الاتحاد

الرياضي

اليمن يكسر حاجز الصمت بـ "مهدي"

المنتخب اليمني يواجه موقفاً صعباً (تصوير مصطفى رضا)

المنتخب اليمني يواجه موقفاً صعباً (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

غلف الحزن أجواء البعثة اليمنية بعد الخسارة الثقيلة أمام إيران، بخماسية في افتتاح مواجهات المجموعة الرابعة للبطولة، حيث آثر غالبية اللاعبين الصمت والابتعاد عن التصريح لوسائل الإعلام، وبعدما بدت آثار الحزن واضحة على وجوههم.
فيما اكتفى المدافع اليمني علاء الدين مهدي بشرح أسباب الخسارة، في وقت اعتذر زملاء الصاصي والمطري والسوادي عن الحديث، وحصر مهدي أسباب الخسارة الثقيلة إلى الفوارق في البنية الجسدية، مشيراً إلى أن البنية واللياقة البدنية العالية، تلعب دوراً كبيراً في تعزيز حضور الفريق الرياضي عادة، وبالأخص في الالتحامات الجسدية ما بين اللاعبين.
ويرى مهدي أن التنظيم الدفاعي والهجومي خلال المباراة شابه العديد من الأخطاء من لاعبي المنتخب، وهو لم يتم تداركه جيداً خلال المباراة، مما منح المنتخب الإيراني الغلبة الفنية طوال الوقت، لافتاً إلى أن اللاعبين يجب أن يطووا صفحة هذه الخسارة، وأن ينظروا بأمل إلى المواجهتين المقبلتين أمام العراق وفيتنام، على اعتبار أن فرصة التأهل ما زالت قائمة.
وبات في حكم المؤكد غياب المدافع اليمني محمد فؤاد عمر عن مباراة العراق الأحد المقبل، بعدما غادر مباراة إيران يشكو من إصابة في الساق، فيما رجحت العديد من المصادر داخل البعثة، أن يغيب عن مواجهة فيتنام كذلك في الجولة الثالثة.
وحرص لاعبو المنتخب اليمني على مواساة زميلهم المصاب.

اقرأ أيضا