الاتحاد

عواقب التهور

نقرأ بين الفينة والأخرى أخباراً تدور حول حوادث اعتداء سواء بالضرب أو حتى استخدام الآلات الحادة في التعدي على الآخرين، فكم من شاب شُوه وجهه بالضرب واستخدام المواد الحارقة، وكم من شاب طعن بسكين ولولا ستر الله لكان في عداد الأموات، وكم من شاب بترت إحدى ساقيه، ومن الملاحظ أن هذه الظواهر منتشرة في المناطق البعيدة عن المدينة، تساؤلات تطرح نفسها: هل هذا يمثل حالات من الانتقام الشرس بين الشباب؟ أم أن هذا هو ضعف في الوازع الديني وعدم التقرب من الله؟ أم أن تربيتهم تتمثل في العنف والاعتداء على الآخرين؟ أم هم أصحاب السوء الذين يصاحبهم المرء فينقاد وراءهم ويتبع نهجهم؟ نصيحتي للشباب بأن يرجعوا إلى الله تعالى ولا يقوموا بهذه الأمور التي ستكون السبب في دخولهم السجن للعقوبة، أو قد يؤدي هذا السلوك إلى نهاية مؤلمة تفقد فيها عزيزاً أو قريباً، فالحذر كل الحذر من التهور·

اقرأ أيضا