الاتحاد

الرياضي

لي تشونج: مللنا الانتظار نصف قرن

لي تشونج يونج

لي تشونج يونج

منير رحومة (دبي)

يعول المنتخب الكوري الجنوبي على نجوم الدوريات الأوروبية، من أصحاب الخبرة الطويلة في البطولات القوية، لإنجاز المهمة التي ينتظرها جمهور «النمور» منذ 1960 بالفوز بلقب كأس آسيا، وإنهاء أكثر من نصف قرن عجاف، لم يبتسم خلالها الحظ في العديد من المحاولات، واكتفى النمور بالوصافة أربع مرات.
ومن بين سفراء الكرة الكورية في أوروبا، والذين يملكون تجربة طويلة في الملاعب الأوروبية، يبرز لي تشونج يونج صاحب الـ 30 عاماً، لاعب بوخوم الألماني، والذي قضى 10 مواسم بالدوري الإنجليزي، مع فريقي بولتون وكريستال بالاس، يعد أحد النجوم بجانب نجم توتنهام الإنجليزي سون هيونج مين.
وفي تصريحات لـ «الاتحاد» بعد الظهور الأول لشمشون الكوري في البطولة الآسيوية 2019 على ملعب آل مكتوم أمس الأول، قال: يبدو أن المهمة ستكون أصعب من السابق، لأن المنتخبات المشاركة في تطور مستمر، ولم يعد هناك منتخب صغير، والكل يلعب بنفس الحظوظ، وأضاف: الفوز الصعب على الفلبين الذي يشارك للمرة الأولى بهدف نظيف، أكبر دليل على أن المنافسة على اللقب مهمة ليست سهلة، وأصعب من الدورات السابقة، في ظل المستويات المتطورة التي تقدمها المنتخبات الجديدة بالبطولة، لقد أيقظنا المنتخب الفلبيني مبكراً.
وشدد على أن طريقة لعب منتخب الفلبين بإغلاق الملعب والتكتل الدفاعي، أوجد الكثير من المشاكل في أدائنا، خاصة في صناعة الهجمات والوصول إلى مرمى المنافس، مشيراً إلى أن الهدف الذي سجل في الشوط الثاني سهل من المهمة، وأجبر المنافس على التخلي عن طريقته الدفاعية. وقال تشونج يونج: توقعنا مسبقاً مواجهة صعوبات كبيرة أمام الفلبين، لذلك تحلى اللاعبون بالصبر في اللعب، وحافظنا على تركيزنا إلى أن نجحنا في حسم النقاط الثلاثة . وبخصوص الترشيحات التي تضع المنتخب الكوري في صدارة المجموعة الثالثة، التي تضم الصين وقيرغستان قال: هدفنا منذ البداية تصدر المجموعة، لكن لن يتحقق هذا الأمر إلا بالإصرار، لأن المهمة ليست بالسهولة التي يتوقعها البعض، لذلك نسعى للتركيز العالي في كل مباراة، حتى نحقق الفوز ونضمن النقاط الثلاثة، ثم نفكر في المباراة التي تليها.
وأكد أن مباراة كوريا مع قرغيزستان بعد غدٍ في العين، ستكون بنفس سيناريو الفلبين، خاصة أن أغلب المنتخبات الجديدة تملك لاعبين مميزين، قادرين على تقديم الإضافة وصناعة الفارق في المواجهات الصعبة، مما يتطلب الحذر الكبير والجدية العالية طوال الـ90 دقيقة، أملاً في تحقيق الهدف المنشود وهو الفوز بالنقاط الثلاثة.
وفيما يتعلق بمركز الوصيف الذي ارتبط باسم المنتخب الكوري في أغلب النسخ الماضية، قال لي تشونج: بالفعل مللنا من الوصافة في بطولات كأس آسيا، ونتمنى أن يبتسم الحظ لنا في هذه النسخة وأن نفرح على أرض الإمارات بعد انتظار أكثر من نصف قرن. وأضاف: الحظ عاند المنتخب الكوري في أكثر من مباراة نهائية، حيث قدم أفضل العروض في النسخ الماضية، وساهمت أجيال مميزة في تقديم عروض قوية والظهور بصورة مشرفة، إلا أن الكأس عاندتهم ولم يفلح النمور في التتويج بالكأس، ولكن حان الوقت كي ينجح هذا المنتخب في تحقيق الحلم الذي طال انتظاره. وشدد لي تشونج على أن نتائج تصفيات البطولة الآسيوية، شهدت إثارة كبيرة ومفاجآت كثيرة، وأدت إلى وصول منتخبات جديدة، وعدم تأهل بعض المنتخبات صاحبة التاريخ الكبير على المستوى القاري، مؤكداً أن الكرة الآسيوية تعيش مرحلة جديدة بفضل بروز قوى كروية واعدة، سيكون لها شأن كبير في المستقبل بفضل الإمكانيات الكبيرة للاعبيها والاهتمام الذي تلقاه اللعبة في هذه الدول. وأضاف: التاريخ لن يسعف المنتخبات الكبرى في المرحلة المقبلة لأن المستويات أصبحت متقاربة، والنسخة الحالية تشهد مستويات قوية وعروضاً فنية جيدة، بفضل الحماس الموجود في أغلب المواجهات، وحرص كل منتخب مشارك على تقديم صورة جيدة والحفاظ على حظوظه في المنافسة، والوصول إلى أبعد الأدوار.
عن رأيه في نتائج الجولة الأولى للبطولة الآسيوية وخسارة المنتخب الأسترالي حامل اللقب ضربة البداية، قال لي تشونج : هذه حلاوة كرة القدم التي لا تعترف بالترشيحات المسبقة والأسماء الكبيرة، وكل شيء جائز في مختلف المواجهات، وفوز المنتخب الأردني يؤكد أن المفاجآت واردة بقوة في البطولة، والتاريخ وحده لم يعد يكفي المنتخبات الكبرى المرشحة بقوة في مشوارها بالبطولة.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي