رضا سليم (دبي)

عبر سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، عن مشاعر الفخر والسعادة بالنجاح الكبير لحفل الافتتاح، والذي عكس مكانة الدولة الرائدة، وقدرتها على تنظيم الأحداث العالمية الكبيرة، وتقدم حارب بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على مبادرة سموه باستضافة الحدث الرياضي الإنساني العالمي الأكبر في تاريخ الأولمبياد الخاص.
وقال: الدعم المباشر من القيادة الرشيدة، يؤكد ما تقوم به الدولة من توفير الوسائل التي تمكن أصحاب الهمم من المساهمة الفاعلة في مجتمعهم، وعملت مختلف الجهات بالدولة، بتوجيهات من القيادة، على توفير البنية التحتية والتشريعية والتنظيمية الملائمة لهذه الفئة العزيزة من أبناء المجتمع، ويعد الحدث مبادرة ضمن المبادرات التي لا تتوقف في اتجاه أصحاب الهمم.
وأضاف: نفخر باستضافة الإمارات هذه النسخة الاستثنائية من الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، لتكون أول دولة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الأمر الذي يعكس مكانة الإمارات الرائدة وقدرتها على تنظيم الأحداث العالمية الكبيرة، ويبرز مدى اهتمامها ورعايتها لأصحاب الهمم وتوفير المتطلبات التي تساعدهم على التفوق والإنجاز.
وأوضح حارب أن حفل الافتتاح جاء مواكباً مع المشاركة العالمية الكبيرة في الحدث، والذي تابعه العالم في كل بقاع الكرة الأرضية، والنجاحات أكدت أن «أبوظبي 2019» نسخة متميزة عن سابقاتها من حيث التنظيم والمشاركة، إلى جانب تضمينه رسائل إنسانية وثقافية لكل العالم، من أجل تغير مفاهيم التعامل مع «أصحاب الهمم» كي يصبحوا أفراداً يحظون بالقبول والتقدير في مجتمعاتهم. ونوه حارب إلى أن المكاسب كبيرة في الحدث، سواء على مستوى التنظيم واكتساب خبرة كبيرة لكوادرنا ونجاح فني من خلال مشاركة منتخباتنا في الحدث، وتعتبر المشاركة الإماراتية هي الأكبر بتاريخ مشاركاته في البطولة، وترجع إلى عام 1999 في أميركا، وهناك مكاسب كثيرة ترويجية واقتصادية للدولة، والأهم أن الإمارات وجهت رسالة إنسانية سامية إلى العالم في عام التسامح، تؤكد مكانة أصحاب الهمم، وقدرة الدولة على جمع العالم والاحتفاء بهم في النسخة الأكبر على الإطلاق للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص.