الاتحاد

الرياضي

عالمية وإنسانية

يعقوب السعدي

يعقوب السعدي

شبت الإمارات منذ زمن فوق طوق التباهي أو أن تنظم بطولة ليراها العالم.. اليوم العالم هو الذي يريدها لتضيف إرثاً إلى فعالياته وبطولاته وأحداثه، رياضية كانت أو اقتصادية أو سياسية أو غيرها.. أصبحنا «علامة مسجلة» وضمانة للنجاح.. ما يأتي إلينا يزداد ألقاً وروعة ويتوهج كما لم يحدث له من قبل.
تسلم بطولة قيادتها لبطولة أخرى، وما أن تتركنا مناسبة حتى تزاحمها أخرى، في شهادة عالمية لما تضيفه الإمارات عامة للأحداث، فها هي بطولة آسيا وضعت أوزارها منذ أكثر من شهر، وقبلها كأس العالم للأندية، وغيرهما من الفعاليات والأحداث شبه اليومية، التي لا تؤرقنا، لكنها تفتح أبوابنا للعالم وأبواب العالم علينا، كدولة تجسد النموذج الأرقى للمحبة والتعايش السلمي في العالم.
وها هي عاصمة الرياضة العالمية، أبوظبي،
تتزين وهي تستضيف أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة لاعب، إضافة إلى أكثر من ثلاثة آلاف مدرب وحكم وإداري ومنظم، في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، التي تقام بمشاركة تاريخية، لم تحدث من قبل، من خلال أبطال 200 دولة لأول مرة في تاريخ هذه المنافسات، وكأن الأحداث ترتقي هنا، فتمنح بلد الاستثناء.. استثناء.
هي المرة الأولى التي يحط فيها هذا الحدث رحاله في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلى مدار أسبوع كامل، سبقته شهور من التجهيزات والإعداد سيتبارى أصحاب الهمم في 24 رياضة مختلفة، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. فارس الإنسانية.. من أولى تلك الفئة الكثير من رعايته ومن محبته وما إسهاماته التي ستظل خالدة في صفحات التاريخ الإنساني.
نحن لا نستضيف بطولة وفقط، ولا نطلق شعاراً فقط، وإذا كانت الإمارات أطلقت «التسامح» عنواناً لعامها، الذي تسلم الراية من عام «زايد الخير»، فإنها تعيش تلك المعاني واقعاً وحياة، واستضافتها أصحاب الهمم من دول العالم، سبقته جهود حثيثة ودؤوبة ومقدرة، لتهيئة المناخ لتقديم بطولة استثنائية، لا يشعر فيها أولئك الأبطال الاستثنائيون أنهم غرباء، ولعل ما سبق أن كشفت عنه معالي حصة بو حميد وزيرة تنمية المجتمع عن إيمان 73 في المائة من أفراد المجتمع بجهود الدولة لدمج أصحاب الهمم، مقابل 46 في المائة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهنا لا شيء يمضي مصادفة، وأن الإمارات قبل أن تزرع، تمهد الأرض، وتتعهدها بالرعاية، وما شاهدناه من إبداع في حفل الافتتاح أمس باستاد مدينة زايد الرياضية يؤكد أننا أمام بطولة استثنائية.
.

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم