صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الزعيم 100».. «قمة الثقة» في «موقعة الاستقلال»

العين ضرب بقوة أمام استقلال طهران في آخر مواجهة بينهما بالبطولة الآسيوية (الاتحاد)

العين ضرب بقوة أمام استقلال طهران في آخر مواجهة بينهما بالبطولة الآسيوية (الاتحاد)

مراد المصري (العين)

يلتقي العين مع استقلال طهران الإيراني مساء اليوم، في الجولة الثالثة، بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، بطموحات حصد الفوز الذي سيكون أثره مضاعفاً، حيث يصبح الأول بالنسبة له، عقب التعادل في الجولتين الماضيتين، كما أنه ينقل «الزعيم» إلى مكانه المعتاد في الصدارة، وتأتي مباراة اليوم في ظروف خاصة حيث إنها تحمل رقم 100 في مسيرة العين بداية من مرحلة المجموعات في النسخة الجديدة للبطولة.
ويتسلح العين بعامل الثقة عقب الانتصار الكبير الذي حققه على حساب الوحدة 6-2 منذ أيام، واقترابه من حصد لقب دوري الخليج العربي الذي يمنح البطل بطاقة التأهل إلى كأس العالم للأندية التي تحتضنها أبوظبي نهاية العام الجاري، كما يمتد تفاؤله من خوض المباراة على ملعبه وبين جماهيره، حيث لم يعرف الخسارة في آخر 13 مباراة على أرضه في البطولة الآسيوية منذ فبراير 2016، وشهدت الفوز 6 مرات والتعادل في 7 لقاءات، منها التفوق على استقلال طهران بنتيجة عريضة قوامها 6-1. ويتطلع «البنفسج» إلى مواصلة مشواره الإيجابي والقوي في «الآسيوية» على غرار النسخ الماضية، ويكفي أنه نجح في التربع على قمة مجموعته، في سبع مناسبات، وهو الفريق الإماراتي الأول والوحيد الذي يحقق لقب المسابقة عام 2003.
ويتوقع أن يعتمد الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للعين، على الأسماء نفسها التي قادته إلى الفوز على «العنابي» في المباراة الماضية، مع تعديل طفيف في الوسط، نظراً لإيقاف محمد عبد الرحمن لحصوله على إنذارين في الجولتين الماضيتين، ويعتبر ريان يسلم الأقرب لتعويضه، مع العودة القوية لعامر عبد الرحمن، بعد تعافيه التام من الإصابة التي عانى منها مؤخراً.
ويشغل المصري حسين الشحات مركز المدافع الأيمن، والتقدم عند الحاجة، حيث برزت قدراته الهجومية بصورة واضحة، ليشكل «رباعي الخطر» في الأمام، رفقة السويدي بيرج، والبرازيلي كايو، وعمر عبد الرحمن صانع الألعاب و«القلب النابض» للفريق.
من جانبه، أكد خالد عيسى حارس العين، أنه جاهز للمناسبات المهمة، وقدم أداءً متميزاً بتصدياته الحاسمة، بدعم من الخط الخلفي، بقيادة الثنائي إسماعيل أحمد ومهند العنزي، فيما يشكل الياباني شيوتاني ورقة رابحة في الناحية اليسرى وقادر على القيام بأدوار متعددة في الملعب.
ويحتاج «الزعيم» إلى اللعب بتركيز عالٍ، نظراً لمعرفة الألماني شايفر مدرب استقلال طهران بقدرات «البنفسج» جيداً، لأنه سبق أن قاد العين، وحقق معه ألقاباً عدة، ولديه دراية تامة بالكرة الإماراتية، من واقع متابعته الدائمة لها، ورصده للعين قبل المباراة.

زوران: نتطلع إلى الاستفادة من الأجواء الإيجابية

أكد الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني للعين، أن استعدادات فريقه لم تمض كما يتمنى، غير أن «الزعيم» مطالب بحصد النقاط الثلاث، خصوصاً بعد خسارة أربع نقاط في الجولتين الأولى والثانية من مرحلة المجموعات، وقال: الألماني وينفريد شايفر أحدث تطوراً كبيراً في استقلال طهران، منذ أن تولى مهمة التدريب، وحالياً أعتقد أن المنافس يمر بأفضل حالاته الفنية، ونواجه فريقاً مختلفاً عما قابلناه العام الماضي، والواقع يؤكد أن جميع المباريات التي خضناها بمختلف المسابقات أصبحت بالنسبة لنا في حكم الماضي، ومطالبون بالاستفادة من الأجواء الإيجابية والمساندة الجماهيرية الكبيرة خصوصاً أننا نخوض التحدي على ملعبنا ونتطلع إلى الفوز.
وأضاف: يتوجب علينا أيضاً نسيان مباراتنا الماضية أمام الوحدة، ونركز على التحديات القادمة، لأن العين على مستوى اللاعبين والجهاز الفني والإدارة لا يقتصر موسمه على مباراة، بل كل مواجهة تمثل تحدياً جديداً بالنسبة للنادي، لذلك نحن مطالبون بإظهار روح القتال والتحدي والتركيز، لتحقيق التطلعات المرجوة مع نهاية الموسم. وحول مدى تأثير فوز العين على استقلال طهران 6-1 في النسخة الماضية، قال: ذكرت أننا نسينا الماضي، والفريق مطالب بإظهار روح التحدي والقتال، والتعامل بمنطق احترام المنافس والتركيز العالي، خصوصاً أن الاستقلال في الوقت الحالي يختلف كثيراً عن الفريق الذي التقيناه العام الماضي، كما أنه متصدر لجدول ترتيب فرق المجموعة.
وعن سبب تراجع النسبة التهديفية لفريقه في دوري الأبطال، قال: إيقاع اللعب في البطولة الآسيوية يختلف عن المسابقات المحلية ونوعية الفرق أيضاً «غير»، وفي النسخة الماضية قدمنا عروضاً قوية بدوري الأبطال عدا في مباراتنا أمام الهلال، ونبحث حالياً عن تعزيز معدل أهدافنا، ولكن علينا أن ندرك أن كرة القدم ليست ماكينة تضع عليها نقوداً كي تطلب من خلالها أهدافاً. وأضاف: نفتقد جهود محمد عبدالرحمن بداعي الإيقاف، وهو أحد أهم اللاعبين بقائمة الفريق، قياساً بالمستوى الرائع الذي ظل يقدمه في الموسم الحالي، أما حول الترشيحات أتوقع تأهل العين ولا يهمني من يرافقنا إلى المرحلة المقبلة.

