الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الائتلاف السوري الجديد يرفض الحوار مع دمشق

عواصم (وكالات)
أعلن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة بعد ساعات على انتخابه أمس في إسطنبول، رفضه لأي حوار مع نظام الرئيس بشار الأسد في موسكو.
وعقد خوجة مؤتمراً صحفياً قال فيه رداً على سؤال عن اللقاء الذي دعت إليه موسكو لجمع النظام والمعارضة، حسبما تدعو موسكو، المطلوب حوار مع النظام، وهذا غير وارد بالنسبة إلينا.
وأضاف: «لا يمكن الجلوس مع النظام إلى طاولة واحدة إلا في إطار عملية تفاوضية تحقق انتقالاً سلمياً للسلطة وتشكيلاً لهيئة انتقالية بصلاحيات كاملة».
ودعت موسكو شخصيات من الحكومة السورية و28 شخصية من المعارضة بينها الرئيس السابق للائتلاف هادي البحرة وأحمد معاذ الخطيب وعبد الباسط سيدا اللذان تراسا الائتلاف في وقت سابق أيضاً، إلى لقاء على أرضها يعقد في وقت لاحق في يناير. وليس واضحاً ما اذا كان أقطاب المعارضة سيوافقون على الحضور من دون مظلة الرئيس الجديد للائتلاف.
وأكد بيان للائتلاف انتخاب هشام مروة ونغم الغادري نائبين للرئيس، فيما انتخب يحيى مكتبي أميناً عاماً.
من جانبه، قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية التركية، أمس، إن تركيا والولايات المتحدة تسعيان لوضع اللمسات النهائية لاتفاق لتجهيز وتدريب المعارضين السوريين المعتدلين هذا الشهر في إطار حملة تقودها واشنطن لمحاربة مقاتلي داعش.
وقال المسؤول التركي إنه من المتوقع أن يبدأ التدريب في مارس بالتزامن مع برامج مماثلة في الأردن والسعودية.
والهدف هو تدريب 15000 معارض سوري على مدى ثلاث سنوات.
وقال المسؤول: «يتوقع تدريب بين1500 و2000 شخص في تركيا (في العام الأول)»، مضيفا أن «عدداً محدوداً» من الجنود الأميركيين، سيأتون إلى تركيا للمساعدة في تنفيذ التدريب المشترك مع أقران أتراك. ومن المزمع إجراء التدريب في قاعدة بمدينة كرشهير بوسط تركيا.

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي سيستقيل في الأول من ديسمبر