الاتحاد

الرياضي

مانيلا.. لؤلؤة الشرق

مانيلا.. لؤلؤة الشرق

مانيلا.. لؤلؤة الشرق

رضا سليم (دبي)

الفلبين.. البلد الجميل الذي يجهله الكثيرون ممن يرغبون في الجولات السياحية، لا يعرف سحرها إلا من زارها واكتشف جمالها الذي لا يوصف، فهي أرخبيل يضم 7107 جزر للعجائب الطبيعيّة.
وتبدأ الرحلة من العاصمة مانيلا، والتي تلقب بـ«لؤلؤة الشرق»، نظراً لموقعها الجغرافي المهم كمنفذ بحري على الخطوط التجارية عبر المحيط الهادئ، وتطلّ المدينة على خليج مانيلا عند بحر الصين الجنوبي الذي يصب فيه نهر باسيج، والذي يقسم مانيلا إلى شطرين، شمالي وجنوبي، بما تضمه من أماكن متميزة تخطف الألباب، من الشواطئ والمناظر الخلابة، كما يوجد بها أكثر من 100 متنزه، إضافة إلى المتاحف والقصور والآثار التاريخية.
يتصدر المشهد السياحي في مانيلا، قصر مالاكانانج مانيلا الذي يُعد واحداً من أشهر القصور، كونه المقر الرسمي لرئيس الفلبين بالعاصمة مانيلا، القصر يأخذ تصميماً رائعاً، حيث يعود بناؤه إلى النمط الاستعماري الإسباني والكلاسيكي الجديد.
وتضم القائمة السياحية، المتحف الوطني الفلبيني، والذي يرجع إليه الفضل في الحفاظ على القطع الأثرية التاريخية منذ العصور الأولى، وهناك قلعة سانتياجو والتي تأتي شُهرتها لكونها تقع في مدخل نهر باسيج، وكانت على مر التاريخ تقوم بدور مهم في حراسة المدينة من الهجوم. وأصبحت الآن من أهم الأماكن السياحية، والقلعة مكان مناسب للمُهتمين بعلوم الآثار، كما تستقطب أعداداً هائلة من الزوار بشكل سنوي.
وتجتذب منطقة انتراموروس، أو ما يطلق عليها «المدينة المسورة»، وتُجسد العمارة الإسبانية وتاريخ الاحتلال الإسباني، ويُحيط بها سور كبير، وتمتلك كنيسة مميزة.
أما حديقة حيوان مانيلا، فهي واحدة من أعرق وأشهر حدائق الحيوان في الفلبين، تعد موطناً لنحو ألف حيوان من 90 نوعاً وفصيلاً مُختلفاً، وهناك حديقة ريزال وهي من أكبر الحدائق المفتوحة في الفلبين، وتستقبل عدداً هائلاً من السُياح طوال العام، وحديقة المحيط التي تعد من أكبر المُجمعات التي تختص بالحدائق المائية في مدينة مانيلا، بدءًا من الأكواريوم وأحواض الأسماك والكائنات البحرية المُختلفة.
وتتنوع الأماكن السياحية طبقاً لرغبات الزائرين، ما بين التجول بين الآثار والمتاحف أو التحول للشواطئ، وهناك خيار آخر، وهو التوجه إلى الملاهي، فهناك العديد من الأماكن الترفيهية منها، ملاهي ستار سيتي، ومدينة ملاهي دريم بلاي مانيلا، وهي مركز للعب الممتع المستوحى من فيلم (دريم ووركس) الشهير للأطفال، تتميز الحديقة بوجود الألعاب الترفيهية، إلى جانب الألعاب التي تُساعد على تحفيز عقول الأطفال، وزيادة قدرتهم الابداعية ونشاطهم التفاعلي.
كما يوجد متنزه ميهان مانيلا يُعد واحداً من أروع المُتنزهات في المدينة، وأنشئ مُنذ نحو قرنين ونصف القرن من الزمان بواسطة القوات الإسبانية، ويوجد بالمُتنزه مجموعة متنوعة من النباتات والزهور الخلابة والنادرة من مُختلف الفصائل.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو