صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«الخليج للخدمات البحرية» تستثمر 1.65 مليار درهم خلال 30 شهراً

حوار: بسام عبدالسميع

ضخت شركة «الخليج للملاحة البحرية» 1.65 درهم (454 دولاراً) خلال 30 شهراً في بناء السفن الجديدة، وتطوير أنظمة الروافع ذاتية الدعائم، حسب دانكن أندرسون، الرئيس التنفيذي للشركة. وقال أندرسون في حوار مع «الاتحاد»، إن الشركة تقوم ببناء وصيانة السفن في حوض بناء السفن التابع لها بأبوظبي، وأسهم برنامجها الموسّع لبناء السفن الجديدة، خلال السنوات الأخيرة، في جعل أسطولها الأكثر تطوراً على مستوى القطاع.

وتضم محفظة الشركة حالياً 14 سفينة ذاتية الرفع والدفع، وسيتم إضافة بارجة من الفئة الضخمة إلى أسطول الشركة خلال الربع الأول من عام 2017، حسب أندرسون.
وأضاف «نقوم ببناء وصيانة السفن في حوض بناء السفن التابع للشركة في إمارة أبوظبي، وانطلاقاً من مكانتنا كشركة تقوم ببناء وتشغيل السفن، فإننا نمتلك القدرة على مواءمة مواصفات سفننا بكفاءة مع الاحتياجات المحددة لعملائنا».
وأضاف: وصلت النفقات الرأسمالية منذ الاكتتاب العام على أسهم الشركة (في عام 2014 حتى نهاية يونيو 2016) إلى 414,5 مليون دولار، وتمحورت أبرز مجالات استثمارنا حول تعزيز الأصول من السفن قيد الإنشاء، وهو ما يشمل الإنفاق على بناء السفن الجديدة، وكذلك تطوير أنظمة الروافع ذاتية الدعائم.
وذكر أن النفقات الرأسمالية بلغت 39,5 مليون دولار خلال النصف الثاني من 2016، والتي تشمل نفقات بناء السفن الجديدة وإضافة مزيد من التحسينات على أنظمة الروافع، وتم الانتهاء من برنامج بناء السفن بنهاية عام 2016.
ونوه بأن الشركة توسّع أسطولها من السفن في المستقبل بناءً على احتياجاتها ورؤيتها حول الطلب في السوق، كما قامت مؤخراً بتوريد خدمات الضخ والتدعيم الأسمنتي للآبار النفطية إلى بعض العملاء المحددين، وهو ما يشكل خطوة متميزة لطرح مفهومنا المبتكر لأنظمة الروافع منخفضة التكلفة في العام 2017.
وحول استراتيجية الشركة للعام الجاري، قال أندرسون «نحرص على إثراء عروضنا ضمن إطار استراتيجيتنا الرامية لمواصلة العمل بكفاءة خصوصاً في غمرة الانكماش الذي يشهده القطاع حالياً، إضافة إلى تنويع خدماتنا بهدف مواصلة نموّنا على المدى الطويل».
ولفت إلى إحراز الشركة تقدماً لافتاً خلال 2016 في مجال تطوير أنظمة الروافع ذاتية الدعائم لسفن الشركة، ما يعزز نطاق عمل «شركة الخليج للخدمات البحرية»، كما يؤهلها للمنافسة في مجال صيانة الآبار النفطية والتي كانت في السابق تتم باستخدام منصات الحفر البحرية المتنقلة.
وتعتبر «شركة الخليج للخدمات البحرية» («جي إم إس»، «المجموعة») من كبريات شركات المنصّات البحرية الذاتية الدفع وسفن الدعم (SESVs) في العالم، وتوفر مجموعة واسعة من الخدمات ذات الصلة بعملائها ضمن قطاع استخراج النفط عبر المنصات البحرية، ومشاريع الغاز والطاقة المتجددة، حسب أندرسون.
وتتوزع مناطق عمليات سفن «شركة الخليج للخدمات البحرية» في منطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وغرب أفريقيا وأوروبا، وقد تأسست «شركة الخليج للخدمات البحرية» عام 1977 في أبوظبي. وفي عام 2007، وتم الاستحواذ على الشركة من قبل مجموعة من المستثمرين بقيادة شركة «جلف كابيتال» المتخصصة في مجال الأسهم الخاصة.
وأضاف: تقدم سفن «الخليج للخدمات البحرية» الدعم لعملائها ضمن مجموعة واسعة من المجالات بما فيها عمليات التدخل وتنفيذ برامج الصيانة في الآبار البحرية الاستخراج المعزز للنفط، إلى جانب دعم عمليات الحفر والفحص، وبناء المنصات، وعمليات التوصيل والتشغيل، بالإضافة إلى استعادة المنصات وصيانتها، وتمديد الأنابيب المرنة وخطوط الأسلاك، وعمليات رفع الأنابيب، وإغلاق آبار النفط وتفكيك المعدات، وتركيب وصيانة توربينات الرياح.
وقال: كما نجحت الشركة مؤخراً في تطوير أنظمة الرفع ذاتية الدعائم خصيصاً لسفنها ذاتية الدفع والرفع من الفئتين الكبيرة ومتوسطة الحجم. وتمكننا هذه الأنظمة الرائدة من تقديم خدماتنا الحالية لعمليات التدخل في آبار النفط بكفاءة أكبر، فضلاً عن توفير مجموعة أوسع من الخدمات عبر سفننا ذاتية الرفع، ما يعني الاستعاضة عن منصات الحفر ذات التكاليف الباهظة والتي لا ترتكز على مبدأ الدفع الذاتي.
وأفاد بأن الشركة كشفت خلال شهر نوفمبر الماضي، عن السفينة الضخمة «جي إم سي إيفوليوشن»، والتي تشتمل على أنظمة الروافع ذاتية الدعائم وتتميز بأداء فعال وتدعم إجراء أعمال الصيانة في الآبار عبر وحدة متخصصة تضم محركاً ضخماً، وذلك خلال فعاليات «معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول» (أديبك).
وبشأن العقود المبرمة مع الشركة، أوضح أندرسون، أن الشركة قامت بإصدار تحديث عن العقود والعمليات التشغيلية في الأول من نوفمبر الماضي، والذي يظهر تحقيق مستوى 78% في الاستفادة من استخدام أسطول السفن ذاتية الدفع خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2016.
وتشتمل قاعدة عملاء الشركة على كبريات شركات النفط الدولية، وشركات النفط الوطنية، والمقاولين في مجال الهندسة والمشتريات.

طرح العديد من الفرص
أبوظبي (الاتحاد)

قال دانكن أندرسون، الرئيس التنفيذي لشركة الخليج للخدمات البحرية «الشركة طرحت العديد من العروض والعطاءات في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا، ونحن واثقون بقدرتنا على توفير حلول الدعم البحري عالية الكفاءة والفعالة من حيث التكلفة التي تدعم عمليات عملائنا».
وأضاف، «ستتمكن الشركة قريباً من توفير مجموعة أكبر من الخدمات ذات التكلفة المناسبة لعمليات التدخل في الآبار النفطية، لا سيما مع تركيب نظام الروافع ذاتية الدعائم في سفننا، إضافة إلى امتلاك الشركة خبرات رائدة في مجال العمليات التشغيلية».
وأكد أن زيادة مستويات المرونة سيتيح للشركة الاستفادة على نطاق واسع من الفرص الجديدة حالما تستعيد الأسواق عافيتها.