صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجوارح والفرسان في ذهاب نهائي دوري رجال السلة

سعيد مبارك لاعب الأهلي في أحد لقاءات الشباب (الاتحاد)

سعيد مبارك لاعب الأهلي في أحد لقاءات الشباب (الاتحاد)

علي معالي(دبي)

يلتقي في السابعة والربع من مساء اليوم على صالة الفرسان، فريقا الأهلي والشباب، في قمة مثيرة ومرتقبة بذهاب نهائي دوري رجال السلة، فيما تقام مباراة العودة في قلعة الجوارح الخميس المقبل، وفي حال تحقيق التعادل ذهابا وإيابا بين الفريقين، فإنه سيتم الاحتكام لمباراة ثالثة وفاصلة تحدد لها الأحد المقبل
وقبل الدخول إلى معترك المباراة المثيرة، تحدث لـ«الاتحاد» اثنان من أفضل عناصر اللعبة في مسيرة الفريقين خلال السنوات الأخيرة، ولهما دور بارز فيما وصلت إليه سلة الشباب والأهلي من تألق كبير، انهما علي عباس الحتاوي قائد كتيبة الجوارح، وسعيد مبارك قائد قلعة الفرسان.
اللاعبان الكبيران يخططان ويفكران في المباراة بشكل مختلف، ولكن المفاجأة التي فجرها لنا علي عباس الحتاوي، بالكشف أن نهائي الدوري بشكل عام سيكون مسك الختام لمشواره مع كرة السلة، وبالتالي فإنه سيحاول ختام مسيرته بالحفاظ على اللقب بطولة الدوري الذي تحقق الموسم الماضي، ورغم إصابة علي عباس الحتاوي في وتر أكيلس والركبة منذ فترات طويلة، جعلته يجلس على الدكة، لكنه وعد ببذل قصارى جهده مع زملائه في الملعب لتحقيق حلم البقاء على القمة، ونفس الهدف يسعى إليه سعيد مبارك باستعادة الفرسان للقب من جديد.
يقول علي عباس: هي المباراة الختامية بالنسبة لي، وبالتالي أبحث مع فريقي عن هدف واحد فقط اعتبارا من اليوم وحتى المباراة المقبلة في الإياب وهو الفوز للحفاظ على اللقب وإنهاء مشواري مع لعبتي المفضلة ببطولة كبيرة وقوية.
وتابع: مثل هذه المباراة تحتاج إلى نسبة تركيز عالية، وربما تصل من وجهة نظري إلى نسبة 300%، فريق الأهلي ليس بالمنافس السهل بل يمتلك هو الآخر كل مقومات الفريق البطل، ولا ينقصه أي شيء لتحقيق اللقب والدليل على تألقه الكبير الفوز بأول بطولة هذا الموسم من دون لاعب أجنبي وكان ذلك في نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.
وأضاف: على فريقي الشباب أن يجتهد أكثر، ورفقاء الدرب في قلعة الجوارح مطالبون بهدف واحد والبحث عن الانتصار حتى نحافظ على مكتسبات السنوات الأخيرة والسير قدما في وضع وصناعة تاريخ جديد للشباب».
وقال: وصول الفريقين دائما للمباريات النهائية خلال السنوات الأخيرة، يؤكد العمل الإيجابي الكبير داخل الناديين بداية من رئيس النادي وحتى أقل عامل، لأن هذه المنافسة تتطلب الكثير من الدعم والتأهيل وهو ما لمسناه بمنتهى القوة داخل الناديين لكرة السلة، والخطة المستمرة داخل الناديين منذ سنوات تصل إلى 5 سنوات، لذلك نجد القاعدة القوية داخل الجوارح والفرسان».
وأضاف:«أرى أن نهائي بحجم مباراة الأهلي هو أشبه بنهائي الشطرنج، حيث يحتاج كل لاعب لقدر كبير من الذكاء والفن والصبر والقوة ولن يكون الفوز باللقب سهل لاي فريقا.
ويرد عليه سعيد مبارك قائد الفرسان بالقول: الأهلي جاهز بقوة، للمباراة ولا أستطيع ترجيح فريق على حساب الآخر، فكل طرف وبمنتهى الأمانة ستكون نسبة فوزه باللقاء 50%، وهذا يوضح مدى المنافسة القوية لحسم اللقب، ومثل هذه المباريات الكبيرة ربما تمتد لمباراة ثالثة فاصلة لتحديد اللقب، وفي النهاية من يجتهد أكثر وتكون نسبة تركيزه أفضل سيتوج باللقب.
وأضاف:«إدارة النادي الجديدة تدعمنا بأكبر طاقتها وكل إمكانياتها مسخرة للفرسان، وهناك الكثير من النقاط التي يمكن لأي مدرب من مدربي الفريقين استغلالها اليوم وهو ما ركزنا عليه خلال التدريبات الأخيرة تحت قيادة الألماني بيتر شورمز.
وقال: خلال السنوات الخمس الأخيرة نجح فريقنا في حسم اللقب 4 مرات وهي نسبة عالية للغاية، تؤكد أن اللقب خلال 5 سنوات لم يفلت من بين أيدينا، وبالتالي فإن معركتنا اليوم رياضية شريفة، بمثابة خطوة مهمة نحو كيفية استعادة اللقب الذي تعودنا عليه وأصبح ملكاً خاصاً لقلعة الفرسان، وعلينا البحث بكل السبل عن استعادة اللقب المفضل.
وقال: إن حضور رئيس مجلس إدارة النادي للمباراة الأخيرة مع الوصل في الدور قبل النهائي، كان أكبر دافع للفريق، تؤكد دعم الإدارة لنا في هذه المرحلة الصعبة والحرجة للغاية في مسيرة الفرسان، ورئيس النادي قال لنا «سندعمكم بكل ما نستطيع للحفاظ على حضور الفرسان على قمة البطولة سواء المحلية أو الخليجية».