الاتحاد

الرياضي

هل يتكرر سيناريو خليجي 18 ؟

الكويت تأهلت إلى نصف النهائي عن جدارة

الكويت تأهلت إلى نصف النهائي عن جدارة

في كأس الخليج الماضية التي أقيمت في الإمارات جمعت مباراة الافتتاح منتخبي الإمارات وعمان وفي تلك المباراة تفـــــوق المنتخب العماني على أصحاب الأرض وفاز بهــــدفين مقابل هدف، ولم تمنع تلك الخسارة منتخب الإمارات من مواصــــلة مشـــــواره في البطولة فتأهل إلى الدور نصف النهائي بصـــحبة المنتخب العماني وتجاوز كلاهما ذلك الدور ليصلا إلى المباراة النــــهائية ويومها ثأر منتــــخب الإمارات لخسارة الافتتاح وفاز في المباراة النهائية بهدف اسماعيل مطر·
واليوم في ''خليجي ''19 في مسقط جمع الافتتاح فريقي عمان والكويت في مباراة انتهت بتعادل سلبي، وواصل طرفا المباراة الافتتاحية مشوارهما للبطولة بدون خسارة في الدور الأول ليصلا سويا إلى الدور نصف النهائي، حيث سيلتقي منتخب عمان مع المنتخب القطري ويلتقي المنتخب الكويتي مع المنتخب السعودي، فهل يفعلها طرفا الافتتاح ويكونا طرفي الختام في سيناريو مكرر لما حدث في ''خليجي ''18؟ ربما··
النهائي غير مسبوق
سيتواجد في الدور نصف النهائي لـ''خليجي ''19 ثلاثة أبطال سبق لهم أن حملوا كأس البطولة وفريق جديد يســـعى لإضافة اسمه إلى سجل الأبطال وهو الفريق العماني الذي يسعى للتفوق على ثلاثة فرق سبق لها تذوق حلاوة الفوز باللقب وهي السعودية والكويت وقطر·
وفي كل الأحوال سيكون نهائي ''خليجي ''19 غير مسبوق في تاريخ البطولة وعلى وجه الخصوص التاريخ الحديث الذي شهد إقامة البطـــولة من دورين مع وجود دور نصف نهائي ومباراة نهائية والذي بدأ في ''خليجي ''17 في الدوحة ويتواصل هذا النظام للدورة الـــثالثة على التوالي، حيث جمعت المباراة النـــــهائية في ''خليجي ''17 مواجهة بين قطر وعمان وهما سيتقابلان في نصف نهائي البطولة الحالية، وجمعت المباراة النهائية في ''خليجي ''18 في الإمارات مباراة بين الإمارات وعمان وانحاز اللقب للإمارات التي فقدت لقبها في هذه النســــخة من الدور الأول·
ولعل العامل المشترك في المباراتين النهائيتين السابقتين هو منتخب عمان الذي خسر فيهما وسعى هذه المرة على أرضه وبين جماهيره للثــــــالثة لعل وعسى أن تكون ثابتة هذه المرة، وستـــــكون المبــــــاراة النهائية في ''خليجي ''19 واحدة من أربعة سيــــناريوهات وهـــــي: عـــــمان والســـــعودية أو عمان والكــــويت أو قطر والسعودية أو قطر والكــــــويت فأي من هذه المباريات ستكون النـــــهائية في الســـــابع عشر من الشهر الجاري في مجمع الســــلطان قابوس في مسقط، دعـــــونا نترقب فإن هذا التاريخ لناظره قريب·


مئوية عمر لم تكتمل

خاض محمد عمر لاعب منتخب الإمارات مباراته الدولية رقم 99 عندما تواجه منتخب الإمارات والسعودية في ختام الدور الأول، وكان عمر يسعى لكي يكون دخوله النادي المئوي في الدور نصف النهائي للبطولة ولكن خروج منتخب الإمارات جمد رصيده عند الـ·99

الورقة البيضاء تكسب

من كان يصـــــدق هذا السيناريو ومن كان يتــــوقع أن تلك الورقة البيضـــــاء التي تم رفعـــــها في حـــــفل القـــــرعة وكانت ترمز إلى المنتـــــخب الــــكويتي ستكـــــون هي الحصان الأســـود في البطولة، بالتـــــأكيد لا أحد باستثناء الكويتــــيين والقلـــــيل من المؤمـــــنين بقيمة المنتخــــب الكويتي في دورات الخليج وهو الفريق الذي حصد نصف الدورات السابقة·
ويحسب للأزرق أنه جاء من عنق الزجاجة ومن قلب المشاكل التي تعانيها الكرة الكويتية ومن أزمة الإيقاف الدولي، ليشارك أشقاءه في المنطقة بطولتهم المحببة ويبدو أن هذه المشاكل منحت الفريق حوافز إضافية للمشاركة بقوة وترك بصمة إيجابية وفي النهاية وصل الفريق إلى الدور نصف النهائي، وسواء تجاوز الفريق هذا الدور أم لم يفعل فقد كسبت الورقة البيضاء في نهاية المطاف·

