صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الفيفا» يرحب بتعديل مادة الانتقال الدولي لـ «اللاعبين القصّر»

صالح العبيدلي (الثاني من اليمين) خلال كونجرس الجمعية الدولية لمحامي كرة القدم (الاتحاد)

صالح العبيدلي (الثاني من اليمين) خلال كونجرس الجمعية الدولية لمحامي كرة القدم (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

رفعت الجمعية الدولية لمحامي كرة القدم، توصية رسمية إلى «الفيفا»، قدمها المستشار صالح العبيدلي، المحكم بمحكمة التحكيم الرياضي «كاس»، وعضو المكتب التنفيذي للجمعية الدولية لمحامي كرة القدم، تتعلق بتغيير بعض مواد أوضاع وانتقالات اللاعبين، خاصة المتعلقة بحرية انتقال اللاعبين «القصّر»، في سن الـ16، حيث يمنح «الفيفا» حق الانتقال للاعبين القصر في هذه السن، بين دول أوروبا فقط، ولا يسمح بذلك بين بقية دول العالم.
وطرح العبيدلي خلال الكلمة التي ألقاها في المؤتمر، مقترحاً يتعلق بضرورة تحرير جميع اللاعبين في العالم، وتعميم تلك المادة، طالما نجح تطبيقها أوروبياً، مع وضع ضوابط إضافية لمنع التلاعب في صفقات الانتقال بالنسبة للاعبين الصغار، ورحب مسؤولو «الفيفا» الذين حضروا جانباً من النقاشات بتلك التوصية، ويتقدمهم جياني إينفانتينو رئيس الاتحاد الدولي وبعض مسؤولي اللجنة القانونية.
ويأتي اجتماع كونجرس «ويب الرياضة» الذي أقيم في برشلونة السبت الماضي، بإشراف الجمعية الدولية لمحامي كرة القدم، ورعاية رابطة «الليجا» الإسبانية، بوصفها إحدى المحطات المهمة المتعلقة بمناقشة بعض القوانين واللوائح الرياضية في «الفيفا»، حيث يولي الاتحاد الدولي لهذا المشروع أهمية كبيرة، وطرح مناقشات عدة خلال الأشهر الماضية لتعديل اللوائح، خاصة لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين، كما أطلق «الفيفا» لائحة إجراءات في يناير الماضي، وعممها على جميع الاتحادات، بما يسهل عمل اللجان وبخاصة القضائية منها.
كما حضر عدد من كبار المحامين الرياضيين المتخصصين في كرة القدم، وتقدمهم ماركوس موتا محامي البرازيلي نيمار، وخوان كريسبو محامي برشلونة، وباتريشا موريسون رئيسة الجمعية الدولية لمحامي كرة القدم، إلى جانب المستشار صالح العبيدلي، وكانت الجلسة التي شهدت تقديم المقترح الإماراتي عن طريق العبيدلي وتضمينه في التوصيات التي تم رفعها لـ«الفيفا» رسمياً، تحمل عنوان «حماية اللاعبين القصّر».
من جانبه، أكد المستشار صالح العبيدلي أن القوانين واللوائح تقيد انتقال اللاعبين القصر وتتيحها فقط بين دول أوروبا، وقال: «يفترض أن يمنح هذا الاستثناء لبقية دول العالم، فقد نرى لاعباً في عمر 16 عاماً من الأرجنتين أو البرازيل ينتقل للعب في أوروبا، وهذا خيار لم يكن متاحاً سابقاً، ويحل العديد من الإشكاليات والقضايا الخاصة بهذا الجانب»، ورحب «الفيفا» بالمقترح الإماراتي، وينتظر أن يعرض على اللجنة القانونية ضمن بقية التوصيات التي صدرت عن الكونجرس الذي حضره كبار المحامين المتخصصين في كرة القدم حول العالم.