الاتحاد

الرياضي

«غيث» لـ حمدان بن محمد ينتزع المركز الأول في «حر وحش فرخ»

الصقر «غيث» انتزع الصدارة (الصور من المصدر)

الصقر «غيث» انتزع الصدارة (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد)

انتزع الصقر «غيث» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، المركز الأول في فئة «حر وحش فرخ»، وذلك ضمن منافسات اليوم الثامن من بطولة الصيد بالصقور (التلواح)، التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، التي تقام في منطقة الروية بدبي.
وسجل الصقر «غيث» أسرع زمن على مستوى فئتي حر وحش فرخ محلي وحر وحش جرناس محلي، وكان الطير الوحيد الذي تخطى حاجز العشرين ثانية، حيث بلغ الزمن الذي انجزه 19,353 ثانية.
وحقق صاحب المركز الثاني «بي 6» لمالكه سويدان دميثان سويدان زمناً وقدره 20.571 ثانية، حيث كان الفارق بينه والصقر «غيث» أكثر من ثانية ونصف، الأمر الذي يعد في سابقة الصقور فارقاً شاسعاً، حيث غالباً لا يتعدى الزمن بين المراكز أجزاء بسيطة من الثانية، وجاء بالمركز الثالث «سلمان» لمالكه حمد أحمد بن مجرن بزمن 20.727 ثانية.
وفيما تفوق «مشاكل» لمالكه راشد أحمد محمد الشيخ مجرن بن سلطان، وحقق المركز الأول في حر وحش جرناس محلي، قاطعا المسافة بزمن 20,113 ثانية، وجاء ثانيا «مزيون» من «أف 3» بقيادة راشد سعيد الكندي بزمن 20,295 ثانية، وبالمركز الثالث «90» لمالكه أحمد بن الشيخ مجرن الكندي بزمن 20.487 ثانية.
من جهتها، رحبت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بمشاركة سموه مؤكدة بأنها بمثابة دعم معنوي ومنافسة ساهمت في بث الروح الرياضية العالية للمتسابقين، للرفع من مستويات التحدي والمنافسة وسط المشاركين في بطولات فزاع للصيد بالصقور.
حقق الطير «مارا» لمالكه أحمد صغير كنون محمد الكتبي، أسرع الأزمنة في منافسات «الطيارة اللاسلكية للعامة»، في بطولة فزاع للصيد بالصقور «التلواح»، وذلك في ختام منافسات اليوم السابع لمسابقة «الطيارة اللاسلكية» المخصصة للعامة.
وشهدت المنافسات التأهيلية 60 مشاركة جمعت صفوة المحترفين في الصقارة والقنص، وذلك في منطقة الروية في دبي، وجاءت الصدارة بزمن 1:16:126 دقيقة، وجاء ثانياً الطير «2» لمالكه حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي والطيار راشد الكندي، بزمن 1:16:362 دقيقة، وبالمركز الثالث «عوض» لمالكه أحمد صغير كنون محمد الكتبي بزمن 1:16:735 دقيقة.
وحقق المركز الرابع «66» لمالكه حمدان سعيد جابر والطيار خالد علي جمعة بزمن 1:16:896 دقيقة، وجاء خامساً «فلايت» لمالكه حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي والطيار راشد الكندي بزمن 1:17:562 دقيقة، وسادساً «المدمر» لمالكه سيف جمال سيف محمد الحريز والطيار نواف محمد المطروشي بزمن 1:17:708 دقيقة، وسابعاً «006» لمالكه أحمد صغير كنون محمد الكتبي بزمن 1:18:080 دقيقة، وثامناً جاء «مرعب» لمالكه حمدان سعيد جابر والطيار خالد علي جمعة بزمن 1:18:362 دقيقة، وتاسعاً «3119 فوكس» لمالكه حمد أحمد بن الشيخ مجرن الكندي والطيار راشد الكندي بزمن 1:18:469 دقيقة، وعاشراً «قرموشة كبير» لمالكه علي مطر علي بنواس الكتبي والطيار خالد علي جمعة بزمن 1:18:896 دقيقة.
وقال الصقار أحمد بن صغير الكتبي متصدر المركز الأول: «أشارك من بداية البطولات وأنتمي لأسرة تهتم بالقنص والصيد بالصقور وتربيتها، لذلك نحن متمرسون في جميع المسابقات والتنوع الموجود في بطولات فزاع للصيد بالصقور، ومثل هذه البطولات تحتاج إلى خبرات متراكمة وتعتمد على التمرس والحكمة في الاختيار ومعرفة الوسائل والسبل المثلى لخوض مضمار السباق، على سبيل المثال، أفضل أنواع الصقور لمسابقات الطيارة اللاسلكية من فئة جير شاهين، ويعتبر الأقوى، والأسرع ويتحلى بجميع الصفات التي تؤهله لقطع مسافة السباق وتبلغ كيلومترين، وقد شاركت اليوم بأربعة طيور من فئة جير شاهين، استغرق تدريبها نحو ثلاثة أشهر».
وأضاف: «وصلت إلى المراكز الثاني والثالث والرابع إلا أنني لم أحصد المركز الأول من قبل، وأنا متفائل هذا العام باحتلال مركز الصدارة في التأهل، كما أن المسابقة تحتاج إلى شخص يمتلك قدرة عالية في التحكم بالطيارة اللاسلكية وهذا تخصصي، فضلاً عن التدريب والعناية بالطيور، لذلك أنا أطمح لحصد اللقب لما أمتلكه من مهارات وحرفية عالية».
من جهة أخرى، كشف المتسابق علي مطر الذي يشارك باستمرار في جميع بطولات فزاع للصيد بالصقور، وحصل على المركز الأول والثاني في الطيارة اللاسلكية منذ سنتين، عن المزيد من التفاصيل الخاصة بهذه المسابقة التي تتطلب مهارات فردية وقدرة عالية في التحمل من الطير المتسابق، وقال «في المقام الأول، ويفضل أن يكون الطير كبير الحجم، فالصقار يعلم جيداً إمكانيات كل طير يمتلكه ويعتمد على خبرته في اختيار الطير الأنسب لهذا السباق لتدريب عضلاته، وفي الفترة الأولى من التدريبات قد يكتشف الصقار بأن الطير لا يزال غير ملائم لهذا النوع من السباق فيقوم باستبدال طير آخر به قد يحتاج إلى وقت أقل في التدريب وكلها أمور نسبية تعتمد على حدس الصقار ومدى معرفته بالصقور».
واختتم علي مطر قائلاً: «تعاون الجهات المنظمة مع المتسابقين يلعب دوراً كبيراً في نجاح السباق والبطولة عموماً، لذا فإن لجنة بطولات فزاع بالصيد بالصقور التلواح قد عززت من احترافية المتسابقين على مدى السنوات الماضية وأخذت بعين الاعتبار جميع الآراء المقدمة وسعت لتذليل العقبات والتحديات التي تواجه الصقارين قبل وخلال البطولات».

اقرأ أيضا

دوري اليد للسيدات.. سعيد بن طحنون يتوج النصر بالكأس