الاتحاد

عربي ودولي

البيشمركة تواصل طرد «داعش» من سنجار

هدى جاسم، وكالات (بغداد)
أعلنت قوات البيشمركة الكردية أمس استمرارها في طرد تنظيم «داعش» من قضاء سنجار شمال غرب الموصل بمحافظة نينوى العراقية، بينما أعدم التنظيم 8 أشخاص بينهم 4 ضباط من الشرطة في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، و3 من أسرة واحدة حاولا الفرار من المقدادية بمحافظة ديالى. وأسفرت المعارك والهجمات المسلحة عن مقتل 7 عراقيين، و26 من «داعش» بقضاء بيجي في صلاح الدين. وشنت قوات التحالف الدولي 6 ضربات جوية استهدفت التنظيم في نينوى والأنبار.
وقال قائد في قوات البيشمركة الكردية قاسم ششو وهو يزيدي: «نحن لم نهاجم أي قرية عربية، ولم نقتل الأبرياء في سنجار، بل صراعنا مع داعش ونعمل بقوة لإخراجه من القضاء بشكل نهائي حتى تعود جميع العوائل للعيش بسلام ووئام كما كانت منذ مئات السنين».
وذكر أن المقاتلين اليزيديين «هاجموا القرى التي اتخذتها قوات داعش مواقع عسكرية لها، وأثناء الهجوم على موقع كبير لداعش في قرية بوحنايا اندلعت معركة لطرد المسلحين من المنطقة ولم نكن نعرف بأن هناك مدنيين، يعيشون مع داعش هناك حياة طبيعية».
من جهة أخرى قالت قوة المهام المشتركة أمس إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شنت ست ضربات في العراق قرب الموصل والقائم والرمادي وقاعدة الأسد، وأصابت أربع وحدات لمقاتلي «داعش».
وفي صلاح الدين أعدم تنظيم «داعش» ثمانية أشخاص، بينهم 4 ضباط من الشرطة بحسب صور نشرتها منتديات إلكترونية متشددة أمس، بسبب «عملهم لصالح الحكومة العراقية في مناطق متفرقة من صلاح الدين». فيما أعلنت الداخلية العراقية أن اشتباكات وقعت بين قوات الأمن وعناصر من «داعش» بقضاء بيجي أسفرت عن مقتل 26 مسلحاً.
وفي ديالى أعدم تنظيم «داعش» أسرة من 3 أشخاص «رجل وزوجته وابنه» خلال محاولتهم الفرار من قرية شمال المقدادية.
كما أسفر هجوم مسلح على مدنيين أثناء وجودهما في أحد الأسواق بالمقدادية، عن مقتلهما، فيما سقط عدد من قذائف الهاون على مركز قضاء المقدادية مما أسفر عن مقتل اثنين، وإصابة 5 آخرين.
وعثرت الشرطة على جثث 3 شباب قرب بستان زراعي بناحية العبارة شمال بعقوبة بعد اختطافهم من منازلهم. ووصلت ثلاثة أفواج من ميليشيات «الحشد الشعبي» إلى المقدادية، قادمين من ناحية الضلوعية في صلاح الدين.
وفي الأنبار عثرت القوات الأمنية على 3 معامل لصنع العبوات الناسفة في ناحية الوفاء غرب المحافظة، وتمكنت من بسط سيطرتها على قريتي العواصل والسلايجية قرب الناحية، فضلاً عن قتل قياديين من «داعش» أحدهما يدعى أبوعزام العراقي.
وهاجم التنظيم مقراً عسكرياً مشتركاً للجيش والشرطة في منطقة الكيلو 160 على الطريق الدولي السريع غرب الرمادي باستخدام الدبابات والدروع. وفي بابل ضبطت قيادة العمليات سيارة مفخخة معدة للتفجير وفككتها بناحية جبلة شمال المحافظة شمال العراق، دون وقوع إصابات بشرية أو مادية. 

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في أعمال عنف بالعراق