منتخبنا أفضل المودعين
من الخامس إلى الثامن المقاعد محجوزة

انتهت كأس الخليج التاسعة عشرة بالنسبة لأربع فرق هي التي ودعت البطولة منذ الدور الأول، وبنهاية هذا الدور تحددت المراكز بالنسبة لهذه الفرق من الخامس وحتى الثامن حيث حجز منتخب الإمارات المركز الخامس حيث إنه الفريق الوحيد بين الفرق المودعة الذي حصل على أربع نقاط من فوز على اليمن وتعادل مع قطر وخسارة أمام السعودية، وفي المركز السادس يأتي منتخب البحرين برصيد ثلاث نقاط من فوز يتيم على العراق وخسارتين من الكويت وعمان، وفي المركز السابع منتخب العراق بنقطة واحدة من تعادل مع الكويت وخسارتين من البحرين وعمان، ويأتي المنتخب اليمني في المركز الثامن والأخير للدورة الرابعة على التوالي بدون رصيد من النقاط هذه المرة بثلاث هزائم أمام الإمارات والسعودية وقطر، وتبقى المراكز الأربعة الباقية مجهولة حيث سيتحدد صاحبا المركزين الثالث والرابع يوم الأربعاء القادم ويبقى تحديد البطل والوصيف يوم ختام الدورة·



ثاني أفضل هداف عماني
نصف أهداف الميمني في مرمى البحرين

بعد أن أصبح عماد الحوسني هداف منتخب عمان أول لاعب عماني يسجل في أربع دورات خليجية، تساوى معه اللاعب بدر الميمني الذي سجل من ضربة حرة مباشرة في مرمى البحرين ليكون هدفه السادس بعد خمسة أهداف في الدورات الثلاث الماضية، ويتساوى بهذا الرصيد مع اللاعب العماني السابق هاني الضابط في المركز الثاني كأفضل هداف عماني في كأس الخليج ويبتعد بفارق هدفين عن الهداف الأول عماد الحوسني· الطريف أن نصف أهداف المنتخب اليمني كانت في مرمى البحرين حيث سجل في مرمى البحرين في ''خليجي ''17 بقطر وفي مرمى نفس الفريق بخليجي 18 في الإمارات وكانت المباراتان في الدور نصف النهائي، وعاد ليسجل بالتخصص في مرمى البحرين للبطولة الثالثة على التوالي وليبعدها هذه المرة من الدخول إلى المربع الذهبي·

كل هدف يساوي نقطتين ونصف

لم يحتج منتخبا الكويت وقطر لأكثر من هدفين تمكن بهما الفريقان من الوصول إلى الدور نصف النهائي لكأس الخليج الحالية، حيث سجل المنتخب الكويتي هدفا واحدا في مرمى البحرين وآخر في مرمى العراق ليصل رصيد الفريق إلى خمس نقاط ويكون كل هدف يساوي نقطتين ونصف، وكذلك فعل المنتخب القطري الذي صام عن التهديف في أول مباراتين وسجل في المباراة الأخيرة في مرمى اليمن ليصل رصيد الفريق إلى خمس نقاط ويصبح كل هدف قطري يساوي نقطتين ونصف، وليتأهل الفريقان وهما الأضعف تهديفيا في البطولة بالتساوي مع العراق واليمن·


النونو هدّاف اليمن

أصبح اللاعب اليمني علي النونو هو هداف اليمن في تاريخ مشاركاتها الأربع في كأس الخليج برصيد هدفين عندما سجل في هذه البطولة هدفين، الأول في مرمى الإمارات في المباراة الأولى والثاني في مرمى قطر في مباراة اليمن الأخيرة في البطولة علما بأنه أول لاعب يمني يسجل هدفين لليمن في بطولات الخليج حيث يبلغ رصيد اليمن من الأهداف ثمانية أهداف سجل منها النونو هدفين وسجل ستة لاعبين آخرين هدفا واحدا لكل منهم·

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»