صنعاء، عدن (الاتحاد)

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية والموالية لإيران، أمس، خروقاتها النارية للهدنة في محافظة الحديدة اليمنية غرب اليمن.
واستهدفت ميليشيات الحوثي مناطق سكنية ومواقع عسكرية للقوات الحكومية في مدينة الحديدة ومديريات الدريهمي والتحيتا وحيس.
وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات الحوثية جددت قصفها المدفعي على الأحياء السكنية ومنازل المواطنين في مديرية التحيتا الساحلية جنوب الحديدة، مشيرة إلى أن القصف العشوائي أسفر عن تدمير منزل أحد المواطنين في المديرية، وتضرر منازل أخرى، كما تضررت العديد من منازل المواطنين في منطقة منظر الساحلية، جنوب مدينة الحديدة، جراء تساقط قذائف الهاون التي يطلقها الحوثيون على المنطقة منذ مساء الخميس.
وقصفت الميليشيات، صباح امس، مواقع للقوات الحكومية المشتركة بقيادة ألوية العمالقة في شرق وشمال شرق مدينة الحديدة حيث تسود هدنة هشة منذ 18 ديسمبر بموجب اتفاق السويد.
ولا تزال ميليشيات الحوثي ترفض تنفيذ المرحلة الأولى من عملية إعادة الانتشار في الحديدة بموجب الخطة التي قدمها رئيس لجنة إعادة الانتشار رئيس المراقبين الأمميين الجنرال ميكيل لوليسغارد منتصف فبراير الماضي.
في غضون ذلك، قتل وأصيب عدد من ميليشيا الحوثي، في مواجهات مع الجيش اليمني وغارات لمقاتلات التحالف العربي في محافظتي تعز والجوف، شمالي شرق البلاد. وقال بيان لمحور تعز إن الجيش اليمني صد محاولة تسلل لميليشيا الحوثي بعد اشتباكات عنيفة في بلدة «العنين»، بمديرية جبل حبشي غربي تعز، جنوبي البلاد. وأشار إلى سقوط قتلى وجرحى حوثيين خلال المواجهات، فضلاً عن مصرع عنصرين بانفجار عبوة ناسفة كانت زرعتها الميليشيا في وقت سابق.
في السياق ذاته، شنت مقاتلات التحالف العربي غارة جوية دكت تجمعاً حوثياً في أحد الأودية شرق مدينة البرح بمديرية مقبنة غربي المحافظة، أدت إلى مقتل وإصابة عشرات القتلى والجرحى.
في محافظة الجوف، قال العقيد هلال مشبب الخالدي، أركان حرب اللواء التاسع حرس حدود، إن مجاميع حوثية حاولت التسلل باتجاه مواقع في سلسلة جبال الربعة، في مديرية برط العنان شمالي المحافظة.
ونقل موقع وزارة الدفاع اليمنية عن المسؤول العسكري أن الجيش أحبط محاولة الميليشيا وأجبرها على التراجع والفرار، بعد معارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى حوثيين، فضلا عن أسر عدد من عناصرها.
إلى ذلك، قال المصدر ذاته إن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران حولت نادي ضباط القوات المسلحة في العاصمة المختطفة صنعاء إلى مشروع استثماري ترفيهي يديره أحد القيادات الإرهابية.
وأوضح أن النادي العسكري كان أحد منشآت الدفاع الخاصة بضباط الجيش اليمني السابق، قبل أن تحوله أحد قيادات الميليشيا إلى مشروع استثماري باسم «نادي مدينة سام الترفيهي» كملكية خاصة بها.
من جانب آخر، قتل جندي وأصيب 3 آخرين أثناء عملية أمنية لمداهمة أجد الأوكار التابعة لتنظيم القاعدة في مديرية الشحر شرق محافظة حضرموت. وأفاد مصدر في قيادة المنطقة العسكرية الثانية في المكلا لـ «الاتحاد» أن قوات تابعة لقوات النخبة الحضرمية داهمت أحد الأوكار الإرهابية في حي سكني بالشحر عقب معلومات بتواجد متفجرات وعناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة، موضحاً أن القوات عثرت أثناء مداهمتها الموقع على حقيبة مفخخة مجهزة للتفجير.
وأشار المصدر إلى أن الحقيبة انفجرت في أحد الأطقم العسكرية أثناء محاولة انتشالها ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة 3 آخرين بجراح طفيفة نقلوا على أثرها إلى أحد المستشفيات في مدينة المكلا.
وأكدت قيادة المنطقة، استمرار العمليات الأمنية الرامية لمكافحة الإرهاب وضرب أوكاره وتعقب خلاياه النائمة التي تختبئ في الأحياء السكنية لتنفيذ هجمات إجرامية بحق اليمنيين وأجهزة الأمن والجيش.
وأشارت مصادر محلية في الشحر إلى أن قوات تابعة للواء الأحقاق بالمدينة انتشرت في أنحاء متفرقة من الشحر وشرعت في تعقب ورصد تحركات العناصر الإرهابية التي كانت متمركزة في الوكر الإرهابي، مضيفة أن هناك معلومات أولية عن مشتبه بهم من المطلوبين أمنياً يجري تعقبهم.
وتحدثت معلومات أولية في الشحر من أن الهجوم وقع عقب أيام فقط من إطلاق سراح عدد من المتهمين على صلة بقضايا الإرهاب.