الرياضي

الاتحاد

وداع حزين لمنتخبنا في مسقط

أحمد دادا (يسار) والشحي والكمالي لحظة الوصول إلى مطار دبي

أحمد دادا (يسار) والشحي والكمالي لحظة الوصول إلى مطار دبي

عادت بعثة منتخبنا الأول لكرة القدم إلى دبي ظهر أمس في سرية ووسط أجواء حزينة حيث لم يكن في استقبالها أحد·
وكانت أجواء الحزن قد سيطرت على البعثة بعد الخروج المبكر من الدور الأول لبطولة كأس الخليج التاسعة عشرة في عُمان، وأيضاً الفشل في التأهل إلى الدور الثاني، وضياع فرصة الدفاع عن اللقب، خاصة أن منتخبنا كان قادراً على تحقيق الأفضل في مشواره بالبطولة· كما ظهر التأثر واضحاً على لاعبينا بعد الخسارة الثقيلة التي خرج بها منتخبنا أمام السعودية، على الرغم من المستوى الجيد الذي قدمه لاعبونا في الشوط الأول والجهد الذي بذلوه للخروج بنتيجة إيجابية·
كما شعر لاعبونا بخيبة أمل تجاه الجماهير التي توافدت بأعداد غفيرة إلى مسقط وتحملت عبء السفر سواء عن طريق البر أو الجو، وكانت وراء المنتخب في مبارياته الثلاث، إلا أنهم لم يقدروا على رد الجميل في هذه البطولة وعلى الرغم من الحسرة الكبيرة، إلا أن المكاسب التي تحققت في ''خليجي ''19 أهمها ظهور نخبة من المواهب الشابة وعودة أصحاب الخبرة إلى مستوياتهم والصورة الطيبة التي ظهر بها منتخبنا خففت من وقع الخروج المبكر على البعثة، حيث أبدى لاعبونا ثقتهم في تحقيق الأفضل خلال المرحلة المقبلة، خاصة باكتساب الخبرة المطلوبة وزيادة الانسجام بين اللاعبين، الأمر الذي سيكون له الأثر الواضح في ظهور منتخب قوي قادر على تحقيق طموحات الجماهير الكبيرة التي تقف وراء الأبيض·

فهد علي:
لاعبونا يستحقون الأفضل

مسقط (الاتحاد) - أبدى فهد علي إداري منتخبنا حسرته على عدم التأهل إلى الدور الثاني من البطولة وانتهاء المشوار مبكراً؛ لأن لاعبي الأبيض استحقوا الأفضل نظراً لما يتميزون به من إمكانات جيدة تؤهلهم للمنافسة بجدية، وأن المجموعة الحالية من اللاعبين بذلوا كل ما في وسعهم خلال البطولة ونافسوا بقوة وكانوا مثالاً للالتزام والانضباط، إلا أن الجولة الأخيرة لم تنصفهم· وقال إن منتخبنا يضم عناصر صغيرة السن لم يسبق لها الوجود في بطولات الخليج، وبالرغم من ذلك قدمت أداءً طيباً وأثبتت أنها مكسب للأبيض، وسيكون لها شأن كبير في المستقبل·
وعن أسباب الخسارة أمام السعودية، أوضح فهد علي أن منتخبنا افتقد الخبرة الكافية في خط الدفاع بعد إصابة محمد قاسم وارتكاب بعض الأخطاء التي استغلها المنافس بفضل إمكانات مهاجمه الجيدين·
وطالب إداري المنتخب اللاعبين بنسيان صفحة البطولة والاستفادة من التجربة والعمل على تصحيح الأخطاء وتطوير المستوى من أجل الاستعداد لتصفيات كأس آسيا والتي تجمع الأبيض بماليزيا 21 الجاري، حيث يجب العمل بجدية لتحقيق نتيائج إيجابية وضمان الوجود في نهائيات البطولة القارية·

