الاتحاد

عربي ودولي

6 قتلى بتفجيرات ضد المحاصرين أثناء فرارهم من آخر جيب لداعش

قتل ستة أشخاص على الأقل جراء ثلاث هجمات انتحارية متزامنة شنها، اليوم الجمعة، تنظيم داعش الإرهابي على تجمعات للخارجين من بلدة "الباغوز" آخر جيب تابع له في شرق سوريا.
وقال جياكر أمد المتحدث من قوات سوريا الديموقراطية إن "انتحارياً اختبأ بين الخارجين وفجّر نفسه ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص من عائلات تنظيم داعش"، أثناء تجمعهم قرب الممرّ الذي استحدثته قوات سوريا الديموقراطية لخروجهم.
وأضاف المتحدث أن التفجير الأول حصل قبل أن "يفجّر انتحاريان آخران نفسيهما قرب نقاط تمركز قواتنا" ما تسبب بإصابة ثلاثة من مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية بجروح طفيفة.
وتُعدّ هذه أول مرة يستهدف فيها التنظيم المتشدد، الذي يعتمد على الهجمات الانتحارية، تجمعات للخارجين من جيبه المحاصر بعدما كان شنّ الأربعاء هجومين مضادين تخللهما ثماني هجمات انتحارية ضد مواقع لقوات سوريا الديموقراطية.
وخرج أمس الجمعة "المئات من مقاتلي داعش وعائلاتهم"، وفق أمد، من جيب التنظيم، وهو عبارة عن مخيم عشوائي محاط بأراض زراعية تمتدّ حتى الحدود العراقية على الضفاف الشرقية لنهر الفرات.
ومنذ مطلع الأسبوع، أحصت قوات سوريا الديموقراطية خروج أكثر من أربعة آلاف شخص غالبيتهم من المقاتلين، بعدما استأنفت هجومها الهادف للقضاء على التنظيم.
بدوره، أكد شاهد عيان أن ثلاث نساء نفذن تفجيرات في موقع يستسلم فيه المغادرون من بلدة "الباغوز" مما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين.

اقرأ أيضا

السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في أم درمان