محمد أحمد: الدوافع كبيرة

قال محمد أحمد، مدافع العين، إن البطولة الآسيوية تختلف تماماً عن المنافسات المحلية وتركيزنا منصب حالياً على مواجهة الاستقلال، ودوافعنا كبيرة في حصد النقاط الثلاث، مع الاحترام لطموحات المنافس.
وأضاف: مطالبون بإظهار أفضل ما لدينا، والعمل على تنفيذ التوجيهات الفنية بالصورة المطلوبة والتعامل بالتركيز الكبير منذ صافرة البداية وحتى النهاية، ونثق في المساندة الجماهيرية القوية، ونأمل أن نوفق في حصد النقاط الثلاث. وحول مدى استعدادهم للمواجهة رقم 100 في مشوار الفريق بدوري الأبطال بنسختها الحديثة، قال: هدفنا الأساسي يكمن في الفوز دائماً وحصد النقاط الثلاث واستراتيجية العين في التعامل مع المباريات واضحة، وتكمن في تحقيق الفوز على حساب المنافس، ونتمنى بالتأكيد أن نحقق الفوز في مئوية مبارياتنا الآسيوية.

شايفر: لم أتوقع اللعب ضد «الزعيم» مرة أخرى!

أوضح الألماني وينفريد شايفر مدرب استقلال طهران، أن الحديث تضاعف عن المواجهة الماضية التي حقق فيها العين الفوز بنتيجة كبيرة بلغت 6-1، مؤكداً أن الأمور مختلفة هذه المرة، حيث يلعب استقلال طهران بفريق جديد وروح جديدة، وطموح الفوز رغم قوة المباراة.
وعبر شايفر عن سعادته بالعودة مرة أخرى إلى العين، حيث يملك مسيرة تدريبية هنا لم ينسها أبداً، وقال: قابلت أشخاصاً رائعين، ولدي ذكريات جميلة في العين، لم أتوقع أن ألعب ضده مرة أخرى منذ أن لعبت أمامه عام 2006، سعيد بالتطور المتواصل في الفريق والوجوه الجديدة التي يقدمها حالياً.
وكشف المدرب أنه لم يجدد عقده مع استقلال طهران، على عكس ما تم تداوله في الصحف، وأن عقده لا يتجدد تلقائياً في نهاية الموسم، واعتبر أن فوز فريقه في «ديربي طهران» في الأسبوع الماضي أمام 90 ألف متفرج، يعزز من ثقة اللاعبين ويجعلهم أكثر رغبة بتقديم مباراة كبيرة أمام العين، والتمسك بصدارة ترتيب المجموعة، حيث تدرب فريقه بصورة مكثفة، ويدرك تماماً أن المواجهة لن تكون سهلة.
وعبر شايفر عن سعادته بتطور عمر عبد الرحمن قائد العين، وقال: حينما حضر وهو في السابعة عشر رفقة أخيه، كان واضحاً أنه يشق طريقه، ليصبح من أبرز نجوم آسيا، إنه لاعب يستمع لنصائح المدربين ويتقيد بها، وهو مهاري وجيد للغاية في أدائه بالملعب، ودائماً ما نصحت قيادة النادي بالاهتمام باللاعبين المواطنين عوضاً عن استقطاب الأجانب دائماً، كما أن العين يملك روح الفريق والتعاون الذي يميزه ولا يعتمد على لاعب واحد فقط.

جيباروف: نسينا خسارة «الستة»

أشار جيباروف صانع ألعاب استقلال طهران، إلى أنه يعرف لاعبي العين جيداً، بحكم مواجهتهم في مناسبات عدة، ويدرك أن أغلبهم من لاعبي المنتخب ولديهم الجودة التي تتطلب من فريقه تقديم أداء كبير للحصول على نتيجة إيجابية، موضحاً أن الغاية الأساسية التي يلعب من أجلها الفريق هي حصد الانتصار، وشدد على أن فريقه نسي الخسارة الكبيرة بستة أهداف في المرة الماضية، ويلعب هذه النسخة بحسابات وظروف مختلفة كلياً.