الاتحاد

الإمارات

هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تنفذ مشاريع مهمة لحماية المباني التاريخية في العين

قلعة الجاهلي من ضمن مشاريع الهيئة لحماية المباني التاريخية في العين

قلعة الجاهلي من ضمن مشاريع الهيئة لحماية المباني التاريخية في العين

تقوم إدارة الترميم في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بإعداد سياسات التطوير بشأن حماية المباني التاريخية، وفقاً للمعايير العالمية في مدينة العين، للحفاظ على التراث الثقافي المادي في المدينة بما في ذلك المباني التاريخية والمواقع الأثرية، ويجرى حالياً تنفيذ عدد من المشاريع المهمة على هذا النطاق.
وأكد محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن الهيئة تركز جهودها في مجال ترميم المباني التاريخية في مدينة العين، كجزء من عملها للحفاظ على التراث المادي بإمارة أبوظبي، ومن بين هذه المشاريع المهمة التي تمّ إنجازها ترميم كل من قلعة الجاهلي وتحويلها إلى منارة ثقافية في المنطقة، وبيت حمد بن هادي الدرمكي، والبرنامج الطارئ للمحافظة على المباني التاريخية، والذي ساهم في ترميم عدد من أقدم المنازل في مدينة العين .
وأشار بيتر شيهان مدير المباني التاريخية بإدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث إلى أن الهيئة باشرت بتنفيذ برنامج لإجراء أعمال الترميم لمجموعة من المباني التاريخية بمدينة العين بما يكفل سلامة هذه المباني وتجنيبها التأثر سلبيا بمرور الزمن، لافتا إلى انه يتم تطوير هذه المباني لتصبح منابر ثقافية ومراكز تراثية حيث تعتبر قلعة الجاهلي بعد تعديلها وتهيئتها مركزا ثقافيا احتضنت العديد من الفعاليات منذ إعادة افتتاحها في ديسمبر الماضي كمنبر ثقافي بالمدينة.
وقال انه يتم العمل حاليا على المرحلة الأولى من مشروع كبير لترميم قلعة المويجعي لتصبح مركزا للدراسات حيث يتواصل العمل في هذا المشروع الذي يلاقي اهتماما كبيرا من قبل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي تولي قلعة الجاهلي اهتماما كبيرا، وفقا لتاريخها وأهميتها على النطاق التاريخي والمجتمعي أيضا، على غرار قلعة الجاهلي التي أصبحت فيه تحتضن مركزاً للمعلومات يتضمن معرضاً للصور التاريخية لمدينة العين مما يوفر المعلومات التراثية عن المدينة، إضافة إلى معلومات عن المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وأهم النشاطات والفعاليات في مدينة العين.
وأكد مدير المباني التاريخية بإدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أنه يتم ترميم بعض البيوت التاريخية وفقاً للمقاييس العالمية وتوفير الخدمات الضرورية لتتمكن هذه البيوت من استضافة الأنشطة الثقافية مستقبلا والعمل على تأمين أجهزة الأمن والسلامة اللازمة لهذه الأماكن المهمة.
وقال مدير المباني التاريخية إن إدارة الترميم قامت بتثبيت عدد من الدعامات الخشبية المؤقتة حول منزل عبد الله بن سالم بواحة القطارة، والذي يقع على حافة طريق ثانوي مجاور للواحة،بعد أن أوصى عدد من أخصائيي الترميم في الهيئة في مجال هندسة المباني والمنشآت بوضع هذه الدعامات حول البرج الرئيسي وبعض الجدران الأخرى، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام تلك الأنواع من الدعامات الكبيرة في موقع من المواقع التاريخية.
وأوضح انه تم إدراج منزل خلفان وسيف الظاهري في خطة الهيئة للحفاظ على المباني التاريخية، وقد كان السبب الرئيسي الذي دعا إلى ضرورة التحرك هو عدم وجود جدار دعم مناسب على حافة قطعة الأرض المقام عليها المنزل يستطيع منع تحرك الأرض للخارج، مشيرا إلى انه تم وضع استراتيجية لبناء جدار الدعم وتم البدء بالحفر حول حافة المنطقة وذلك من أجل معرفة الموقع التاريخي للجدار السابق وتحديد مكان إقامة الجدار الجديد، وبعد ذلك تنظيف المنطقة وبناء الأساسات الحجرية ثم بناء الجدار المراد إقامته.


تفعيل السياحة الثقافية والتاريخية

ذكر بيتر شيهان مدير المباني التاريخية بإدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تسعى لاستغلال الأماكن الأثرية بمدينة العين وتفعيلها واستقطاب الزوار والسياح لها وذلك من خلال تهيئتها بالشكل الملائم لتفعيل وتطوير السياحة الثقافية التي تعكس الثقافة والتراث الإماراتيين، مضيفا انه تم إطلاق حملة ترميم المباني التاريخية في المدينة حيث تم في هذا الصدد البدء بترميم العديد من البيوت القديمة بالتعاون مع خبراء دوليين في هذا المجال.
كما أن الهيئة الآن بصدد دراسة إعادة تأهيل العديد من المناطق التراثية والتاريخية المميزة بالعين لتفعيل وتطوير دورها التراثي والثقافي، والتي تجسد الثقافة والتراث الإماراتيين، مضيفا انه تم إطلاق حملة ترميم المباني التاريخية في المدينة حيث تم في هذا الصدد البدء بترميم العديد من البيوت القديمة بالتعاون مع خبراء دوليين في هذا المجال. كما أن الهيئة الآن بصدد دراسة إعادة تأهيل العديد من المناطق التراثية والتاريخية المميزة بالعين لتفعيل وتطوير دورها التراثي والثقافي.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني