صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«شروق» تعزز السياحة البيئية في كلباء بـ «نزل الرفراف»

جانب من محمية أشجار القرم في كلباء (وام)

جانب من محمية أشجار القرم في كلباء (وام)

الشارقة (وام)

أطلقت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» مشروع «نزل الرفراف» للسياحة البيئية الأحدث في مدينة كلباء الذي يشكل باكورة مشاريعها الجديدة لعام 2017.
ويأتي المشروع، الذي أطلقته الهيئة بالتعاون مع هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، في إطار تنفيذ استراتيجيتها القائمة على توفير وجهات سياحية رائدة ومستدامة في مختلف مناطق الإمارة.
وأوضحت الهيئة أنها باشرت مؤخرا إنشاء «نزل الرفراف» الذي يعد مشروع ضيافة فاخرا وعصريا من فئة الخمسة نجوم مغطى بخيام ويوفر تجربة إقامة فريدة ضمن محمية أشجار القرم في طبيعة كلباء الساحرة، متوقعة إتمامه بالكامل وتسليمه قبل نهاية النصف الأول من العام الجاري. ويتضمن المشروع 20 خيمة فاخرة يتمتع كل منها بحوض سباحة خاص وصممت الخيام خصيصا لمنح نزلائها المزيد من الراحة والخصوصية وإطلالات مذهلة على المحيط الهندي وغابة أشجار القرم المحيطة بالمشروع.
ويوفر «نزل الرفراف» مركزا لليوغا واللياقة الصحية في الهواء الطلق، إضافة إلى مجموعة من المرافق العامة التي تشمل مكتب استعلامات وصالة استقبال ومطاعم وأماكن ترفيهية خارجية. ويتميز المشروع باعتماده أعلى معايير البناء الأخضر والاستدامة ويمتاز بتأثيره المنخفض للغايه على سلامة البيئة المحيطة وجمالها الطبيعي.
وقال مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي للهيئة، إن إمارة الشارقة تمتلك مقومات وموارد طبيعية وتضاريس متنوعة تجعل منها وجهة سياحية فريدة في المنطقة، فيما نسعى من خلال مشاريعنا السياحية التي نطلقها في مختلف مناطق الإمارة إلى تسليط الضوء على هذه الأماكن وجلب حركة السياحة إليها.
وأوضح أن الهيئة تتبنى توجهاً راسخاً نحو إنشاء سلسلة من المشاريع السياحية والترفيهية البيئية المستدامة في الإمارة وأبرزها مشروعا مليحة للسياحة البيئية والأثرية وكلباء للسياحة البيئية، فيما تمضي قدماً في تعزيز هذا النهج عبر «نزل الرفراف» الذي جاءت تسميته نسبة إلى طائر الرفراف الذي يعيش في المحمية ويعتبر أيقونة مميزة فيها حيث سيقدم المشروع تجربة ضيافة راقية تلبي متطلبات الاستدامة. وأشار إلى أنه روعي في تنفيذ المشروع حماية البيئة المحيطة، حيث قررت «شروق» أن تتم أعمال البناء والتجهيز خارج المحمية ليتم بعدها نقل المكونات الجاهزة وتركيبها في موقع المشروع الذي يتميز أيضاً بكونه قابلاً للفك وإعادة التركيب ما يجنب البيئة الطبيعية للمنطقة مخلفات عملية البناء.
وقال «كما حرصنا على توفير طرق آمنة للتخلص من النفايات الناجمة عن العمليات الإنشائية وإعادة تدوير كل ما يمكن تدويره منها وصولاً إلى استخدام أنواع صديقة للبيئة من الإسمنت والخرسانة وانتهاء بالتمديدات والأجهزة الكهربائية التي سيتم استخدامها في المشروع والتي تحقق أعلى اشتراطات الاستدامة وأقل أثر في البيئة المحيطة ما يعني بالتالي تخفيض البصمة الكربونية للمشروع إلى أدنى حد ممكن».
وقالت هنا السويدي، رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، إن التعاون مع «شروق» في إنجاز هذا المشروع المميز يأتي في إطار الحرص على إتاحة الموارد الطبيعية القيمة في إمارة الشارقة أمام الزوار مع توفير أعلى درجات الحفاظ عليها لضمان استدامتها للأجيال المقبلة.