صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

شراء مؤسساتي على «القيادية» يدعم الأسواق

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات شراء قامت بها المؤسسات والمحافظ استهدفت عدداً من الأسهم «القيادية» المدرجة خلال جلسة تعاملات أمس، في دعم مؤشرات الأسواق المالية المحلية، لتغلق في المنطقة الخضراء وسط حالة من زخم السيولة متزامنة مع عودة المحفزات وتوقعات إيجابية لنتائج الشركات المساهمة السنوية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 624.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 455.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5802 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 66 شركة مدرجة، ارتفع منها 38 سهماً، فيما تراجعت أسعار 17 سهماً، وظلت أسعار 11 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة على ارتفاع بلغت نسبته 0.18% ليغلق عند مستوى 4556 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 110.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 135 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1140 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 28 شركة مدرجة، ارتفع منها 13 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد نجح في تقليص خسائره الصباحية ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.22% عند مستوى 3471 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 344.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 489.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4662 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفع منها 25 سهماً، فيما تراجعت أسعار 8 أسهم، وظلت أسعار 5 أسهم عند الإغلاق السابق.
وقال إياد البريقي مدير شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن مؤشرات الأسواق المالية المحلية شهدت سيولة تركزت معظمها على الأسهم القيادية المدرجة، قامت بها المؤسسات المالية يؤهلها لاستهداف مستويات جديدة خلال الجلسات المقبلة، خصوصاً بعدما زادت توقعات بتسجيل الشركات المساهمة لنتائج مالية سنوية إيجابية، مؤكداً أن النتائج السنوية ستساهم في دعم المؤشرات بعدما تم الإعلان عن توزيعات مجدية للمساهمين.
وأضاف البريقي أن هناك محافظ مالية ومؤسسات وبنوكاً محلية وعالمية تعكف حالياً على بناء مراكز مالية جديدة في الأسواق المحلية، عقب انتهاء إجازات الأعياد، في محاولة لاستغلال فرص استثمارية في الأسهم، بعد وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، بالتزامن مع بلوغ المؤشرات المالية المحلية لمستويات دعم تؤهلها للارتداد والعودة إلى النشاط الإيجابي خلال الجلسات المقبلة.
وتوقع البريقي أن تستكمل الأسواق المحلية مسيرة الصعود والمكاسب بعد انتهاء عطلة أعياد السنة الميلادية وزيادة التفاؤل لدى الأجانب وعودتهم لاقتناص الأسهم التي باتت عند مستويات مغرية، مؤكداً أن حالة الزخم التي تمر بها الأسواق جاءت مدعومة بالتحسن النسبي لمعدلات سيولة الأجانب.
وتصدر سهم «رأس الخيمة العقارية» قائمة الأسهم النشطة بالكمية خلال تعاملات أمس في سوق أبوظبي للأوراق المالية، من خلال التداول على نحو 34.9 مليون سهم، بينما سيطر سهم «أبوظبي الأول» على السيولة بقيمة 34.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 59 صفقة.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف إتش» في مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلا تعاملات بأكثر من 65.6 مليون سهم، بقيمة بلغت 104.9 مليون درهم، ليغلق مرتفعا بنسبة 1.28%، عند سعر 1.58 درهم، رابحا فلسين عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
احرص على الحصول على كشف حساب تفصيلي ربع سنوي من شركة الوساطة التي تتعامل معها حال شعورك بوجود حركة على الحساب خلال تلك الفترة، وواظب على حقك في طلب كشف حساب تفصيلي أو بيان بأرصدتك من الأوراق المالية كلما احتجت لذلك.

هيئة الأوراق المالية والسلع