نواف مبارك:
تأثرنا بإصابة قاسم

قال نواف مبارك، الذي شارك في الشوط الثاني لمباراة السعودية: كنا قادرين على تقديم الأفضل والوصول إلى ما هو أبعد، خاصة أن منتخبنا يعد من بين المنتخبات المميزة بالبطولة، ويمتلك لاعبين مميزين، وتطور مستوى الأبيض من مباراة إلى أخرى· وعن سبب الخسارة الكبيرة أمام السعودية، أوضح أن المنتخب أدى بشكل جيد في الشوط الأول، وكان الأفضل، إلا أن خروج محمد قاسم اللاعب الوحيد صاحب الخبرة في الدفاع أثر على الخط الخلفي بسبب قلة خبرة اللاعبين الشباب، وبالتالي استغل المنافس الفرصة لتسجيل ثلاثة أهداف·
وأشار نواف مبارك إلى أن المباراة حسمت في فترة زمنية قصيرة، بالرغم من أن الأبيض كان قادراً على تحقيق نتيجة إيجابية، وأن منتخبنا بذل كل ما في وسعه من أجل التأهل، وإكمال مشوار البطولة، لكنه لم يوفق وتخلى عنه الحظ، خاصة بعد تسجيل المنتخب القطري في الثواني الأخيرة من مباراته مع اليمن، مما حال دون الاستمرار في البطولة·
ودعا نواف إلى عدم البكاء على الأطلال واستخلاص العبرة من هذه المشاركة، خاصة أن منتخبنا يمتلك نخبة من اللاعبين الشباب والذين يحتاجون إلى مزيد من العمل وخوض المباريات القوية حتى ينجحوا في تقديم الأفضل، وقال إن منتخبنا مقبل الآن على تصفيات أمم آسيا، ويجب أن يستعد جيداً للمرحلة الجديدة، حرصاً على الظهور بمستوى أفضل وأقوى·
فارس جمعة:
افتقدت التفاهم مع العنزي

مسقط (الاتحاد) - مثل أداء خط الدفاع في الشوط الأول من مباراة منتخبنا والسعودية علامة استفهام بعد أن اهتزت شباكنا ثلاث مرات في فترة زمنية قصيرة، مما أهدر فرصة منتخبنا في التأهل، وأوضح فارس جمعة أن تراجع أداء قلب الدفاع يعود إلى عدم تفاهمه مع زميله مهند العنزي، فلم يسبق أن لعبا معاً، إلى جانب الفترة الصعبة التي دخل فيها العنزي، مما حال دون انسجامه مع أجواء المباراة·
وأكد فارس أن نقص الخبرة أثر سلباً في أداء خط الدفاع خاصة أن المنافس يمتلك مهاجمين خطيرين، وبالتالي فإن كل خطأ كلف منتخبنا غالياً، وأن الدفاع حاول بذل كل ما عنده بعد خروج محمد قاسم، إلا أنه لم يفلح في الصمود، مما كلف منتخبنا ثلاثة أهداف·
وعن تقييمه لمشاركة الأبيض في البطولة، قال إن الخروج من الدور الأول يعد نتيجة سلبية لإن إمكانات الأبيض تخول له الوصول إلى الأدوار المتقدمة، لكن سوء الحظ والظروف الصعبة التي عاشها حالت دون ذلك· وبالنسبة لمشاركته الأولى، أوضح فارس أنه راض كل الرضا عن أدائه، حيث اكتسب الخبرة اللازمة وتعود على الأجواء الحماسية والمثيرة، مما يعد إضافة قوية لمشواره الكروي، متمنياً أن ينعكس ذلك على أدائه مع المنتخب في المستقبل· واختتم فارس كلامه بأن منتخبنا سيواصل العمل وتصحيح الأخطاء خلال الفترة المقبلة استعداداً لتصفيات أمم آسيا بماليزيا، حيث يجب الاستفادة من المشاركة بتطوير الإيجابيات وتعديل السلبيات خاصة أن مستقبل الأبيض مبشر·




