الاتحاد

دنيا

ارتفاع ضغط الدم مبكراً ينبئ بمشكلات قلبية في المستقبل

ارتفاع ضغط الدم ينبغي عدم تجاهله عندما يصيب الراشدين والصغار  (أ ف ب)

ارتفاع ضغط الدم ينبغي عدم تجاهله عندما يصيب الراشدين والصغار (أ ف ب)

ارتبطت الإصابة بارتفاع ضغط الدم في العادة بالأشخاص البالغين 40 سنةً فما فوق والمسنين. لكن ذلك الاعتقاد السائد، الذي يقصُر ارتفاع ضغط الدم بمختلف أنواعه على كبار السن غير دقيق، حسب دراسة جديدة نُشرت في العدد الأخير من مجلة «الكلية الأميركية لطب القلب»، إذ توصل أصحابها إلى أن الإصابة بارتفاع ضغط الدم في المراحل المبكرة من الرشد تنبئ بمشكلات القلب التي يمكن أن تصيب الشخص في المستقبل، وأن ارتفاع ضغط الدم ينبغي علاجه، وعدم تجاهله حتى لو كان المصاب به في ريعان شبابه وبدايات رشده.
وقام باحثون من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة بمتابعة حوالي 19 ألف طالب من جامعة هارفارد ممن خضعوا لقياس ضغط الدم عند ولوجهم الكلية خلال الفترة 1914 و1952. وطُلب من المشاركين في هذه الدراسة الإجابة عن استبيان صحي أرسل إليهم بالبريد في ستينيات القرن الماضي حينما كانت أعمارهم تُقارب الـ46، ثم أُجريت تقييمات لمن توفوا منهم وأسباب وفاتهم في سنة 1998.
وخلُصَت الدراسة إلى أنه بصرف النظر عن مستوى ضغط الدم في منتصف العمر، فإن ارتفاع ضغط الدم خلال بداية الرشد عند ولوج الكلية يرفع مخاطر الإصابة بمشكلات صحية في القلب في المستقبل وعند التقدم في العمر. وكشف الباحثون أن كل زيادة تصل إلى 13,1 ملمتر زئبقية في ضغط الدم الانقباضي خلال بواكير الرشد كانت مرتبطةً بزيادة مخاطر الوفاة لأي سبب بنسبة 5%، وبزيادة الوفاة نتيجة الإصابة بأحد أمراض القلب بنسبة 8%، وبزيادة مخاطر الوفاة بسبب داء شريان القلب التاجي بنسبة 14%.
وأثارت نتائج هذه الدراسة جدلاً واسعاً حير الأطباء باعتبارها تدعو إلى علاج ارتفاع ضغط الدم الذي يُصاب به الراشدون الشباب، وتدعو أيضاً إلى عدم التردد في تبيان المخاطر الصحية التي قد تحدق حتى بالراشدين الصغار في حال أثبتت نتائج تشخيصهم ذلك. ويضيف الباحثون «يجب على الأطباء أن يهتموا بعلاج عوامل خطورة الإصابة بأمراض من قبيل ارتفاع ضغط الدم عندما تكون فوائد هذه العلاجات ذات آثار متوسطة أو بعيدة المدى وقابلة للامتداد إلى عقود عدة في المستقبل، لكن مع التحقق من حجم سلامة هذه العلاجات الطبية على المدى البعيد».
وتجدر الإشارة إلى أن اللوائح الوطنية بخصوص الإصابة بارتفاع ضغط الدم واضحة في الدول المتقدمة بما فيها الولايات المتحدة الأميركية، فهي تنص على أن ارتفاع ضغط الدم الشرياني ينبغي أن يُعالَج بصرف النظر عن عمر المصاب به. غير أن الكثير من الشباب قد يكونون غير واعين بأنهم مصابون بهذا المرض، أو أنهم يُدركون ذلك لكن لا يملكون تغطيةً صحيةً لعلاجه.

عن «لوس أنجلوس تايمز»

اقرأ أيضا