أبوظبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن المحبة والتعايش بين البشر هما طوق النجاة للإنسانية من الكراهية والتعصب، داعياً سموه العالم إلى محاربة الكراهية والتعصب.
وأعرب سموه عن تعازيه لأسر ضحايا الحادث المأسوي الذي وقع في نيوزيلندا، أمس، واصفاً إياه بجريمة الكراهية المقيتة التي أزهقت أرواحاً بريئة مسلمة كانت تؤدي صلاة الجمعة.
ودوّن سموه في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قوله: «نعزي أسر ضحايا جريمة الكراهية المقيتة التي أزهقت أرواحاً بريئة مسلمة كانت تؤدي صلاة الجمعة بنيوزيلندا، ندعو العالم، من بلد التسامح، لمحاربة الكراهية والتعصب، ونؤكد أن المحبة والتعايش بين البشر هما طوق النجاة للإنسانية من هذا الخطر الداهم».