صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تشغيل تجريبي لمصفاة «المصرية للتكرير» في الربع الثالث

مصفاة تكرير مصرية (أرشيفية)

مصفاة تكرير مصرية (أرشيفية)

القاهرة (رويترز)

قال مسؤول تنفيذي كبير أمس، إنه من المقرر بدء التشغيل التجريبي لمشروع مصفاة الشركة المصرية للتكرير في الربع الثالث من العام الحالي.
وقال محمد سعد العضو المنتدب للشركة، التي تساهم فيها مجموعة القلعة بنسبة تقارب 19%، إن المصفاة الجديدة ستغطي ما نسبته 30 إلى 50% من واردات مصر من المنتجات البترولية، متوقعاً التشغيل الفعلي نهاية 2018 أو مطلع 2019. وأضاف متحدثاً للصحفيين «نتوقع استرداد التكلفة خلال 6 سنوات».
وقال سعد، إن التكلفة الاستثمارية للمصفاة، المقامة في منطقة مسطرد بشمال القاهرة على مساحة 330 ألف متر مربع، زادت إلى نحو 4.1 مليار دولار من 3.7 مليار دولار في التقديرات الأولية، موضحاً أن ذلك يشمل 2.875 مليار دولار قروضاً من بنوك عالمية سيجري سدادها على 17 عاما و1.3 مليار دولار من المساهمين الرئيسين.
وعزا ارتفاع التكلفة الاستثمارية إلى زيادة مدة المشروع 22.5 شهر عن التقدير الأصلي وفوائد التأخير التي بلغت عشرة ملايين دولار شهرياً، فضلاً عن ارتفاع تكلفة قطع الغيار.
وأشار إلى أن إجمالي منتجات الشركة سيبلغ 4.7 مليون طن سنوياً، منها 2.3 مليون طن من السولار و80 ألف طن من غاز الطهي ومليون طن من البنزين و600 ألف طن من وقود الطائرات و96 ألف طن من الكبريت.
المصرية للتكرير مملوكة بنسبة 69.2 بالمئة للشركة العربية للتكرير وبنسبة 30.8 بالمئة للهيئة المصرية العامة للبترول. وتضم العربية للتكرير مساهمين من القطاع الخاص، من بينهم القلعة، وعدد من البنوك ومستثمرون خليجيون.