علي معالي (أبوظبي)

عندما يتواجد لاعب في ملعب كرة اليد بطول 222 سم، فإنه حكاية كبيرة تجعل المدرب المنافس يفكر ألف مرة في كيفية عبور هذا الجسر الدفاعي، وليلة المباراة كان التفكير العميق لدى مدرب منتخبنا أحمد أبو المكارم، هو كيفية السيطرة على هذا اللاعب، هذه كانت أهم حكاية في مباراة منتخبنا أمام روسيا في بداية مشوار الألعاب العالمية ضمن منافسات المجموعة الأولى الأقوى والأعنف.
وتفوق منتخبنا 19-15 في مباراة جاءت قوية، ونجح منتخبنا في قلب نتيجتها أكثر من مرة ليخرج متقدماً بفارق 4 أهداف، وتبقى مباراة منتخبنا أمام الدانمارك الاثنين المقبل مهمة أخرى صعبة في السعي لخطوة جديدة نحو الميدالية الذهبية.
وأكد أحمد أبو المكارم، أن حماس منتخبنا من البداية جعلنا نفرح في النهاية بالفوز على المنتخب الروسي الذي نلتقيه لأول مرة في تاريخنا الطويل والمشرف مع اللعبة، ولعبنا بجهد 200% لأننا نعلم قيمة وأهمية المباراة.
وتابع: تجحنا في إحداث الفارق المهم باللياقة المرتفعة وعزيمة اللاعبين والتغييرات الناجحة التي قمنا بها بين صفوف اللاعبين.
وعن اللاعب الروسي أليكسي صاحب الطول الفارع، قال: لعب على مراحل في الجانب الهجومي ونجحنا في إيقاف خطورته، وسيطرنا عليه بأكثر من لاعب دفاعياً وهجومياً، لأن لديه قدرة عالية في إرهاق أي لاعب يلعب ضده، وكان خوفي أن يصاب أي لاعب من أصحاب الهمم نتيجة الاحتكاك به، لذلك طلبت منهم اللعب من مسافات بعيدة ، الخطة في إيقافه.
وأضاف: بهذه النتيجة قطعنا نصف الطريق نحو الميدالية الذهبية، وسوف أراقب مباراة روسيا أمام الدنمارك غداً لمعرفة مصادر الخطورة والقوة في الفريق الأوروبي القوي.
وبعد المباراة تحدث المدرب الروسي مع أبو المكارم، وكان الحوار عن أن المنتخب الروسي لم يكن يتعمد اللعب بخشونة، خاصة وأن المباراة شهدت لعبة عنيفة، ما أصاب جاسم رمضان أحد لاعبي منتخبنا في عينه، ما دفع مدربنا إلى إخراجه للعلاج، وذلك في أول 12 دقيقة من المباراة.