الاتحاد

الرياضي

ولفرهامبتون يطيح "رديف ليفربول" من كأس إنجلترا

ولفرهامبتون نجح في الفوز على ليفربول (أ ف ب)

ولفرهامبتون نجح في الفوز على ليفربول (أ ف ب)

لندن (أ ف ب)

أسفرت قرعة الدور الرابع لمسابقة كأس إنجلترا في كرة القدم عن مواجهة نارية بين الفريقين الأكثر تتويجاً بلقب المسابقة أرسنال وضيفه مانشستر يونايتد.
ويحمل الفريق اللندني الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة برصيد 13 لقباً آخرها الموسم قبل الماضي (2016-2017)، بفارق لقب واحد أمام مانشستر يونايتد آخرها موسم 2015-2016.
والتقى الفريقان في الدوري في الخامس من الشهر الماضي، على ملعب أولدترافورد وانتهت المواجهة بالتعادل 2-2.
ويخوض تشيلسي، حامل اللقب 8 مرات آخرها الموسم الماضي، اختباراً سهلاً أمام شيفيلد ونزداي أو لوتون على ملعب ستامفورد بريدج.
أما توتنهام شريك تشيلسي في المركز الثالث على لائحة الأندية الأكثر تتويجاً في المسابقة، فيلعب مع جاره كريستال بالاس، فيما يلتقي مانشستر سيتي المتوج بخمسة ألقاب آخرها موسم 2010-2011، مع ضيفه بيرنلي.
وتقام المباريات في الفترة بين 25 و28 يناير الحالي.
وكان ولفرهامبتون ثأر من ضيفه ليفربول، وأخرجه للموسم الثاني تواليا من المسابقة بالفوز عليه 2-1 في الدور الثالث.
وسجل المكسيكي راوول خيمينيز (38)، والبرتغالي روبن نيفيس (55) هدفي ولفرهامبتون، والبلجيكي ديفوك أوريجي (51) هدف ليفربول.
وكان ولفرهامبتون أخرج ليفربول من المسابقة ذاتها الموسم الماضي، عندما تغلب عليه 2-1 في أنفيلد رود في دور الـ32.
ورد ولفرهامبتون الاعتبار لخسارته أمام ليفربول على أرضه صفر-2 في 21 ديسمبر الماضي في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري.
وأضاف ولفرهامبتون ليفربول إلى قائمة ضحاياه هذا الموسم، بعد فوزه على تشيلسي وتوتنهام وارغامه مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال على التعادل في الدوري.
وهي المسابقة الثانية التي يودعها ليفربول هذا الموسم بعد كأس الرابطة المحلية، وبات أمامه التتويج بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 29 عاما، ومسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه، لإنقاذ موسمه،وتفادي الخروج خالي الوفاض للموسم الرابع على التوالي.
وهي الخسارة الثانية توالياً لليفربول بعد سقوطه بالنتيجة ذاتها أمام مانشستر سيتي في الدوري الخميس الماضي، هي الأولى له في البريمر ليغ هذا الموسم.
ودفع ليفربول ومدربه الألماني يورجن كلوب ثمن الدفع بتشكيلة رديفة، حيث لم يكن هناك إلا جيمس ميلنر، والكرواتي ديان لوفرن خاضا اللقاء من التشكيلة الأساسية.
وتعرض ليفربول لضربة قاسية في الدقيقة الخامسة، بإصابة لوفرن في العضلة الخلفية للفخذ الأيسر، فترك مكانه للواعد كاي-جانا هوفر (16 عاما).
وغاب الهولنديان فيرجيل فان دايك وجورجينيو فاينالدوم والاسكتلندي أندرو روبرتسون، والقائد جوردان هندرسون، والحارس البرازيلي أليسون بيكر، فيما جلس المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو وترينت ألكسندر-أرنولد على مقاعد البدلاء.
ومنح خيمينيز التقدم لولفرهامبتون، عندما تلقى كرة من البرتغالي ديوجو جوتا خطفها اثر فشل ميلنر في السيطرة عليها، فانطلق من منتصف الملعب وتوغل داخل المنطقة، ولعبها بيمناه على يمين الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه (38).
وأدرك أوريجي التعادل بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة (51)، لكن نيفيس أعاد التقدم مجددا لولفرهامبتون بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة أسكنها على يمين الحارس مينيوليه (55).
وحرم القائم الأيسر السويسري شيردان شاكيري من إدراك التعادل، من ركلة حرة مباشرة بيسراه من خارج المنطقة (69). ودفع كلوب بفيرمينو وصلاح مكان كورتيس جونز ودانيال ستاريدج في الدقيقة 70 دون جدوى.

اقرأ أيضا

دجيكو يجدد عقده مع روما حتى 2022