الاتحاد

الاقتصادي

قيمة المشاريع العقارية الجديدة في أبوظبي تتجاوز 100 مليار درهم

تنظم المؤسسة العامة للمعارض بالتعاون مع معارض فرانكفورت الألمانية الدورة الثانية لمعرض البناء والتشييد والإنارة بأبوظبي خلال الفترة من 10 الى 13 أبريل المقبل بمشاركة 160 شركة محلية وعالمية متخصصة في العقارات والمقاولات والبناء والإنارة والصيانة·
ويحظى معرض البناء والتشييد والإنارة والمؤتمر المصاحب بأهمية كبيرة، خصوصا في هذه الفترة التي تشهد فيها الدولة، وإمارتي أبوظبي ودبي خاصة نهضة عمرانية وسياحية تصل قيمة مشاريع البناء المنفذة في أبوظبي حاليا إلى أكثر من 100 مليار درهم، الأمر الذي يشكل فرصة ذهبية أمام شركات البناء والتشييد والإنارة المحلية والعالمية لاستغلال الامكانيات الضخمة التي توفرها السوق الاماراتية لتطوير أعمالها وزيادة حجم نشاطاتها·
ويجمع معرض البناء والتشييد والإنارة، الذي ينظم للسنة الثانية على التوالي، أربعة مجالات مهمة في السوق تحت سقف مشترك، إذ تشارك فيه شركات تمثل مواد البناء وتقنية التشطيب والهندسة المرتكزة على تقنية المعلوماتية إضافة إلى شركات الصيانة، التي تضم تقنيات التصليح والتحسين وخدمات الصيانة ليشكل حيزا جيدا في معرض عام 2005 ·
وأكد سعادة أحمد حميد المزروعي، مدير عام المؤسسة العامة للمعارض، أن معرض البناء والتشييد والإنارة يعتبر فرصة مثالية للشركات المحلية والعالمية العاملة في قطاع البناء والتشييد والانارة لتطوير أعمالها وتحقيق عوائد مالية من خلال تأمين متطلبات مئات المشاريع العقارية والسياحية المنفذة بالدولة· وأوضح سعادته أن المعرض يؤمن أرضية صلبة للشركات العالمية للتواجد في السوق الاماراتية أو تعزيز حضورها في هذا السوق الذي يعد من أكثر الاسواق العالمية نموا وتطورا في النشاط العمراني وبالتالي الانطلاق نحو أسواق الخليج والمنطقة المليئة بالفرص الاستثمارية في قطاعات العقار والعمران ومرفقاتها· وتوقع المزروعي أن يستقطب المعرض نحو 5 آلاف زائر من المسؤولين وكبار الشخصيات والمهتمين بقطاع البناء والتشييد والإنارة من الامارات والدول الخليجية الأخرى والعربية والاوروبية والآسيوية، الأمر الذي يعد فرصة ملائمة للتعارف وتبادل الأفكار وعقد الصفقات والتباحث حول المشاريع المستقبلية في قطاع البناء والتشييد الذي يعد من أكثر القطاعات نموا وجذبا للمستمرين نتيجة تقديمها عوائد مالية مغرية مقارنة بالقطاعات الاخرى·
وقال المزروعي: يأتي تنظيم الدورة الثانية لمعرض البناء والتشييد والإنارة عقب النجاح الذي حققته الدورة الأولى خلال عام ،2003 والتي شكلت أرضية مثالية للشركات المشاركة لتعزيز نشاطها في السوق العقارية في الإمارات والمنطقة· وأكد أن الدورة الثانية للمعرض تشهد إقبالا كبيرا من شركات البناء والتشييد والإنارة المحلية والعالمية حيث إزداد عدد الشركات المشاركة إلى 160 شركة مقابل نحو92 شركة في الدورة الاولى، مما دفع إلى زيادة المساحة الاجمالية للمعرض إلى 5 آلاف متر مربع في عام 2005 مقابل 4 آلاف متر مربع في عام ·2003 وقال إن تنظيم معرض ومؤتمر البناء والتشييد يأتي ثمرة للتعاون الوثيق والمستمر بين المؤسسة العامة للمعارض ومعارض فرنكفورت والتي تجسدت بتنظيم الدورة الاولى للمعرض عام ·2003
وتتميز الدورة الثانية لمعرض البناء والتشييد والإنارة بعقد مؤتمر مصاحب يعد الأول المتخصص في تخطيط المدن خلال يومي 10 و11 أبريل المقبل الذي تنظمه المؤسسة العامة للمعارض ودائرة البلديات والزراعة بامارة أبوظبي لتسليط الضوء على عمليات التصميم والبنية التحتية المستدامة تشييد المباني الخاصة·
ويهدف المؤتمر إلى تحديد كيفية تطوير وتحسين تخطيط المدن والبنية التحتية خلال السنوات العشر القادمة دون الاخلال بالحياة البيئية، مع التركيز على المشاريع التي تخطط لها دولة الإمارات بشكل عام ومشاريع أبوظبي والعين بشكل خاص عبر تبادل الآراء والمعلومات بين المعنيين والمشاركين·

اقرأ أيضا

انخفاض أسعار الفائدة يزيد جاذبية الاستثمار العقاري