الاتحاد

عربي ودولي

إجراءات أمنية فورية أمر أوباما باتخاذها لتلافي إخفاق الاستخبارات

أمر الرئيس الأميركي باراك أوباما وكالات الأمن والاستخبارات باتخاذ “إجراءات فورية” بعدما فشلت في كشف خطة لتفجير طائرة الركاب في عيد الميلاد.
وأكد اواباما في مذكرة وجهها الى ادارات الحكومة ان هذه الاجراءات التي تشمل تحسين التقنيات الأمنية ومراجعة طرق ادارة المعلومات حول الذين يشتبه بانهم ارهابيون، ضرورية لتطـويق الوسـائل التكتيكية الجديدة للمجموعات المتطرفة الناشطة في الشبكات الارهابية.
وهي على النحو التالي:
على وزارة الخارجية: مراجعة قواعد منح التأشيرات وسحبها في ضوء المخاوف من التهديدات الإرهابية.
وزارة الأمن الداخلي: تحسين إجراءات وتقنيات تفتيش المسافرين مع احترام الخصوصية. وتعزيز التعاون مع حكومات أخرى حول أمن المطارات.
مدير الأمن الوطني: توضيح أدوار مختلف وكالات الاستخبارات في التدقيق بالمعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحسين استخدام التكنولوجيا لإدارة المعلومات وربط التفاصيل المتعلقة بتنقلات المشبوهين وغيرها من معلومات الاستخبارات.
أما وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه”، فعليها التأكد من أن تقارير الاستخبارات توزع بسرعة وتحسين إجراءات وضع اللوائح باسماء الإرهابيين وتحليلها والتحرك على أساسها.
مكتب التحقيقات الفيدرالي “اف بي آي”: مراجعة المعلومات الأساسية وأوضاع التأشيرات للمشتبه بتورطهم في الإرهاب بدءاً من لوائح منع الصعود إلى الطائرات الموزعة على شركات الطيران، ووضع توصيات حول تغييرات ممكنة في أعداد لوائح المشبوهين.
وعلى المركز الوطني لمكافحة الإرهاب التأكد من أن التهديدات الإرهابية تجري متابعتها “بدقة” وأعطيت الأولوية المناسبة، وإبلاغ الاستخبارات والوكالات المعنية لمتابعة التحركات إضافة إلى إنشاء فريق يخصص لتحسين ملفات الإرهابيين المحتملين.
أما طاقم الأمن بالبيت الأبيض، فمنوط به مراجعة “إخفاقات النظام” في كشف محاولة الاعتداء الأخيرة، وتمهيد الطريق لتغييرات في السياسة وتحديد دور كافة الوكالات بشكل واضح.

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة