الاقتصادي

الاتحاد

الإنتاج الصناعي الألماني الأعلى في نوفمبر والصادرات تتراجع

مصنع باير للأدوية في ألمانيا (رويترز)

مصنع باير للأدوية في ألمانيا (رويترز)

برلين (رويترز)

ساعدت متانة الاقتصاد الألماني على تحقيقه أكبر زيادة في الإنتاج الصناعي خلال عام ونصف العام في نوفمبر، بيد أن الصادرات تراجعت مما يعطى مؤشرات متضاربة بشأن أكبر اقتصاد أوروبي.
وكشفت بيانات من مكتب الإحصاءات أن الإنتاج الصناعي قفز 1.1% على أساس شهري متجاوزا توقعات بارتفاعه 0.7%، ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى نمو التصنيع وانتعاش التشييد.
وجرى تعديل قراءة شهر أكتوبر بالرفع إلى انخفاض بنسبة واحد بالمئة من تراجع بنسبة 1.7% في قراءة سابقة. وتكافح شركات التصنيع الألمانية التي تعتمد على التصدير جاء تعثر الطلب من الخارج إضافة إلى الضبابية التي تسود النشاط والمرتبطة بالخلافات التجارية وانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي. كما يواجه قطاع السيارات صعوبات للتكيف مع قواعد أكثر صرامة للانبعاثات والتحول نحو السيارات الكهربائية.
وتبرز أرقام التجارة المنشورة أمس الآفاق الصعبة، إذ تظهر بيانات من مكتب الإحصاءات انخفاض صادرات نوفمبر 2.3% على أساس شهري بينما تراجعت الواردات 0.5%، لينكمش بذلك الفائض التجاري إلى 18.3 مليار يورو (20.3 مليون دولار). وتكشف بيانات صادرة أمس الأول تراجعا غير متوقع في الطلبيات الصناعية في نوفمبر بفعل ضعف الطلب الخارجي وغياب العقود الكبيرة مما يشير إلى تعثر قطاع التصنيع سيواصل كبح النمو.
وذكر معهد إيفو للأبحاث الاقتصادية في الشهر الماضي أن الطلب المحلي أسهم على الأرجح في نمو الاقتصاد بنسبة 0.2% في الربع الأخير من العام مقارنة مع زيادة 0.1% في الشهور الثلاثة السابقة. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يحقق الاقتصاد الألماني نموا بنسبة 0.5% في العام الماضي انخفاضا من 1.5% في 2018.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد»: حملات رقابية مكثفة بمختلف أسواق الدولة