صحيفة الاتحاد

الرياضي

«ألعاب أبوظبي 2019» حديث وفود «الأولمبياد الشتوي» بالنمسا

جانب من تدريبات منتخبنا للهوكي (من المصدر)

جانب من تدريبات منتخبنا للهوكي (من المصدر)

أسامة أحمد (النمسا)

أجمع عدد من رؤساء وفود الدول المشاركة في الألعاب العالمية الشتوية المقامة بالنمسا أن استضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019، تعد حدثاً استثنائياً كأول مدينة عربية وخليجية وشرق أوسطية تستضيف الألعاب العالمية، والتي أقيمت نسختها الأولى عام 1968 بمدينة شيكاغو الأميركية لتحصل العاصمة الإماراتية على هذا الشرف بعد 51 عاماً من تدشين الألعاب العالمية.
وظلت «ألعاب أبوظبي 2019» حديث الوفود خاصة في اجتماع رؤساء البعثات الذي أقيم قبل انطلاق «ألعاب النمسا 2017»، والتي افتتحت مساء أمس، ليترقب الجميع النسخة الجديدة للألعاب العالمية الصيفية، حيث أشاد رؤساء الوفود باهتمام القيادة الرشيدة الإماراتية برياضة ذوي الإعاقة، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرتها، والتي تبوأت مكانة مرموقة في الخريطة العالمية لتحصل أبوظبي على هذه الاستضافة التاريخية. وتتسلم أبوظبي يوم الجمعة المقبل من خلال حفل ختام «ألعاب النمسا» علم استضافة ألعاب 2019.
وأكد طريف قطرش رئيس الوفد السوري أن عاصمة الإمارات تستحق هذا الإنجاز التاريخي لأنها عودتنا على التميز وقدمت ملفاً متميزاً نال إعجاب وإشادة الجميع بعد أن وضع «الأولمبياد الخاص الدولي» المعايير الخاصة بمثل هذه الاستضافات العالمية التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتتطلب معايير، خاصة من أجل الحصول على ثقة رئيس وأعضاء الأولمبياد الخاص الدولي.
وأشار إلى أن أبوظبي تملك من الإمكانات المادية والبشرية والمنشآت التي تؤهلها لتقديم دورة تاريخية تكون حديث الجميع، مبيناً أن القائمين على الأولمبياد الخاص الإماراتي هم على قدر التحدي، وكانت لهم بصمتهم في الأولمبياد الخاص الإماراتي.
ووصف رئيس الوفد السوري استضافة أبوظبي لهذه التظاهرة العالمية المرتقبة في عام 2019 بالإنجاز للعرب والخليج ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من منطلق إقامة هذه الحدث العالمي المهم للمرة الأولى في المنطقة، مما يضاعف من مسؤولية جميع المسؤولين بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تحقق نسخة أبوظبي جميع الأهداف المنشودة.
من ناحيته أكد محمد حشفة رئيس وفد الجزائر أن الاستضافة شرف كبير للعرب، والتي جاءت في وقتها تماماً، وتعد بكل المقاييس وساماً على صدر كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة في جميع الدول العربية.
وأشار إلى فرحة العرب بهذه الاستضافة، والتي سنبدأ لها الاستعداد مبكراً، مشيراً إلى أن الجزائر ستشارك بوفد كبير في هذا الحدث العالمي المرتقب الذي يقام على أرض مدينة عربية للمرة الأولى، مما يضاعف من مسؤولية العرب من أجل ترك بصمة في التظاهرة المرتقبة.
من جانبه قال الدكتور علي الشواهين رئيس وفد الأردن: إن أبوظبي حققت حلم العرب بحصولها على شرف تنظيم أول حدث يقام خارج أميركا وأوروبا، مما يضاعف من مسؤولية اللجنة المنظمة لألعاب 2019 من أجل تقديم بطولة لن تبارح ذاكرة كل من يحظى بمشاهدتها.
وأضاف الشواهين: «إن الإنجاز العربي الذي اهتدته العاصمة الإماراتية لحركة الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لم يأتِ من فراغ وإنما كان نتاجاً منطقياً للجهد الكبير الذي بذلته القيادة الرشيدة بالإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من أجل تحقيق الحلم العربي خصوصاً أن كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينتظر الحدث المرتقب بصبر نافد.
وأكد دكتور باسم التهامي رئيس الوفد المصري أن الإمارات إحدى الدول العربية الرائدة في مجال رياضة ذوي الإعاقة في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده من المسؤولين، مما كان له المرود الإيجابي على مسيرتها خلال المرحلة الماضية.
وأشار التهامي إلى أن حصول أبوظبي على شرف الاستضافة فخر لكل عربي خصوصاً أنها أول بطولة تقام على أرض دول عربية، مما يكسب الحدث أهمية كبيرة، مبيناً أن الإمارات تملك من الإمكانات التي تؤهلها لتقديم نسخة استثنائية.
وقال: «ثقتنا كبيرة في اللجنة المنظمة لألعاب 2019 من أجل تقديم دورة متميزة تعكس التطور الكبير الذي شهدته حركة الأولمبياد الخاص الإماراتي برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي، والتي قطفت ثماره رياضة ذوي الإعاقة بالإمارات التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، مما أهلها لحصد العديد من المكاسب الإدارية والفنية».
من ناحيته أكد ميسان رئيس وفد نيجيريا إلى أن حصول أبوظبي على استضافة ألعاب 2019 يجسد تطور رياضة الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مبيناً أن الحدث يستقطب العديد من اللاعبين والمدربين، وتقام على هامشه العديد من الفعاليات المصاحبة، متطلعاً أن تحقق نسخة أبوظبي جميع الأهداف التي تقام من أجلها.

تاجر الذهب.. واجهة مشرقة
النمسا(الاتحاد)

محمد التاجر لاعب منتخبنا للتزلج السريع «فارس إرادة» يعد مفخرة للأولمبياد الخاص الإماراتي والذي تألق في تقديمه لمراسم توقيع استضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019 كعريف للحفل باللغة الإنجليزية التي أقيمت في يناير الماضي، استفاد من إجادته للغة الإنجليزية بتعريف عدد من اللاعبين المشاركين في ألعاب النمسا عن استضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019.
ولم تقف الإعاقة حاجزا على طريق تعليم محمد التاجر والذي يدرس بمركز دبي للرعاية الخاصة، حيث يحمل العديد من الطموحات مما أهله لحصد نتائج إيجابية خلال مسيرته الرياضية.
وظلت أسرة التاجر تحرص على تعليم محمد وشقيقه عبد الله من أجل مواصلة مسيرة النجاح في التعليم والرياضة معا، حيث قطع محمد شوطا كبيرا في القراءة ووصوله إلى هذه المرحلة ثمرة الاهتمام والثقة بالنفس وتخطي الصعاب لتحقيق المراد.
وأعرب التاجر عن تفاؤله بالمشاركة في ألعاب النمسا، مشيراً إلى أن البطولة الحالية تستمد أهمية كبيرة كون أبوظبي تستضيف النسخة المقبلة للألعاب العالمية الصيفية، ونتطلع لترك بصمة في «الأولمبياد الشتوي».