إسماعيل مطر:
الخروج المبكر لا يقلل من مستوانا

مسقط (الاتحاد) - بالرغم من خروج منتخبنا من الدور الأول وانتهاء حلم الاحتفاظ باللقب، إلا أن إسماعيل مطر يرى أن الخروج لا يقلل من مستوى الأبيض؛ لأنه قدم أداءً طيباً في المباريات الثلاث، وكان قريباً من التأهل، إلا أنه لم يوفق في ذلك·
وأضاف: حتى الخسارة أمام السعودية بثلاثية لا تعكس حقيقة المباراة، ولا يمكن أن تنقص من الجهد الذي بذله لاعبونا؛ لأننا أحرجنا الأخضر ساعة كاملة، وقدمنا شوطاً جيداً، تسيدنا خلاله المباراة، وصنعنا العديد من الفرص السانحة للتسجيل، إلا أن الحظ تخلى عنا بعد إصابة محمد قاسم صاحب الخبرة الوحيد في خط الدفاع، الأمر الذي تسبب في فتح المجال أمام قوة هجوم السعودية لتحقيق الفوز·
وأكد مطر أن منتخبنا كان قادراً على تقديم الأفضل والخروج من البطولة في أدوار متقدمة، إلا أن سوء الحظ لازمه في أكثر من مباراة·
وأضاف أيضاً أن منتخبنا لم يتعامل بدقة مع حسابات التأهل وفكر في الفوز فقط؛ لأن التعادل أمام السعودية كان يضمن له التأهل، وأبدى مطر رضاه على ما تحقق، مطالباً اللاعبين بالتركيز في تصفيات آسيا؛ لأن ''خليجي ''19 أصبحت من الماضي، ولا يجب أن تؤثر على معنويات اللاعبين الشباب؛ لأنهم حققوا الاستفادة المرجوة ومنتخبنا قادر على أن يكون أفضل في المستقبل·

مهند:
الرهبة وراء الخسارة


مسقط (الاتحاد) - أكد مهند العنزي لاعب منتخبنا أن الرهبة النفسية كانت وراء خسارة منتخبنا أمام السعودية، خاصة أن مشاركته كانت مفاجأة، وفي لحظات حساسة من المباراة، وأضاف أنه لم يجهز نفسه جيداً للعب، وحتى دخوله إلى الملعب جاء بسرعة دون أن يجري تدريبات الإحماء الكافية بسبب خروج محمد قاسم من المباراة مصاباً، وأوضح أيضاً أنه شعر بالرهبة؛ لأن المباراة كانت مهمة لمنتخبنا والمنافس يمتلك لاعبين كباراً أمثال القحطاني ومالك معاذ، مما أثر على مستواه في الدقائق التي خطف فيها المنافس الفوز·
وأكد أنه كان ينتظر فرصة مشاركته بفارغ الصبر لتقديم كل ما يملك للمنتخب ويساعد الأبيض على تحقيق أهدافه، إلا أن ظروف المشاركة الرسمية الأولى له كانت صعبة· وأضاف أيضاً أنه لم يلعب مع المنتخب منذ مباراة العراق الودية، لذلك افتقد الانسجام مع زملائه اللاعبين في الدفاع·
وأبدى العنزي حسرته على الخروج المبكر؛ لأن المنتخب كان قادراً على مواصلة المشوار والوصول إلى الأدوار النهائية، إلا أن الحظ أدار له وجهه، متمنياً أن يستفيد الأبيض من التجربة، وأن يسعى لتقديم الأفضل في المستقبل·
وعن تقييمه للمشاركة، أكد العنزي أنه مرتاح لما قدمه لاعبو الأبيض طوال البطولة؛ لأنهم ظهروا بصورة مشرفة، إلا أن غياب الخبرة عن نخبة من الوجوه الجديدة حال دون تحقيق الأهداف كاملة

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت