الاتحاد

عربي ودولي

نواب من فتح و حماس يشاركون بمسيرة في رام الله

شارك نواب من حركتي ''فتح'' و''حماس'' امس في مسيرة تضامنية مع قطاع غزة، في خطوة هي الاولى من نوعها منذ ان سيطرت حركة ''حماس'' على قطاع غزة صيف العام 2007 ·
وسار نواب من ''فتح'' و''حماس'' متشابكي الايدي مع نواب من فصائل فلسطينية اخرى وتوجهوا الى مقر المجلس التشريعي في رام الله· ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني فقط، في رسالة تأكيد على أن المستهدف من العدوان الاسرائيلي هم الفلسطينيين كافة، كما تعانق كل من النائب عن حركة ''فتح'' عزام الاحمد والنائب عن حركة ''حماس'' حامد البيتاوي، مؤكدين ضرورة إنهاء الانقسام الداخلي وإعادة اللحمة لشطري الوطن والتوحد في مواجهة العدوان·
وقال نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة المستقل الذي فاز بالانتخابات مدعوما من ''حماس''، إن مشاركة نواب ''فتح'' و''حماس'' في مثل هذه المسيرة ''هي بمثابة خطوة الى الامام ورسالة بأن نواب المجلس التشريعي من كافة الفصائل الفلسطينية موحدون ضد العدوان الاسرائيلي''· وقال خريشة إن نواب الحركتين اجتمعوا في مقر المجلس التشريعي برام الله واتفقوا على تشكيل قوة ضغط على القيادتين السياسيتين في الحركتين للدفع باتجاه بدء حوار بينهما·
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا جميع الفصائل وبينها بشكل خاص حركتي ''حماس'' و''الجهاد'' إلى بدء حوار فوري لمواجهة الهجمات الاسرائيلية على غزة· إلا أن حركة ''حماس'' رفضت على الفور دعوة عباس·
واعتبر رئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية ''أن الحوار بحاجة إلى توفير أجواء ثقة، ومن ضمن ذلك أن تبادر السلطة الفلسطينية الى اطلاق سراح المعتقلين السياسيين من حماس المعتقلين لديها''· وأعلنت القيادة الفلسطينية الخميس أن الرئيس الفلسطيني أصدر قرارا ''بوقف كل أشكال الحملات الإعلامية من طرف واحد''·

اقرأ أيضا

ترامب يجدد هجومه على المحقق مولر مع اقتراب نتائج تحقيقه