سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

استعاد خورفكان صدارة دوري الدرجة الأولى بعد فوزه أمس على مضيفه الذيد 2-1، بعد مواجهة مثيرة في افتتاح مباريات الجولة الـ 12، ليرفع رصيده إلى 26 نقطة، بينما بقي الذيد برصيد 11 نقطة.
سجل هدفي خورفكان عادل صقر وعادل جمال في الدقيقتين 47 و70، بينما أحرز البرازيلي أليكسندر أبارسيدو هدف الذيد الوحيد في الدقيقة 64.
وشهدت الجولة ذاتها سقوط العروبة في فخ التعادل سلباً أمام مصفوت، بعد مواجهة قوية من الفريقين، حيث سعى لاعبو مصفوت إلى تحسين صورة الفريق والابتعاد عن ذيل الترتيب، بينما حاول العروبة بقوة الدفاع عن طموحاته في الصدارة التي ذهبت إلى خورفكان، حيث رفع الفريق رصيده إلى 24 نقطة مقابل 5 نقاط لمصفوت.
وحقق فريق التعاون مفاجأة كبيرة بفوزه على ضيفه حتا بهدف حمل توقيع التونسي محمد بن حمودة في الدقيقة 39، بعد مباراة تكتيكية نجح خلالها جميع لاعبي التعاون في إظهار الشخصية القوية في الملعب، ليرفع الفريق رصيده إلى 7 نقاط، بينما تجمد رصيد حتا عند 22 نقطة.
وغاب الحذر عن الفريقين بعد صافرة البداية بالرغبة الكبيرة في الضغط على المرميين، حيث كان حتا الطرف الأفضل في المحاولات المنظمة عن طريق الثنائي البرازيلي جليمار ولوان ومن خلفهما لاحج صالح، لكن من دون خطورة حقيقية بسبب يقظة مدافعي التعاون، خصوصاً الثلاثي راشد الحمادي وراشد حميد وجابر أسد.
ولاحت فرصة ثمينة أمام لوان لافتتاح التسجيل بعد محاولة منظمة، لكن الكرة ضلت طريقها إلى المرمى بعد مرور 12 دقيقة، ثم محاولة ثانية من علي خالد علت المرمى في الدقيقة 20.
ورد لاعبو التعاون بمحاولة خطيرة عن طريق محمود سعيد في الدقيقة 30، لكن الكرة ارتدت من الحارس عبيد ثاني ولم تجد من يسكنها الشباك، ثم لاحت فرصة ثانية للتعاون عن طريق التونسي محمد بن حمودة، لكن محمود حسن أفسد الهجمة في الدقيقة 35.
ولم يفوت بن حمودة فرصة هز الشباك من تسديدة خادعة في الزاوية الصعبة على الحارس عبيد ثاني، من ضربة ثابتة على حدود المنطقة في الدقيقة 39.
اندفع لاعبو حتا نحو مرمى التعاون لمعادلة النتيجة، وهاجموا عن طريق العمق والأطراف، لكن كل الفرص التي أتيحت لهم في الدقائق الأخيرة قبل نهاية الشوط الأول، ضاعت بسبب غياب التركيز والتكتيك الدفاعي الصارم من المدافعين.
ودفع وليد عبيد، مدرب حتا، بتبديلين في بداية الشوط الثاني، بدخول النيجيري فيكتور نواريري ومحمد جمال بدلاً من علي خالد ولاحج صالح، وذلك في محاولة لتعديل وضع فريقه والعودة إلى أجواء البداية، حيث كاد أن يحقق التعادل في أول لمسة للاعب نواريري، لكن الكرة ابتعدت قليلاً عن الزاوية اليسري في الدقيقة 48.
وكرر البرازيلي لوان المحاولة من جديد بعد عرضية متقنة من مواطنه جيلمار، لكن الكرة علت مرمى الحارس حميد البلوشي في الدقيقة 52، ثم محاولة أخرى من نواريري بعد تسديدة قوية علت المرمى في الدقيقة 60.
ومع مرور الوقت، فشل معظم لاعبي حتا في استغلال الفرص التي لاحت لهم أمام المرمى بسبب الصلابة الدفاعية للاعبي التعاون الذي اعتمد على المحاولات المعاكسة عن طريق بن حمودة، ليمضي الوقت من دون تغيير في النتيجة حتى صافرة نهاية المباراة.