللاعبين وجعلت قلوبهم في الملعب وعقولهم في مجمع بوشر حيث مباراة الإمارات والسعودية·
ورغم تأهل العنابي في مباراة لا يهم فيها سوى ''الفوز''، إلا أن هذا لا يمنع من تسجيل علامة استفهام وتعجب حول المستوى الذي ظهر عليه الفريق حيث لم يكن مطمئنا بل ''حرق أعصاب'' الجماهير بسبب الأداء المرتبك للاعبين افترضنا فيهم الخبرة والقدرة على التعامل والتكيف مع مثل هذه الظروف·
وكذلك لا نعفي ميتسو من ''ملاحظات'' فنية كان بالامكان تداركها·· ولكن ليس هذا هو الوقت المناسب للحديث حولها وإنما المنطق يقول إن مباراة اليمن انتهت بكل ما فيها وعلينا ان ننظر للأمام ونستفيد من المباريات الثلاث التي لعبناها حتى الآن لأن المواجهة القادمة أشبه ببطولة كيف لا ونحن سنقابل صاحب الأرض والجمهور وأحد المرشحين للفوز باللقب·· وعلينا الإعداد لها من جميع الجوانب حتى نحقق أهدافنا·
ولا يفوتنا الاشادة بمستوى المنتخب اليمني بعد أن غادر محسن والجمل بما حمل لينجح النعاش في انعاش الفريق ولكن هذه الصحوة جاءت متأخرة والصمود لم يستمر للنهاية فودع اليمن ''الحزين'' وليس السعيد كما يلقب بعد أن فقد النقطة التي يحملها من مشاركاته السابقة وعاد هذه المرة خالي الوفاض ·
الثواني الأخيرة·· غيرت أشياء كثيرة، فالعنابي صبر·· والصبر مفتاح الفرج ·· والإماراتي كان داخل وبهدف مجدي خرج ·· إنها إثارة وجمالية كرة القدم·· ويوم لك ويوم عليك !
المنتخب السعودي يسير بطريق تصاعدي مخيف·· فبعد ان اكتسح اليمن بنصف ''درزن'' أعطى الإمارات ''نصفها'' ليتأهل بجدارة ويبث رسائل شديدة اللهجة الفنية·· ان الاخضر يفكر في أبعد من مباراة قبل النهائي·· أما الأبيض الاماراتي فانهار بطريقة غريبة في الشوط الثاني بعد أن كان مقنعا في نصف المباراة الأول ولكن الكرة أهداف ومنتخب الامارات مازال يفتقد لرأس الحربة الصريح الذي يحول مسار الفرص من ''الاوت '' الى الشباك ! منتخب الكويت يسير بـ ''شحنات'' احمد الفهد المعنوية واعتبره القائد الفعلي للازرق من خلال تصريحاته المثيرة والحماسية التي تكون بمثابة ابر تخدير للآخرين وفي ذات الوقت تمثل جرعات نفسية للاعبيه، وهو قادم ولكن بطريقة ''خطوة·· خطوة''·
آخر نقطة ·· تكليف الحكم الكويتي ناصر العنزي بإدارة مباراة العنابي واليمني أمس الاول يثير الاستغراب وعلامات الاستفهام، والسبب ليس في مستواه أو في قراراته ولكن باعتبار إن منتخب الكويت متأهل لدور الأربعة وسيلاقي أحد الفرق التي يشارك في تحكيمها ·· ''كويتي'' ··!
ونحن لانشكك في مستوى العنزي ، ولكن نقترح من حيث المبدأ أن يكون في مثل هذه المباريات ''طاقم أجنبي'' منعا للاحراج والقيل والقال·· وحتى لايحدث في بطولات قادمة ان نسمع تصريحات على شاكلة '' تعمد خسارتنا ليتجنب فريقه مواجهتنا أو طرد لاعبنا حتى يغيب في مباراتنا المصيرية ·· وعلى رأي المثل ''الباب اللي يجيك منه ريح سده واستريح'' ··

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»